أفكار

قراءة سيميائية في جريمة هزت المجتمع التونسي

تلميذ يعتدي على أستاذه ويكتب هاشتاغا بدمه- (فيسبوك)
تلميذ يعتدي على أستاذه ويكتب هاشتاغا بدمه- (فيسبوك)

1ـ من التفجع والتأبين إلى التأمل

عاشت تونس يوم 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2021 واحدة من أكبر صدماتها. فقد شهد أحد معاهدها محاولة قتل تلميذ لا يتجاوز سنّ السابعة عشر لأستاذه في الفصل بعد أن انهال عليه بأسلحة بيضاء خلفت له إصابات عميقة على مستوى الوجه والرأس واليد استوجب علاجها سبع عمليات جراحية وتدخل فريق طبي قوامه 12 فردا في اختصاصات مختلفة. فقد أسند الأستاذ لهذا التلميذ المعتدي صفرا إثر غيابه عن امتحان مادّة التاريخ. ووفقا لما يفرضه القانون المدرسي التونسي في هذه الحالة، رفض أن يمنحه فرصة ثانية فيعيد اختباره ما لم يكن غيابه مبرّرا. وهذا ما اعتبره التلميذ إهانة تمس من كبريائه أمام زملائه وتستوجب الانتقام. 

ومما ضاعف من هذه الصدمة سلوك التلميذ بعد جريمته. فقد "نشر هاشتاغ" على أحد مقاعد زملائه بالعامية التونسية، نصه [# شم ريحة الدم] وخطّ كلماته هذه بدم الأستاذ النّازف، وفق تأكيدات من جهات مختلفة، نقابية وإعلامية: كيف وجد برودة الدم ليخط ما خطّ؟ هل تبنى تلميذ آخر وجهة نظره وكتب الهاشتاغ نيابة عنه؟ المهم أنّ التلميذ اعترف عند استنطاقه من قبل حاكم التحقيق بأنه شرع في تنفيذ جريمته محاكيا مقطع فيديو من فيلم أجنبي، مؤكدا "نعم لقد فعلتها ولم أكن أتعاطى أيّ مخدر كما يشاع".

لقد خلّفت هذه الحادثة هلعا كبيرا وغرقت ردود الفعل في تبادل الاتهامات وأسرعت النقابات إلى إضراب عام احتجاجي يعطّل الدروس في كامل أنحاء البلاد ويطالب السلطات بقانون "يزجر الاعتداء على المربي". وعلا صراخ كثير هنا أو هناك. فكانت ردود الفعل أقرب إلى الرثائية التي تستهلّ بالتفجّع تأكيدا لهول المصاب وتنتهي إلى تأبين يعرض مناقب المدرسة التونسية المغدورة. ولكن قلّما انتهت هذه الجلبة إلى "قسم التأمل" الذي يتدبّر ما وقع تدبرا عقلانيا رصينا ويضع الواقعة في سياقها النفسي والاجتماعي. 

وهذا ما دفعنا إلى تحبير هذه الورقة محاولين أن نقرأ صورة الهاشتاغ الذي "نشره" التلميذ المراهق أو نشر نيابة عنه وتداولته مواقع التواصل الاجتماعي بعيدا عن المواقف العاطفية أو ردود الفعل المتشنجة وأن نجعلها سبيلنا لتبيّن بعضا من حالة هذا التلميذ النفسية ولتمثّل ما كان يجري في ذهنه أثناء محاولته قتل أستاذه.

2ـ في تراجيديا الانتقام

تمثل كلمات الهاشتاغ العتبة الأولى لقراءة الصورة. فالعبارة [شِمْ ريحة الدم] تكشف عن روح الانتقام التي تسكن كاتبها وعن معاناته من خلل نفسي عميق، تبيّنه أركان عملية التخاطب المفترض. ففي الطبقة الأولى منها يمثل الأستاذ المرسل إليه والمقصود بفعل الأمر "[شم] ريحة الدّم". والمُرسل هنا هو المعتدي وقد أخذ يحتفي بـ"نصره" احتفاءً لا يخلو من تشفّ فظيع ومن شعور باستعادة التوازن بعد أن قام بتصفية حسابه مع مخاطَبه.

