حول العالم

وفاة الفنان السوري صباح فخري عن عمر يناهز الـ88 سنة

صباح فخري كان في شبابه موظفاً بأوقاف حلب ومؤذناً في جامع الروضة (سانا)
صباح فخري كان في شبابه موظفاً بأوقاف حلب ومؤذناً في جامع الروضة (سانا)

نعت وزارة الإعلام ونقابة الفنانين في سوريا اليوم الثلاثاء الفنان السوري الكبير صباح فخري، الذي وافته المنية عن عمر يناهز الـ88 سنة.

ولد صباح فخري سنة 1933 في مدينة حلب السورية، أحد أهمّ مراكز الموسيقى الشرقية العربية. درس الغناء والموسيقى مع دراسته العامة في سن مبكرة في معهد حلب للموسيقى وبعد ذلك في معهد دمشق.

 

تخرّج من المعهد الموسيقي الشرقي عام 1948 بدمشق، بعد أن درس الموشّحات والإيقاعات ورقص السماح والقصائد والأدوار والصولفيج والعزف على العود.

 

ومن أساتذته أعلام الموسيقى العربية وكبار الموسيقيين السوريين: الشيخ علي الدرويش، والشيخ عمر البطش، ومجدي العقيلي، ونديم وإبراهيم الدرويش، ومحمد رجب، وعزيز غنّام. 

كان في شبابه موظفاً في أوقاف حلب ومؤذناً في جامع الروضة هناك.

 



يعتبر صباح فخري من مشاهير الغناء في سوريا والوطن العربي، وهو فنان ومغن من أعلام الموسيقى الشرقية، وفخري ليست نسبته وإنما هي تقديراً لفخري البارودي الذي رعى موهبته.

وهو حاصل على وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة عام 2007، وذلك تقديراً لإنجازاته الكبيرة والمتميزة في خدمة الفن العربي السوري الأصيل..

 

كما أنه شغل مناصب عدة، فانتخب نقيباً للفنانين ونائباً لرئيس اتحاد الفنانين العرب ومديراً لمهرجان الأغنية السورية.

 

وضرب الرقم القياسي في الغناء عندما غنى في مدينة كراكاس بفنزويلا مدة 10 ساعات دون انقطاع سنة 1968.

 


النقاش (2)
احمد
الثلاثاء، 02-11-2021 04:58 م
رحمه الله هل غناءه غناء و غناء مطربي هذا الزمان غناء ؟ الله يعينا على النشاز
أبو العبد الحلبي
الثلاثاء، 02-11-2021 10:19 ص
أرجو الله أن يتغمد برحمته الواسعة صباح الدين أبو قوس (المشهور بإسم صباح فخري) ابن الغالية حلب و أن يعفو عنه و يتجاوز عن سيئاته و يدخله الجنة . منذ طفولتي و أنا أسمع صوته العذب ، و كانت تطربني أغنية (ع الروزانا) . بعد سقوط حلب على يد عصابات الروس و الفرس و النصيريين ، صرت أجهش بالبكاء عند سماع هذه الأغنية لأن فيها مقطع "يا رايحين لحلب حبي معاكم راح..." و أنا كشخص كبير في السن ما عدت أحتمل و قلت لأولادي أن لا يسمعوني الأغنية سواء من صباح أو من فيروز أو من غيرهما حتى لا أدخل في البكاء المرير. صوت صباح في الأذان رائع و أتمنى لو أن بعض الأئمة أو المؤذنين يقومون بتسجيله من موقع عربي 21 المحترم لينطلق الأذان بصوته من المساجد للصلوات الخمس، و هذا الأذان لن يحدث بكاءً عندي و إنما خشوع لرب العالمين أرحم الراحمين .