سياسة عربية

باسيل: استقالة قرداحي ليست رضوخا للإملاءات الخارجية

قال جبران باسيل إن "استقالة جورج قرداحي تكبر الوزير ولا تصغره"- جيتي
قال جبران باسيل إن "استقالة جورج قرداحي تكبر الوزير ولا تصغره"- جيتي

رفض رئيس التيار الوطني الحر في لبنان، النائب جبران باسيل، اعتبار استقالة وزير الإعلام جورج قرداحي رضوخا للإملاءات الخارجية، وذلك على خلفية تصريحاته السابقة التي أغضبت دولا خليجية، وتحديدا المملكة العربية السعودية.


وقال باسيل، في مقابلة مع جريدة القبس الكويتية، إنه "لا يرى في استقالة قرداحي رضوخا للإملاءات الخارجية، إذا كانت تسهم بتحسين العلاقة، وتوظف لمصلحة لبنان"، معتبرا أن "الاستقالة تكبر الوزير ولا تصغره، خصوصا أن قرداحي مستعد للتضحية من أجل المصلحة الوطنية (..)".

 

اقرأ أيضا: قرداحي: لا أريد أن تكون استقالتي مجرد طلقة في الهواء


واستدرك قائلا: "الأزمة أبعد من تصريحات وزير الإعلام قرداحي"، موضحا أن "تصريحاته كانت ذريعة، وسبق أن نطق بها مسؤولون لبنانيون في أعلى سدة المسؤولية، من دون أن تصدر مواقف من المملكة السعودية تجاههم".


وبهذا الصدد، أشار باسيل إلى تصريحات سابقة لوزير الخارجية السعودي، قال فيها إن "المشكلة أبعد من تصريح قرداحي، وتتعلق بالحالة اللبنانية كلها".


وشدد على أن تياره يتطلع إلى جعل لبنان خارج كل المحاور، لكي يبقى جسر تلاق، بما يحفظ توازناته الداخلية والخارجية"، مطالبا بتحييد لبنان بعيدا عن الصراعات.

النقاش (1)
احمد
الجمعة، 19-11-2021 04:01 م
مشكله حكومه ميقاتي بل اللبنانيين جميعا انهم تصوروا بمجرد مكالمه ميقاتي للامريكان و الفرنسيين سيفرضون على السعوديه مساعده لبنان بل تقديم الاعتذار له كما طلب حسن بطه !! لا يتصورون بان العالم تغير و ان الامريكان اليوم يتوسلون السعوديه لرفع انتاج النفط و السعوديه ترفض و ليس بيد بايدن حيله اما الفرنسيون فهم ايضا ماخذين مقلب بانفسهم حين تصوروا ان مكالمه من ماكرون لبن سلمان ستجعله يقول لبيك !! لكن المشكله ان بن سلمان رفض مطالب ماكرون على الاعلام حتى قبل ان يتصل ماكرون !! اليوم امام لبنان طريقين اما ايران او السعوديه و دول الخليج و على اللبنانيين سرعه اتخاذ القرار قبل ان تعاد العماله اللبنانيه في الخليج و لقد بدأت بوادرها في الكويت ... ايام اللعب على الحبال و السخريه من الخليجيين على انهم بدو جهله و ان اللبناني مثقف و متحظر و على الخليجيين الدفع له لانه لبناني تلك الايام انتهت . و ان كان حزب الله و ايران من خلفه يريدون استمرار سيطرتهم على لبنان فليضعوا ايديهم في جيوبهم و ليصرفوا على لبنان لأن الخطابات الرنانه التي يلقيها حسن بطه لن تشبع البطون الخاويه