اقتصاد عربي

"الانتقالي" يرفض قرارات الرئيس اليمني الخاصة بشركتي النفط

 هادي أصدر السبت قرارين بتعيين مديرين لشركتي النفط والمصافي "حكوميتان"- أ ف ب/ أرشيفية
هادي أصدر السبت قرارين بتعيين مديرين لشركتي النفط والمصافي "حكوميتان"- أ ف ب/ أرشيفية

أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي (المدعوم إماراتيا)، الأحد، رفضه قرارات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، المتعلقة بشركة مصافي عدن وشركة النفط الوطنية.

 

والسبت، أصدر هادي قرارا قضى بتعيين عمار ناصر العولقي مديرا عاما لشركة النفط الوطنية، ومحمد يسلم مديرا تنفيذيا لمصافي عدن.

 

وقال المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، علي الكثيري، في تغريدة عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "نرفض هذه القرارات وكل ما يترتب عليها".

 

وأرجع الكثيري رفض الانتقالي الجنوبي لقرارات هادي إلى أنها تأتي "خلافا لنصوص ومضامين اتفاق الرياض، وإمعانا في عرقلة جهود استكمال تنفيذ الاتفاق"، بحسب تعبيره.

 

 


والثلاثاء، كلف وزير النفط في الحكومة اليمنية، عبدالسلام باعبود (المحسوب على المجلس الانتقالي)، صالح الجريري لإدارة شركة النفط، بعد أشهر من تعيين محافظ عدن، أحمد لملس الجريري، في هذا المنصب بقرار أحادي، مطيحاً بـ"انتصار العراشه"، المديرة السابقة للشركة المعينة، بقرار جمهوري منذ ثلاث سنوات.

وفي 5 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، تم توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي، برعاية سعودية ودعم أممي، بهدف حل الخلافات بين الطرفين.

ورغم تشكيل حكومة مناصفة في 18 كانون الأول/ ديسمبر 2020، إلا أنه لم يتم إحراز تقدم ملحوظ في مسألة تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض، خصوصا دمج كافة القوات تحت قيادة وزارتي الدفاع والداخلية.

ولا يزال "الانتقالي" مسيطرا عسكريا وأمنيا على عدن ومناطق أخرى جنوبي البلاد.

وبجانب الصراع بين الحكومة والمجلس الانتقالي، يعاني اليمن، منذ نحو 7 سنوات، حربا مستمرة بين القوات الحكومية والحوثيين، المسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمالا)، منذ أيلول/ سبتمبر 2014.

 

النقاش (0)