صحافة إسرائيلية

مفاوضات النووي اختبار لإدارة بايدن في ظل ضعف واشنطن

ربط الخبير الأمني رغبة إدارة بايدن في الاتفاق مع الإيرانيين بضعف واشنطن- جيتي
ربط الخبير الأمني رغبة إدارة بايدن في الاتفاق مع الإيرانيين بضعف واشنطن- جيتي

سلط خبير أمني إسرائيلي الضوء على المفاوضات الجارية في العاصمة النمساوية بين إيران والدول العظمى حول المشروع النووي الإيراني، معتبرا أن هذه الجولة من المحادثات هي اختبار لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن وخياراتها في مواجهة النووي الإيراني. 

وأوضح المحلل العسكري والأمني رونين بيرغمان، في مقال نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" بالملحق الاستراتيجي وترجمته "عربي21"، أنه "يوجد على طاولة المفاوضات في فيينا، أكثر بكثير من مستقبل المشروع النووي الإيراني". 

استعداد للحرب 


وأضاف: "فبين السطور وخلف الابتسامات الدبلوماسية هذا الأسبوع ستتضح حقائق واسعة وأكثر جوهرية على العلاقات بين طهران وواشنطن وبين واشنطن وتل أبيب، على سلم أولويات إدارة بايدن والمستقبل الأمريكي في الشرق الأوسط، وأساسا، على استمرار مكانة اللاعب الأمريكي الدولي-المركزي، وقدرته على الإبقاء على قوة ردعه". 

ورأى أن "العودة للمفاوضات هي جزء من الصراع بين مؤيدي النهج الصقري في إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ورئيس حكومة إسرائيل السابقة بنيامين نتنياهو، ممن يؤمنون، بأنه يمكن لجم إيران فقط بواسطة القوة؛ بما في ذلك العمليات السرية، والعدوانية والعقوبات، وبين أولئك الذين يتبنون نهجا دبلوماسيا في إدارتي باراك أوباما وبايدن، ممن يعتقدون بأن القوة لن تخضع إيران".

وبحسب النهج المذكور فإن "الطريق الوحيد المفضل عمليا، هو الحوار، والحلول الوسط والاتفاقات، فقط هكذا سيكون ممكنا وقف السباق الإيراني إلى القنبلة" بحسب بيرغمان الذي قال: "من يقرأ مطلع وثيقة الأهداف المركزية لـ "Centcom"، قيادة المنطقة الوسطى الأمريكية، يتساءل: لماذا تأتي واشنطن إلى فيينا؟ فالوثيقة تبث تصميما وتصلبا وتحدد بشكل واضح الهدف الأساس لـ 300 ألف جندي أمريكي بقيادة المنطقة الوسطى؛ وهو ردع إيران، وبتعبير آخر فإن قيادة المنطقة الوسطى الأمريكية تستعد للحرب مع إيران". 

 

اقرأ أيضا: كبير مفاوضي إيران متفائل بعد بدء محادثات النووي بفيينا

وذكر أن قائد المنطقة الوسطى الجنرال فرانك ماكنزي "كان قبل عامين من الذين أثروا على ترامب لاغتيال الجنرال قاسم سليماني، وأوصى فور ذلك بضم إسرائيل لقيادة المنطقة الوسطى، وقبل نحو شهر وصل إلى قيادة المنطقة المندوب الدائم عن الجيش الإسرائيلي".

 

وكشف أن "إدارة أوباما وعدت إسرائيل بلجم إيران في حال فشلت كل الجهود، وأن قيادة المنطقة الوسطى ستهاجم إيران، بل إن وزير الدفاع بانيت عرض أمام نظيره في حينه إيهود باراك توثيقا مبهرا بالفيديو لقذائف خارقة للخنادق تم تطويرها خصيصا ضد إيران، لتدمير الأنفاق التي حفرت في الجبال في صحراء نيفادا". 

ولفت المحلل الإسرائيلي، إلى أن واشنطن وقعت مع إيران عام 2015 على الاتفاق النووي، معتقدين أنه "بوسعه أن يعفيهم من هذا الهجوم، وكان للاتفاق فضائل، حيث جمد المشروع النووي وألزم إيران برقابة دائمة، لكنه أيضا كان مليئا بالعيوب. 

