سياسة عربية

منظمة: الرياض تكشف أخيرا مكان احتجاز الأمير "غزالان" ووالده

الأمير "غزالان" معتقل منذ مطلع العام 2018- تويتر
الأمير "غزالان" معتقل منذ مطلع العام 2018- تويتر

كشفت منظمة حقوقية، أن السلطات السعودية كشفت أخيرا عن مكان احتجاز الأمير سلمان بن عبد العزيز الملقب بـ"غزالان"، ووالده.

 

وأوضحت منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي (DAWN) أنه بعد أكثر من ثلاث سنوات من الاعتقال بدون تهمة، أكدت السلطات السعودية أنها تحتجز الأمير(غزالان) آل سعود، ووالده الأمير عبد العزيز بن سلمان بن محمد في مقر اعتقال غير رسمي، وهو على ما يبدو سكن خاص في العاصمة الرياض.


وسمحت السلطات السعودية لهذين المعتقلَين بالزيارات والمكالمات الهاتفية مع عائلتهما منذ أواخر تشرين الأول/ أكتوبر 2019، بعد عام من إخفائهما، بحسب المنظمة.

 

وقالت سارة لي ويتسن، المديرة التنفيذية للمنظمة: "إنّ اعتراف المملكة المتأخر بأنها في الواقع تحتجز هذين الأميرين، وإن كان ذلك بدون تهمة، والسماح لهما بأول زيارة عائلية في غضون عام تقريبًا بعد إخفائهما ، هو بصيص أمل مرحب به، لكنه ليس بديلًا عما تتطلبه العدالة".

 

وأضافت: "هذه التطورات الإيجابية في أعقاب الضغط العام، وخاصة من أعضاء في الكونغرس ووزارة الخارجية، تشير إلى أنه يمكننا إحداث فرق. نحث أعضاء الكونغرس ووزارة الخارجية على مواصلة هذا الضغط حتى يتم الإفراج عنهما".


وقامت قوة أمنية سعودية خاصة تسمى "كتيبة السيف الأجرب" التي أنشأها ولي العهد محمد بن سلمان بقيادة القحطاني، باعتقال الأمير سلمان في 4 كانون الثاني (يناير) 2018 والأمير عبد العزيز في 5 كانون الثاني (يناير) 2018، كجزء من حملة تطهير واسعة النطاق يقودها محمد بن سلمان ضد أفراد العائلة المالكة البارزين ووزراء الحكومة ورجال الأعمال.

وكانت المنظمة ذاتها نقلت عن مصدر مقرب من العائلة، قوله إن أفراد من كتيبة "السيف الأجرب" بقيادة سعود القحطاني اعتقلوا الأمير غزالان ووالده مطلع العام 2018.

 

وقام أفراد هذه الكتيبة بضرب الأمير سلمان إلى أن فقد وعيه أثناء الاعتقال ثم نقلوه إلى فندق ريتز كارلتون سيئ السمعة، والذي كان يتم استخدامه حينها كسجن غير رسمي يديره محمد بن سلمان وقواته الأمنية.

 

ظل الأمير سلمان في فندق الريتز كارلتون لمدة أسبوعين تقريبًا حتى نقله ضباط أمن الدولة إلى سجن الحائر منتصف كانون الثاني/ يناير 2018. واحتجزته سلطات السجن بمعزل عن العالم الخارجي، دون السماح له بالتواصل مع أسرته أومكالمات هاتفية طيلة الأشهر الثمانية الأولى لاعتقاله في سجن الحائر.


اقرأ أيضا: مطالبات للسعودية بالكشف عن مصير أميرين والإفراج عنهما

النقاش (0)