وتصل الفظاعة إلى أقصاها حينما نعلم أنّ العبارة كتبت بدم الأستاذ المراق، فمثلت تجليّا من تجليات تراجيديا الانتقام التي تجرّد المنتقِم من بعده الإنساني وتدفعه إلى التمثيل بجسد ضحيته. ألا تذكرنا بما يروى في تراثنا العربي الإسلامي، دون إثبات قوي، عن أكل هند بنت عتبة من كبد حمزة بن عبد المطلب أو بما يعرض في التراجيديات الانتقامية التي ظهرت في القرن السادس عشر والسابع عشر، مستعيدة إرث التراجيديات الرومانية؟ فقد كان المنتقم يصمّم على الثأر من غريمه بفظاعة تصل به حدّ الجنون والأكل من لحمه أو من لحم نسله كما الأمر في مسرحيتي تيتوس وهاملت لشكسبير.

ولا يمكننا أن نفهم البعد الرمزي في عملية الانتقام ما لم ننتبه إلى ما فيها من قلب للوضعيات تشمل اللون والموقع والمقام. ففي اللون الأحمر تتجسد سلطة الأستاذ باعتباره مصدرا للمعرفة. فبِه يصحّح أوراق الامتحان ويحدّد الخطأ من الصواب. وفي عملية الاعتداء هذه ينتزع المعتدي هذا النفوذ ويخط بدم الأستاذ نفسه العبارة [شِمْ ريحة الدم]. والمقعد الذي كتبت عليه العبارة، حيث يجلس التلميذ، تصبح بديلا من السبورة حيث يدون الأستاذ درسه. 

وتجسد صيغة القول عملية تحوير للمقام تنتهي بالاستيلاء على سلطته وعلى دوره. فالأمر الذي يفيد الطلب على وجه الاستعلاء يتحوّل من الأستاذ إلى التلميذ وقد غدا الأول طريح الأرض عاجزا عن الفعل وغدا الثاني ممتلكا لأسباب القوة بعد أن فرض قانونها بنفسه. وما من شكّ أن هذا الانتقام الحاقد يتجاوز استهداف الأستاذ ليتحوّل إلى محاولة قتل فعليّ لـ"ـلأب" بالمعنى الفرويدي وليدمّر رمزيته للمنظومة التعليمية بأسرها بما تعنيه من معرفة وانضباط وسلطة وقيم.

3ـ الهاشتاغ.. الصندوق الأسود للجريمة

العبارة (Hashtag) استخدام حديث ناشئ عن انتشار مواقع التواصل الاجتماعي استقرّت دلالتها اليوم على إظهار مستعملها لالتزامه بالقضايا الاجتماعية والسياسية التي يراها مهملة رغم عدالتها. فلا تخلو من وظيفة تنبيهية ومن حث على تقاسم نشرها مع الأصدقاء والمتابعين ومن حث على مناقشتها وتوسيع المعلومات حولها بحثا عن مضاعفة عدد مناصريها. فمن هذه الهاشتاغات ما يدين العنصرية أو العنف ضد المرأة أو غياب العدالة الاجتماعية. وتعدّ أداة فعّالة اليوم ضمن عمل "المؤثرين الاجتماعيين".

والمثير للانتباه هنا أنّ التلميذ استهل رسالته الدموية برمز الشباك [#] هاشتاغ نحو ما يفعل المغردون على منصات التواصل الاجتماعي. ويمثل هذا الرمز في تقديرنا المفتاح الذي يفك تشفير محاولة القتل هذه ويفتح لنا المسالك التي تأخذنا إلى ذهن الفاعل ووجدانه.

 

كان المعتدي مسكونا بعملية البحث عن أنصار متعاطفين مع "قضيته" ومعجبين يتقاسم معهم "أفكاره" وهو يريق دماء استاذه بفظاعة. ويؤكد استعماله للهاشتاغ أنه مقطوع الصلة كليّا بعالمنا الفعلي وأنه يعيش في عالم افتراضي مواز وأنه لم يكن يرى في المقعد طاولة يجلس إليها ليتلقى درسه بقدر ما يجدها شاشة لهاتف ذكي ينشر على صفحتها "تغريدته".

