سياسة عربية

اتفاق أردني مع الاحتلال لشراء 50 مليون متر مكعب من المياه

في نيسان/ أبريل الماضي كشف إعلام إسرائيلي عن موافقة حكومة تل أبيب على طلب أردني بالحصول على إمدادات إضافية من المياه- جيتي
في نيسان/ أبريل الماضي كشف إعلام إسرائيلي عن موافقة حكومة تل أبيب على طلب أردني بالحصول على إمدادات إضافية من المياه- جيتي

قالت وسائل إعلام أردنية، إن عمّان وقعت اتفاقا لشراء 50 مليون متر مكعب من الاحتلال الإسرائيلي.

 

وجاء الاتفاق امتثالا لما هو منصوص عليه في اتفاقية السلام الموقعة بين الحكومتين عام 1994.


وبحسب قناة "المملكة" الأردنية فإنه "جرى توقيع اتفاق، يحصل الأردن بموجبه على شراء كميات مياه إضافية تبلغ 50 مليون متر مكعب خارج إطار اتفاقية السلام والكميات المنصوص عليها بالاتفاقية".


ولم تصدر أية تصريحات رسمية من الجانبين الأردني والإسرائيلي، لتأكيد أو نفي ما نشرته "المملكة".


وفي تموز/ يوليو الماضي، أعلن الأردن والاحتلال توصلهما إلى اتفاق تبيع الأخيرة بموجبه 50 مليون متر مكعب من المياه سنويا لعمّان، بعد لقاء جمع وزيري الخارجية أيمن الصفدي، وإسرائيل يائير لابيد.


وفي نيسان/ أبريل الماضي، كشف إعلام إسرائيلي عن موافقة حكومة تل أبيب على طلب أردني بالحصول على إمدادات إضافية من المياه، بموجب اتفاقية موقعة بين الجانبين بهذا الشأن عام 2010، انبثقت عن اتفاقية "وادي عربة" للسلام الموقعة بين البلدين عام 1994.


وبموجب اتفاقية السلام، تزود إسرائيل الأردن بما يصل إلى 55 مليون متر مكعب سنويا من مياه بحيرة طبريا، يتم نقلها عبر قناة الملك عبد الله إلى عمان، مقابل سنت واحد (الدولار = 100 سنت) لكل متر مكعب.

 

وبحسب بروتوكول باريس المنظم للعلاقة الاقتصادية بين فلسطين وإسرائيل، فإنه لا يتجاوز سقف الصادرات الأردنية لفلسطين الـ160 مليون دولار سنويا.

وخلال الشهور الماضية، سعى الأردن للتغلب على النقص الحاد في المياه بالبلاد، بعد دفن مشروع "قناة البحرين" الموقع بين الاحتلال الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية والأردن.

اقرأ أيضا: نهر الأردن يحتضر.. الاحتلال يمتص حقوق الأردن المائية

النقاش (0)