سياسة عربية

ميقاتي يوجه رسالة لقرداحي.. وخطة لبنانية لتجاوز أزمة الخليج

 ميقاتي: "بحثت مع فخامة الرئيس سبل الخروج من الأزمة الحالية واتفقنا على خارطة طريق"- الرئاسة اللبنانية
ميقاتي: "بحثت مع فخامة الرئيس سبل الخروج من الأزمة الحالية واتفقنا على خارطة طريق"- الرئاسة اللبنانية

كشفت الحكومة اللبنانية عن التوصل إلى خارطة طريق لتجاوز الأزمة مع دول الخليج، وفي مقدمتها السعودية.

 

وقالت رئاسة الحكومة اللبنانية، إن نجيب ميقاتي اجتمع مع الرئيس ميشال عون في قصر بعبدا، وناقشا سبل خروج لبنان من الأزمة.

 

وأضافت أن ميقاتي قال: "بحثت مع فخامة الرئيس سبل الخروج من الأزمة الحالية واتفقنا على خارطة طريق".

 

وأطل ميقاتي بعد اجتماعه مع عون في مؤتمر صحفي، قال فيه إن المواقف الشخصية لوزير الإعلام أدخلت لبنان في محظور المقاطعة من قبل دول الخليج.

 

وتابع: "مخطئ من يعتقد أنه يستطيع أن يأخذ لبنان بعيدا عن عمقه العربي"، وقال: "عازمون على معالجة ملف العلاقة مع السعودية ودول الخليج ضمن المسارات السليمة".

 

وأضاف: "أدعو وزير الإعلام إلى تحكيم ضميره وتغليب المصلحة الوطنية على الشعارات الشعبوية".

 

وقال: "جاهزون بقلب منفتح للحوار مع أشقائنا".

 

واندلعت الأزمة قبل أيام بتداول تصريح لوزير الإعلام جورج قرداحي ينتقد فيها حرب اليمن التي تخوضها السعودية منذ سنوات.

 

إلا أن جورج قرداحي، صرح لقناة "الميادين" بعد عصر الخميس، أنه يرفض الاستقالة، ولم يتراجع عن موقفه.

 

اقرأ أيضا: لوفيغارو: سنّة لبنان بحالة توهان بعد تجاهل السعودية لهم

 

 

النقاش (3)
حمدى مرجان
الجمعة، 05-11-2021 07:24 ص
روسيا اليوم : ـالـ FBI ينشر وثائق عن الصلة المحتملة للحكومة السعودية بهجمات 11 سبتمبر
منصور
الخميس، 04-11-2021 12:51 م
المعروف ان الشحاذ يقول لله يا محسنين .. صدقه صغيره تدفع بلاوي كبيره يا محسنين .. اما ان تشحذ و تشتم بمن يتصدق عليك فهذه لم يفعلها الا حكومه لبنان .. امام ميقاتي حلين الاول ان يتوجه الى ايران بطلب المساعده بما ان حزب الله هو من يتحكم بالقرار اللبناني ام ان تحكم ايران و تدفع السعوديه فهذه لن تحصل اما الحل الثاني فعلى ميقاتي ان يستعجل الاستقاله قبل ان ترسل له السعوديه ربع مليون لبناني يعمل بالسعوديه خاصه و ان بن سلمان يريد سعوده الوظائف و هذه فرصته
Jordan the hope
الخميس، 04-11-2021 11:56 ص
بثمن بخس باعت إيران وعصاباتها أنفسهم للغرب مقابل وهم السيطره. انه مرض إيران الذي لا تزال تعاني منه منذ قرون وإلى الأبد بسبب هزيمتها وحضارتها اما الإسلام. والعرب. أعمال استعراضية هنا أو هناك لن تعيد لايران اي شيء. هزمت قبل 14 قرن وستبقى كذلك إلى أن تقوم الساعه. فقط تستطيع أن تكون أجير لهذه الدوله أو تلك مقابل دعايه رخيصه. انتهى كل شيء. فارتقبوا اني معكم رقيب.