سياسة عربية

الجيش اليمني يحذر من تحركات عسكرية لـ"الانتقالي" بأبين

اعتبر الجيش اليمني أن هذه التعزيزات من قبل المجلس الانتقالي "خطوة خطيرة جدا تهدد اتفاق الرياض برمته"- جيتي
اعتبر الجيش اليمني أن هذه التعزيزات من قبل المجلس الانتقالي "خطوة خطيرة جدا تهدد اتفاق الرياض برمته"- جيتي

حذر الجيش اليمني، الاثنين، من تحشيدات وتحركات عسكرية يقوم بها الانفصاليون المدعومون من دولة الإمارات، في محافظة أبين، جنوبي البلاد.


وقال بيان صادر عن القوات المشتركة في محور أبين العسكري، التابع للجيش اليمني، إنه في الوقت الذي تعد فيه قواتها لمجابهة ما أسمته "العدو الحوثي" في السلسلة الجبلية على الحدود الإدارية لمحافظة أبين مع محافظة البيضاء (وسط)؛ "فوجئت الوحدات المرابطة في الشيخ عثمان وكلاسي، بقدوم عدة ألوية تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي إلى ملعب المحافظة"، في إشارة إلى ملعب رياضي يقع في عاصمة أبين، مدينة زنجبار، التي يسيطر عليها الانفصاليون التابعون للمجلس الانتقالي.

وأضاف البيان، اطلعت "عربي21" على نسخة منه، مساء الاثنين، أن قوات محور أبين تراقب عن كثب كل التحركات العسكرية في المحافظة، خصوصا تلك الألوية التي تأتي من خارج المحافظة وتثير القلق، والقوات الحكومية تقوم بمهامها القتالية للتصدي للعدوان الحوثي على أبين.

وكان الحوثيون قد نجحوا في التقدم نحو محافظة أبين، انطلاقا من محافظة البيضاء المحاذية لها من جهة الشمال، بعدما تمكنوا من السيطرة على مديرية الصومعة، جنوبي البيضاء، الأمر الذي يتيح لمسلحي الجماعة فتح جبهة قتال جديدة نحو الأولى، إلى جانب جبهة مكيراس لودر المفتوحة منذ 2015.

 

اقرأ أيضا: القوات السعودية تغادر مطار عتق شرقي اليمن

واعتبر الجيش اليمني أن هذه التعزيزات من قبل المجلس الانتقالي "خطوة خطيرة جدا، تهدد اتفاق الرياض برمته، ويبعث على زعزعة أمن واستقرار محافظة أبين، في ظل إجماع وتأييد دول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق كاملة، خاصة تنفيذ الشق العسكري والأمني، وإعادة عمل مهام الحكومة بشكل طبيعي وفي العاصمة المؤقتة عدن .

كما أوضح البيان أن قوات محور أبين تنأى بنفسها من إعادة التوتر مع قوات الانتقالي، وتحمّل المسؤولية كل من يسعى لطعن قواتها من الخلف، في وقت تذود عن حياض ومناطق محافظة أبين قاطبة في مختلف جبهات السلسلة الجبلية، من منطقة السيلة وصولا إلى البيضاء، ومن تلة ثرة وامحلحل ومناطق جيشان حتى ثغور المحفد (مديرية في أبين)،

كما حذر بيان الجيش، التابع للحكومة المعترف بها، من الخروج على اتفاق الرياض واللجان العسكرية السعودية، والتي فصلت القوات حينها في الشيخ سالم وغيرها.

وتتمركز وحدات من الجيش اليمني، الذي يسيطر على معظم مديريات محافظة أبين، شرق العاصمة اليمنية المؤقتة، عدن، في منطقتي الشيخ سالم وقرن الكلاسي، على تخوم مدينة زنجبار، المركز الإداري للمحافظة، التي تسيطر عليها قوات المجلس الانتقالي الانفصالي المدعوم إماراتيا، والتي كانت مسرحا لمعارك دامية بين الطرفين في وقت سابق من العام الجاري 2021 والماضي 2020.

النقاش (0)