حقوق وحريات

فلسطينيون يرفعون دعوى ضد الاحتلال في محكمة تركية (شاهد)

قررت مجموعة من المحامين الأتراك تتبع الاحتلال قضائيا بسبب جرائمه في فلسطين - الأناضول
قررت مجموعة من المحامين الأتراك تتبع الاحتلال قضائيا بسبب جرائمه في فلسطين - الأناضول

رفعت مجموعة من المحامين دعوى قضائية ضد قادة الاحتلال بسبب الاعتداءات التي حصلت في القدس المحتلة والضفة الغربية وقطاع غزة، خلال شهر أيار/مايو الماضي.  


وتكفل فريق من المحامين الأتراك برفع الدعوى نيابة عن عائلات 7 شهداء فلسطينيين معظمهم من الأطفال، وتم تسجيلها رسميا بمكتب المدعي العام في إسطنبول. 


والمتقدمون بالشكوى هم أهالي الشهداء، ديما سعد عسلية (11 عاما) وهالة حسين الريفي (14 عاما)، إضافة إلى عائلة أشكنتنا التي فقدت أربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين عامين إلى 14 عاما، إضافة إلى والدتهم (30 عاما). 


وقال بيان صادر عن المحامين، حصلت "عربي21" على نسخة عربية منه، إنهم طالبوا بإجراء "محاكمة للتحقيق في مقتل 253 ضحية وآلاف الجرحى إضافة إلى ضحايا جميع الجرائم الأخرى". 

 

اقرأ أيضا: إرهاب الاحتلال الإسرائيلي وحقوق الإنسان في فلسطين

 

وأكد الحقوقي الفلسطيني الدكتور سعيد الدهشان في تصريح لـ"عربي21" أن المحامين أخذوا توكيلات من أهالي الشهداء في قطاع غزة من أجل رفع شكوى أمام المحاكم التركية. وفقا للاختصاص القضائي العالمي.

وعن مسار القضية، أوضح الدهشان أن الشكوى رفعت إلى المدعي العام التركي، وبما أن القضية تخص أشخاصا ليسوا مواطنين أتراك فهذا يتطلب موافقة إلى وزارة العدل التركية لفتح تحقيق في القضية.

 

وفي مرحلة متقدمة، ستأخذ وزارة العدل التركية رأي الخارجية. وفي حال المواقة/ سيقع فتح تحقيق وتوجيه لوائح اتهام، ومن ثم استصدار أوامر لالقاء القبض على المتهمين بمجرد دخولهم للأراضي التركية أو من خلال التعاون مع الدول الأخرى ومنظمة الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول" للمساعدة في إلقاء القبض على مجرمي الحرب الإسرائيليين، حسب تصريح الدهشان.

 

وشملت الدعوى عددا من القادة الحاليين والسابقين للاحتلال على رأسهم رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، ورئيس الأركان أفيف كوخافي، وقائد القوات الجوية عميرام نوركين، والناطق العسكري أفيخاي أدرعي، ورئيس الاستخبارات العسكرية أهارون حليفا وغيرهم. 


وطالب المشتكون بـ "إصدار مذكرة توقيف بحق المشتبه بهم في حال دخولهم حدود الجمهورية التركية، لحين الانتهاء من التحقيق مع المشتبه بهم، ووجوب القبض عليهم واعتقالهم من خلال الاستفادة من القواعد القانونية المتعلقة بالقبض على المجرمين خارج حدود تركيا وتسليمهم". 


وخلال شهر أيار/ مايو الماضي، اقتحمت قوات الاحتلال المسجد الأقصى، لتشهد بعد ذلك القدس المحتلة ومناطق في الضفة الغربية احتجاجات ومواجهات مع الاحتلال، امتدت إلى مواجهة عسكرية مع المقاومة الفلسطينية بقطاع غزة أسفرت عن استشهاد مئات الفلسطينيين، وجرح الآلاف، من بينهم أطفال ونساء.

 

 


النقاش (0)