سياسة دولية

وفد من قادة يهود أمريكا في الرياض.. يديعوت: التطبيع قريبا

فيل روزين المقرب من نتنياهو مع أحد السعوديين خلال زيارته للرياض- يديعوت أحرونوت
فيل روزين المقرب من نتنياهو مع أحد السعوديين خلال زيارته للرياض- يديعوت أحرونوت
قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن وفدا مؤلفا من 20 شخصية من القيادات اليهودية في الولايات المتحدة، زار السعودية مؤخرا، وعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين في الرياض، بمن فيهم 6 وزراء على الأقل وأفراد من العائلة المالكة.

وجاءت زيارة الوفد اليهودي، بحسب تقرير للصحيفة ترجمته "عربي21" بدعوة سعودية، وبمباركة من الإدارة الأمريكية، بعد زيارة للإمارات، من أجل تعزيز العلاقات عقب اتفاقيات التطبيع.

وقال رجل الأعمال اليهودي الأمريكي، فيل روزين، وهو أحد المشاركين في الزيارة: "إن السعوديين يجهزون مواطنيهم للتطبيع مع إسرائيل، وهم يرونها قوة إقليمية ومعجبون بقدرتها على الدفاع عن نفسها ضد إيران العدو المشترك".

وتابع: "لن أكون متفاجئا، إذا رأينا التطبيع بين السعودية وإسرائيل، في الأشهر أو السنة المقبلة".

ولفتت الصحيفة إلى أن روزين، صديق شخصي لرئيس حكومة الاحتلال السابق، بنيامين نتنياهو، وقال إن "المملكة اتخذت خطوات صغيرة مختلفة نحو التطبيع، من بينها فتح المجال الجوي للرحلات التجارية الإسرائيلية".

كما زعم أن الرياض أجرت محادثات سرية مع واشنطن، من أجل الانضمام لاتفاقيات التطبيع، وأنه "لولا مباركة المملكة لما وقعت الإمارات والبحرين الاتفاقية".

وبشأن السبب وراء عدم تطبيع السعودية حتى الآن، وما إذا كان الأمر يتعلق باشتراطهم حدوث انفراج على القضية الفلسطينية: قال روزين: "برأيي السعوديون لن يشترطوا التطبيع مع الفلسطينيين، إنهم ينتظرون اللحظة المناسبة".

النقاش (3)
عمر اسطنبولي
السبت، 06-11-2021 08:04 ص
يدعوا محمد إبن سلمان هذا الوفد الصهيوني لكي يقدم لهم الطاعة وحسن النوايا لكي يبيضوا وجهه وإجرامه ويمارسوا نفوذهم في الإعلام للتغطية على جريمة قتل الخاشقجي، ويتوسطوا له عند بايدن لكي يغض النظر عن تلك الجريمة. هذا الطاغية لا يبالي لا بفلسطين ولا بالأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، ولا بشيء سوى بسيطرته المطلقة على الحكم وجزيرة العرب بأي ثمن. وما إنقلابه على عمومه وأبناء عمومه وعائلة آل سعود سوى مثال على هذا الطاغية. وفي هذا الخصوص فإنه يحاول أن يخلق مؤيدين له من الفاسدين والمنافقين وفي إفساد الشبيبة والأجيال، ممن لا يمسون للعرب والثقافة العربية بشيء، ولم يتربوا في أحضان أمهاتهم، وإنما في أحضان المربيات مما هب ودب وتعلموا في مدارس وجامعات الغرب.
امازيغي
السبت، 06-11-2021 06:09 ص
اهلا وسهلا بيهود امريكا في السعودية انتم بين اخوانكم ال سلول احفاد مردخاي وذلك بعد ان ظهرت قوة ايران في حادث الناقلة في خليج الفرس وليس الخليج العربي كما يسمونه فانتم الحماة الجدد لابناء عمومتكم من القوة الفارسية
عبد الله
السبت، 06-11-2021 02:37 ص
اخرجهم الرسول بعد غدرهم وخيانتهم واليوم يعيدهم الحمار الرويبضة المتذاكي لكنه احمق