علوم وتكنولوجيا

الصين تطور مفاعلا نوويا "فضائيا" يفوق نظيره الأمريكي

سيفيد المشروع بتزويد مشاريع البشر في الفضاء بالطاقة الكهربائية - CC0
سيفيد المشروع بتزويد مشاريع البشر في الفضاء بالطاقة الكهربائية - CC0

قال موقع "atomic-energy.ru" الروسي المختص بالطاقة، إن الصين انتهت من تطوير مفاعل نووي "فضائي" يمكن أن يولد طاقة كهربائية أكبر بـ 100 مرة من مفاعل أمريكي تنوي ناسا تثبيته على سطح القمر بحلول 2030.

والمشروع الذي بدأ في 2019، ممول من الحكومة المركزية، واكتمل تصنيع مكوناته الأولية، بحسب ما قال عالمان مشاركان في المشروع.

ونقل الموقع عن الباحثين قولهما إن الوقود الكيميائي، والألواح الشمسية، لكي تلبي جميع الاحتياجات البشرية لاستكشاف الفضاء، والتي من المتوقع أن تتوسع كثيرا، وسيكون تزويد أي مستوطنات بشرية مستقبلية على المريخ أو القمر بالطاقة على جدول الأعمال.

في سياق متصل، بدأ في وقت سابق من الشهر الجاري، تزويد وحدة الطاقة النووية الثانية في الصين بالوقود، باستخدام تكنولوجيا "هوالونغ 1"، وهو تصميم لمفاعل نووي من الجيل الثالث طورته الصين محليا.

 

اضافة اعلان كورونا

وبدأت عملية التزويد في وحدة الطاقة النووية رقم 6 في مدينة فوتشينغ بمقاطعة فوجيان شرقي الصين، ما جعل الوحدة تقترب من التشغيل، بحسب الشركة الوطنية الصينية للطاقة النووية.

وتعتبر تكنولوجيا "هوالونغ1" التي تحظى بـ716 براءة اختراع محلية و65 براءة اختراع دولية وأكثر من 200 علامة تجارية أجنبية، نموذجا صينيا محلي الصنع لمفاعل نووي من الجيل الثالث أكثر أمانا وكفاءة.

وصمم المفاعل ليستمر 60 عاما، كما يحقق معايير الأمان الأكثر صرامة في العالم.

وبدأت الوحدة رقم 5 وهي وحدة الطاقة النووية الأولى التي تستخدم تكنولوجيا "هوالونغ 1" في توليد الكهرباء بغرض البيع في آخر شهر كانون الثاني/ يناير الماضي. وحتى الآن، ولدت أكثر من 7 مليارات كيلووات من الكهرباء.


النقاش (0)