 


يبدو "المغرّد" مقتنعا "بعدالة القضية". ومن ثمة كان يحشد لها الأنصار والمتابعين بقصد ونية وإصرار، وهو في ذروة الاعتداء الدّموي. ولعلّ الحفر في الدلالات العميقة اللاواعية من هذه العبارة أن يكشف لنا شيئا من العناصر المشكّلة لبنائه النفسي والوجداني. ففيها تجتمع حاسة الشم برائحة الدماء النازفة. فتستدعي الصورة النمطية لأسماك القرش ولقدرتها على تتبع رائحة الدّم، لتحديد مواطن الفرائس النافقة أو الجريحة كما تصورها أفلام الإثارة التي تجمع بين الحركة والخيال العلمي منذ أن نجح "هجوم القرش" (Shark Attack) الشريط التلفزي الذي أخرجه بوب ميسيوروسكي للتلفزيون سنة 1999 نجاحا معتبرا. فتبالغ في تصوير قدراتها ووحشيتها حتّى تكسبها قدرا أقصى من المشهدية التي يبحث عنها المتفرّج. وتجعلها تشتم رائحة قطرة دم واحدة على بعد أميال عديدة وتنجذب آليا لرائحة دم الإنسان باعتباره الدّم المفضل لديها من بين مختلف أنواع الدماء. 

وبانتباهنا إلى هذه البنية العميقة التي توجّه "فكر كاتب التدوينة" نفهم "وجاهة" استهلاله لـ"تدوينته" بالهاشتاغ. فتحت الطبقة الظاهرة من الخطاب طبقة خفية يكون فيها المرسل إليه طرفا آخر غير الأستاذ. فالعبارة نداء موجه لمجتمع المراهقين الرافضين للمنظومة المدرسية التي تمثل سلطة قيمية واستنفار "لأسراب سمك القرش" المتوحشة لتحذو حذوه وتبدأ الهجوم على الأساتذة وقد غدوا من منظوره فرائس يجب قنصها. فهذه العلامة تكشف أنّ هذا التلميذ قد شرع في ارتكاب جريمته وهو يفكر في تقاسم صوره على مواقع التواصل الاجتماعي باعتباره زعيما يواجه جرحه النرجسي (المنع من إجراء الامتحان خارج الأطر القانونية) أو باعتباره بطلا "يدافع عن قضيته العادلة" برباطة جأش مثيرة للإعجاب والدهشة. 

ومما يثبت هذا المنحى في القراءة ردود أفعال زملائه من التلاميذ. فقد توزعت بين أقلية شاذة تحتفي بما حدث وتظهر التعاطف مع المراهق المعتدي وأغلبية مدينة لما جدّ تتبرأ مما حدث. وفي الحالين تؤكد تفاعلهم مع مضمون هذا "الهاشتاغ"، بشكل لا واع بكل تأكيد وفي شكل حدوس وإشراقات. فقد استجاب الفريق الأول للنداء وأخذ يتوعد بالتضحية يوميا بأستاذ وتتحدّث عن "مواهب أخرى تستحقّ الدفن" فيما عمد الرافضون له إلى إهداء الورود لأساتذتهم مرفوقة بعبارة تقلب معنى "التدوينة جذريا" فتجعلها "شم ريحة الحب". فتقابل سياقيا بين الحب والدّم وتصنّف ما أتاه زميلهم بأنه عمل من أعمال الحقد والكراهية.

4ـ مواقع التواصل الاجتماعي والبحث المحرّف عن الاعتراف

يقودنا الانتباه إلى المكانة المركزية لرمز الشباك [#] إلى الصلة العميقة بين منصات التواصل الاجتماعي وتحريف معنى البحث عن الاعتراف. فقد كان المعتدي مسكونا بعملية البحث عن أنصار متعاطفين مع "قضيته" ومعجبين يتقاسم معهم "أفكاره" وهو يريق دماء استاذه بفظاعة. ويؤكد استعماله للهاشتاغ أنه مقطوع الصلة كليّا بعالمنا الفعلي وأنه يعيش في عالم افتراضي مواز وأنه لم يكن يرى في المقعد طاولة يجلس إليها ليتلقى درسه بقدر ما يجدها شاشة لهاتف ذكي ينشر على صفحتها "تغريدته". ولمفهوم الاعتراف هنا بمعناه الفلسفي والاجتماعي التبادلي دور مركزي في فهم بسيكولوجيا هذا المراهق. فالمرء يتطلّع، باعتباره كائنا اجتماعيا، إلى الاعتراف بهويته الفردية، والثقافية التي تخول له إقامة علاقة تفاعل مع هذا الآخر وتضمن له الشعور بالقبول والحماية القانونية والتضامن الاجتماعي. ويجد في غيابه وحرمانه منه حكما سلبيا على مكانته الاجتماعية يهدم هويته الذاتية. وبيّن أن الفتي المعتدي كان بشكل ما، ينشد الاعتراف وهو "ينشر تدوينته استنفارا "لأنصاره ومعجبيه". 

