سياسة عربية

رئيس لبنان: لن نتردد بتهيئة الأجواء مع الرياض لرأب الصدع

عون: لبنان حريص على أفضل العلاقات مع الدول العربية- الرئاسة اللبنانية
عون: لبنان حريص على أفضل العلاقات مع الدول العربية- الرئاسة اللبنانية

فيما تتواصل أزمة العلاقات بين السعودية ولبنان التي أطلقت شرارتها تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، تتواصل المساعي لإيجاد حل لها ورأب الصدع بين لبنان ودول الخليج.

وفي هذا الصدد يقوم مبعوث للجامعة العربية بزيارة بيروت، في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس اللبناني ميشال عون أن بلاده لن تترد في اتخاذ أي موقف يساعد على تهيئة الأجواء وتقريب وجهات النظر ورأب الصدع مع السعودية ودول الخليج.

الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي الذي يزور بيروت موفداً من الجامعة العربية، قال، الاثنين، بعد لقائه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي: "لا نريد لهذا الوضع أن يستمر. نريد تحقيق انفراجة، استرخاء في هذه العلاقة. ولن يحدث ذلك والأزمة موجودة"، مضيفاً: "نأمل أن تكون نقطة البداية من هنا".

وقال زكي الذي شملت جولته لقاءات مع رئيسي الجمهورية والبرلمان ووزير الخارجية: "هناك أزمة يراها ويدركها الجميع والأغلبية تعرف كيف هو الطريق إلى حلها (..) لكن لم يتقدم أحد خطوة واحدة في هذا الطريق. هذا ضروري"، مضيفاً: "الأزمة تُحل أولاً ثم مناقشة الأمور الأخرى تتلو ذلك".

ورداً على تصريحات لوزير الخارجية السعودي اعتبر فيها أنه لا يمكن اختزال الأزمة بتصريحات قرداحي وإن المشكلة تكمن "في استمرار هيمنة حزب الله على النظام السياسي" في لبنان، قال زكي: "لا نريد للجو العام أو الإشكاليات الموجودة أن تحول دون حل الأزمة" التي سببتها تصريحات قرداحي.

وكرّر زكي الإشارة إلى أنّ الهدف من زيارته بيروت أن "نعرف أين يقف لبنان من هذه الأزمة، وما الذي ينوي عمله لتجاوزها"، لافتاً إلى أن زيارته السعودية واردة "لكن علينا أولاً أن نشعر بحلحلة في الأزمة حتى نأخذها إلى المرحلة التالية".

وكان ميقاتي دعا مراراً قرداحي إلى "اتخاذ الموقف الذي ينبغي اتخاذه وتغليب المصلحة الوطنية"، في إشارة ضمنية إلى استقالته، فيما رفض حزب الله، اللاعب السياسي والعسكري الأبرز، أي دعوات لإقالته أو استقالته.

من جهته قال الرئيس اللبناني ميشال عون، إن بلاده لن تتردد في اتخاذ أي موقف يساعد على تهيئة الأجواء وتقريب وجهات النظر ورأب الصدع مع السعودية ودول الخليج.

جاء ذلك خلال لقائه مع الأمين العام المساعد للجامعة العربية حسام زكي، بقصر الرئاسة شرق بيروت، وفق بيان للرئاسة اللبنانية.

وأوضح عون: "لبنان لن يتردد في اتخاذ أي موقف يساعد على تهيئة الأجواء لمصارحة تأخذ في الاعتبار السيادة الوطنية والحرص المتبادل على مأسسة العلاقات".

وأضاف "أن المصارحة في مثل هذه الأوضاع هي عامل أساسي لتقريب وجهات النظر ورأب أي صدع".

ومضى قائلا: "لبنان حريص على أفضل العلاقات مع الدول العربية، لا سيما السعودية ودول الخليج (..) معالجة ما حدث مؤخرا يجب أن يكون بالحوار الصادق بين البلدين".

كما شدد على ضرورة الفصل بين مواقف الدولة اللبنانية وما يصدر عن أفراد أو جماعات، خاصة إذا كانوا خارج مواقع المسؤولية.

 

حزب الله

 

قال تلفزيون الميادين، الاثنين، إن مسؤول الجامعة العربية حسام زكي التقى بجماعة حزب الله وعرض أن يعود الوزراء المقربون من الحزب وحركة أمل إلى اجتماعات الحكومة لكن الحزب رفض المقترح.


وأضاف التلفزيون المقرب من حزب الله إن الحزب رفض مقترح زكي قائلا إن "مقاطعة الحكومة بالمبدأ مرتبطة بقضية القاضي البيطار" المسؤول عن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت.


حركة أمل

 

اعتبر النائب اللبناني أيوب حميد عن حركة أمل، أن زيارة زكي إلى بيروت "لا تعدو أن تكون من باب رفع العتب، ولا تحمل أي مبادرة".


وقال حميد في حديث لوكالة "سبوتنيك" الروسية إن "جامعة الدول العربية غابت عن دورها الطبيعي منذ أمد ليس بالقريب".


وحول الأزمة الدبلوماسية بين لبنان والسعودية، أشار حميد إلى أن "هناك قرارا واضحا أعلن عنه وزير الخارجية السعودي، وأن الموضوع لا يتعلق باستقالة وزير الإعلام جورج قرداحي ولا بما أعلنه على إحدى الشاشات قبل ربما أن يسمى وزيرا، ولكن هذه إحدى الأمور التي أوصلت الأمور إلى ما وصلت إليه"، معتبرا أنه "لا يوجد مخارج للأزمة للأسف حتى الساعة بل هناك مراوحة".


وبدأت الأزمة الدبلوماسية بين لبنان السعودية على خلفية تصريحات لوزير الإعلام جورج قرداحي، تم تسجيلها قبل توليه منصبه، وقال فيها إنّ المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن "يدافعون عن أنفسهم" في وجه "اعتداء خارجي" من السعودية والإمارات. واستدعت السعودية إثر ذلك سفيرها لدى بيروت وطلبت من السفير اللبناني مغادرة الرياض وقرّرت وقف كل الواردات اللبنانية إليها.

وتضامناً مع الرياض، أقدمت البحرين ثم الكويت على الخطوة ذاتها. وأعلنت الإمارات بعدها سحب دبلوماسييها ومنع مواطنيها من السفر إلى لبنان.

وبينما أعربت الحكومة مراراً عن "رفضها" تصريحات قرداحي، مؤكدة أنها لا تعبّر عن موقف لبنان الرسمي، رفض قرداحي الاعتذار باعتبار أن تصريحاته سبقت تشكيل الحكومة. وقال لاحقاً لقناة الجديد المحلية إن استقالته "غير واردة".


النقاش (1)
متابع
الإثنين، 08-11-2021 04:13 م
وأوضح عون: "لبنان لن يتردد في اتخاذ أي موقف يساعد على تهيئة الأجواء لمصارحة تأخذ في الاعتبار السيادة الوطنية والحرص المتبادل على مأسسة العلاقات". هذا يسمى لعب على الحبال و لم يعد يجدي نفعا بما حزب الله من سيادتك الوطنيه فعليك اللجوء الى ايران الخليج ليس ملزم بحشو حساباتكم بالدولار و بعدها يشتم و يسخر من اهله بانهم بدو و جهله .. البدو أهل كرم اكرموكم لكنكم لئام تمردتم على من اكرمكم .