سياسة تركية

تركيا تفرج عن إعلامي سوري شارك بفيديو ساخر عن "الموز"

شارك شمعة في الحملة التي أثارت جدلا في تركيا - (صفحته على فيسبوك)
شارك شمعة في الحملة التي أثارت جدلا في تركيا - (صفحته على فيسبوك)

أطلقت السلطات التركية سراح الصحفي السوري، ماجد شمعة، الذي ألقت القبض عليه بتهمة بث فيديو يسخر من المواطنين الأتراك، بعد حملة ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص الأوضاع التي يعيشها المواطنون الأتراك مقارنة باللاجئين السوريين.

 

وتسبب بالحملة مقطع فيديو متداول يظهر فيه مواطن تركي يشتكي فيه بأنه لا يملك ثمن "الموز" بينما يشتريه اللاجئون السوريون بسهولة.


واعتُقل ماجد شمعة، الصحفي الذي يعمل في قناة أورينت نيوز، الأسبوع الماضي وتم اقتياده إلى مركز ترحيل في غازي عنتاب قرب الحدود السورية، بانتظار صدور قرار الترحيل من عدمه.

وقال المحامي محمد علي حرتاوي، الاثنين، إنه تم الإفراج عن شمعة الذي عاد إلى إسطنبول الثلاثاء.

ونشر شمعة صورة على حسابه بفيسبوك من مطار إسطنبول بعد العودة من غازي عنتاب.


الشهر الماضي، تداول سوريون في تركيا لقطات صوروها لأنفسهم وهم يأكلون الموز بطرق ساخرة، أغضبت الأتراك، واضطرت السلطات للتحرك.

وأثارت مقاطع الفيديو غضب الكثير من الأتراك، مما دفع السلطات إلى احتجاز رعايا أجانب بسبب "منشورات استفزازية" يظهرون فيها وهم يأكلون الموز. وقالت مديرية الهجرة إن المعتقلين سيتم ترحيلهم.

وفي أحد مقاطع الفيديو، ظهر ماجد شمعة، الذي يعيش في تركيا منذ سبع سنوات، وهو يشتري الموز سرا ويختبئ لأكله دون أن يراه أحد.

 


النقاش (4)
سليمان كرال اوغلو
الأربعاء، 10-11-2021 08:38 ص
قناة أورينت تتبع الإمارات ، و هذه الدويلة قامت بتمويل أمرين : الجيش الروسي الهمجي منذ سنة 2015 الذي ارتكب جرائم فظيعة في سوريا ، محاولة الانقلاب الفاشلة ضد الباشقان اردوغان سنة 2016 . زيارة دحلان لموسكو قبل أيام قليلة و زيارة ابن زايد لدمشق الآن عليها علامات استفهام كبيرة . أرجو من مستشاري الباشقان أن ينتبهوا لأن هناك تبدو مؤامرة قيد الإعداد .
الوضع العربي المخزي
الأربعاء، 10-11-2021 08:08 ص
قمة النذالة , بلد احتضنتك وانت معدوم وتعمل ضدها وتتعامل مع اعدائها , قمة النذالة يجب الترحيل خلي اسيادك المشغلينك ينفعوك
أبو العبد الحلبي
الأربعاء، 10-11-2021 05:14 ص
مشكلة ماجد شمعة أنه يعمل في قناة أورينت التي هي ضد سوريا في الحقيقة و ضد تركيا و تعمل للإفساد بين أهل تركيا و أهل سوريا . لكن هنالك قانون إلهي يقول "إن الله لا يصلح عمل المفسدين" . يعتقد المفسدون أنهم أذكياء و أن لعبتهم تسير على ما يرام لكن سيكتشفون أنهم كانوا أغبى الأغبياء لأن الإفساد مثله مثل الكذب من حيث أن الحبل قصير و سريع العطب .
أبو مروان
الثلاثاء، 09-11-2021 07:34 م
أسأل الله تعالى أن لا يتكرّر ما جرى للسلطان عبد الحميد رحمه الله تعالى. فإنّه وإن كان متنبّها لكلّ مكايد أعداء الأمّة كان فيه لين زائد. وإنّي لوددتُ أن لو طردت أنقرة هذا المنافق فيكون عبرة لمن يعتبر. وذلك أنّه ليس إمّعة كسائر الإمّعات بمواقع التواصل فهو يعمل لقناة أورينت الّتي لم تزل ولا تزال تجتهد في الإيقاع بين السوريين والأتراك. وهذه القناة الخبيثة ضربت مثلا في اللؤم. واللؤم في لغة العرب ليس كما نعرفه في لغتنا العامّية بل هو جحد المعروف ونكرانه. أي كالذي "يأكل من الصحن ثمّ يبصق فيه." وحقّ على كلّ أحد أن يتبرّأ منها فإنّها لإن استمرّت في خبثها لتكوننّ سببا لبلاء عظيم لا يحدّ ولا يوصف
الأكثر قراءة اليوم