ولكن تمثله للاعتراف غدا محرّفا، أسهمت في تزييف الوعي به مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن باتت منصات يعرض فيها روادها هوياتهم ذاتيا ويبنون تمثلاتهم لها انطلاقا من وجوه تفاعل الأصدقاء والمتابعين. فقد كشفت دراسات أجريت على المراهقين، من منظور نفسي أو اجتماعي أن قبولهم لذواتهم أضحى يمر عبر صور أجسادهم المنعكسة في عيون الآخرين إغراءً بفتنته (عند الفتيات خاصّة) أو إبهارا بقوته وشراسته (عند الفتيان خاصّة) ومن خلال رجع صداها الذي يتحقّق في شكل تعليقات وتفاعلات وتقاسم ونشر. وعن ربط الكيان بهذه الهوية الافتراضية تنشأ كيانات هش البناء متورمة تنزلق إلى الانحرافات الخطيرة بسرعة. فنظرة الآخر غير ثابتة وغير محددة بدقة. 

تسهم دراسة بريطانية بعنوان "استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والصحة العقلية للمراهقين: نتائج من دراسة الألفية في المملكة المتحدة لمجموعة من الباحثين" نشرت بـ (EClinicalMedicine) في جعلنا نفهم صورة "تدوينة" المراهق وجريحه النرجسي "العميق" بعد أن رفض أستاذه أن يعيد اختباره ثانيا، ولنفترض أنه زجره بحدّة. فقد خلصت إلى أنه كلما زاد الوقت الذي يقضيه المرء على مواقع التواصل الاجتماعي، قل شعوره بالسعادة في حياته بشكل عام وانخفضت نسبة رضاه عن جميع جوانب حياته. فهذه المواقع تعزز مقارناته الاجتماعية السلبية مع الآخرين، باعتبار أنه يميل إلى أن يكون في حالة مثالية.

ما من شكّ في أنّ أبناءنا يعانون اليوم من العزلة التي فرضتها الحياة المعاصرة بعد أن انشغل أولياؤهم بمطاردة الكماليات التي تتحول باستمرار إلى ضروريات وبعد أن وقعوا في فخ "الخلق المستمر" للحاجة إلى الاستهلاك الذي تنصبه لنا الرأسمالية المتوحشة. فكانوا بدورهم بعيدين عن الواقع الفعلي منغمسين في عوالمهم الموازية يرسمون هاشتاغاتهم على طريقتهم الخاصّة، وبعد أن تواطأت الدولة مع هذه الرأسمالية التخلّص من العبء المالي للتعليم العمومي. فكانت مواقع التواصل الاجتماعي الملاذ الذي احتمى به الأبناء. وهنا مكمن الخطر. 

فتلك المنصات مرآة تشوه الوعي وتزّيف الإدراك وتبني للمراهق هوية مفترضة منبتة عن الواقع وتصوّر له، كما في حالتنا هذه، التمرّد عن القانون وعن سلّم القيم وسيلة لانتزاع الاعتراف المفقود. هذا ما بات يعيه "مراهقُنا" الذي يستدرك بعد أن اعترف عند استنطاقه بما نسب إليه: "لكني ندمت على ما قمت به، ولو أنّي أعلمت عائلتي أفضـل من الجريمة النكراء التي قُمت بها ". فمتى سنستدرك نحن وننتبه إلى أنّنا نحوّل أبناءنا إلى منحرفين بأنفسنا وإلى أنّ تناول الماء المالح لا يزيد الظمآن إلا عطشا. 


النقاش (0)