وبين أن "التطورات التاريخية منذ توقيع الاتفاق، أثبتت العكس؛ فحتى 2018 نفذت إيران الاتفاق، فككت ما وعدت بتفكيكه وراكمت حتى 300 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بدرجة متدنية، وفي 2018 سرق "الموساد" الأرشيف النووي الذي أثبت أن إيران كذبت، وكان لهم مشروع عسكري". 

ضعف أمريكا 


وأدى استخدام نتنياهو وثائق الأرشيف وإقناع ترامب بالانسحاب من الاتفاق إلى "انسحاب إيراني جزئي، وتحريك للمشروع النووي بوتيرة معززة؛ ومزيد من التخصيب وأجهزة الطرد المركزي المتطورة، ومزيد من المادة المشعة"، بحسب الصحيفة. 

وبين مؤيدي ومعارضي الاتفاق الجديد، تظهر حقيقة أن "رغبة إدارة بايدن في الاتفاق مع الإيرانيين، الذين يظهرون وكأنهم صعبو المنال، هي الدليل على ضعف الولايات المتحدة وفقدانها لقدرتها على الردع".


كما أنه بات واضحا أن "أمريكا الكبرى بحاجة إلى إخطار من الاستخبارات الإسرائيلية كي تخلي جنودها على عجل من قاعدة في سوريا خوفا من قصف المسيرات الإيرانية التي قصفتها في الشهر الماضي، ولم تفعل واشنطن شيئا، هو دليل آخر على غروب نجم الولايات المتحدة"، بحسب المقال. 

ورأى الخبير الأمني الإسرائيلي أن الاتفاق بالقدر الذي تتعلق به الولايات المتحدة وأوروبا، هو موضوع منته. 


ولكن السؤال المحرج المتبقي بحسب الصحيفة: هل ستكون إيران مطالبة بالعودة للنقطة التي كانت فيها عشية الاتفاق السابق، أم إنه سيجرى الحديث عن تجميد الوضع القائم، المعبر عن إنجازات تم تطويرها منذ الانسحاب؟


وأوضح رونين بيرغمان أن "الغريب، أن الدول الأوروبية، مرة أخرى، تتخذ نهجا أكثر تصلبا تجاه طهران". 

وبين بيرغمان، أنه "على جدول الأعمال أيضا مصير العقوبات التي فرضت على إيران على مدى عقود وألحقت ضررا كبيرا بإيران، والسؤال الحرج: هل سترفع؟ وبأي قدر وإلى متى ستصر الإدارة على فرضها؟".

 

اقرأ أيضا: استئناف مفاوضات النووي في فيينا.. الاحتلال يسعى للعرقلة

وتابع: "أما نتنياهو فقد استخلف بنفتالي بينيت، وهذا خرق للصورة، لكنه لم يغير في واقع الأمر شيئا في المعارضة الإسرائيلية، فور إعلان إدارة بايدن أنها تريد العودة إلى الاتفاق. وهذا الأمر نبع، ضمن أمور أخرى، من الرغبة في شطب إرث ترامب". 

ونوه الخبير إلى أن كل ما فعلته إسرائيل في تلك الفترة بالتعاون مع الولايات المتحدة في نظر الكثيرين في الإدارة الحالية، أنه مصاب بـ"سم ترامب"، وعليه فإنه ينبغي التخلص منه، وهذا فكر ينبغي أن يقلق إسرائيل أكثر من الاتفاق مع إيران. 

النقاش (1)
شرحبيل
الثلاثاء، 30-11-2021 01:33 م
لم أجد أبلغ من وصف ادارة بايدن المتهالكة من رسم الفنان علي فرزات ، بايدن يحمل لفة ورق تواليت وينتظر انتهاء الفقيه السفيه من التواليت ليمسح له … إنه التهافت على رضا المجوس وهو ما بدأه أوباما حينما باع العرب بقشرة بصلة … وجاء ترامب ليدعي على رؤوس جرابيع النفط ويسرقهم علناً …