سياسة عربية

الاحتلال يقتحم منزل الشيخ عكرمة صبري ويقرر إبعاده عن الأقصى

 أدانت حركة حماس اقتحام شرطة الاحتلال لمنزل الشيخ عكرمة صبري واستدعائه للتحقيق- تويتر
أدانت حركة حماس اقتحام شرطة الاحتلال لمنزل الشيخ عكرمة صبري واستدعائه للتحقيق- تويتر

اقتحمت قوات الاحتلال، منزل خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري (82 عاما)، وسلمته بلاغا لمراجعة مركز تحقيق المسكوبية غرب القدس المحتلة.

 

وبعد تحقيق استمر لأكثر من خمس ساعات، قررت سلطات الاحتلال إبعاد الشيخ صبري عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع، قابلة للتجديد.

 

 


وجاء اقتحام منزل الشيخ صبري، بالتزامن مع اقتحام عشرات المستوطنين، للمسجد الأقصى، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، وأدائهم صلوات تلمودية، خلال مغادرتهم المكان.

وقال خطيب الأقصى إن الاحتلال اقتحم المنزل بشكل عنيف، وكان الأمر متوقعا، مشددا على أن ما جرى "استفزاز متعمد من قبل الاحتلال، وتدخل في شؤون الأقصى".

ولفت إلى أن الاقتحام جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها وتحذيراته، من خطورة السماح لليهود بـ"أداء صلوات صامتة"، في الأقصى.

ونبه الشيخ صبري إلى أن "هذه الخطوة تكمن في شرعنة صلاة اليهود بقرار محمي قانونيا يمنحهم الحق في اقتحام المسجد وقتما يريدون".

 

النقاش (0)