صحافة إسرائيلية

خبير إسرائيلي: ماذا سنفعل إذا نجحت محادثات فيينا النووية؟

أكد الخبير أن أي هجوم على منشآت إيران سيعيق مشروعها النووي دون إحباطه - جيتي
أكد الخبير أن أي هجوم على منشآت إيران سيعيق مشروعها النووي دون إحباطه - جيتي

انتقد خبير عسكري إسرائيلي، سلوك حكومة الاحتلال برئاسة نفتالي بينيت حيال إيران وإطلاق "تهديدات فارغة"، متسائلا: "ماذا علينا أن نفعل إن نجحت محادثات فيينا؟".


وقال الخبير الإسرائيلي ألون بن دافيد، في مقال نشرته صحيفة "معاريف" العبرية: "جوقتنا الإسرائيلية المنسقة انطلقت هذا الأسبوع بسلسلة من التهديدات والتحذيرات لإيران، رئيس الوزراء، رئيس الموساد، رئيس الأركان، قائد سلاح الجو"، لافتا إلى أنه "في المأساة الكلاسيكية، تحتفظ الجوقة بوصف ما يجري خارج المسرح، وهكذا عندنا، المسرح في فيينا، أما الجوقة فتصدح على ما سيجري إذا ما فشلت المحادثات بين إيران والدول العظمى".


وأضاف: "هذا يبدو كثرثرة زائدة أو تهديدات فارغة، ولكن هذا بالضبط هو الدور الذي يتعين على إسرائيل أن تؤديه في هذه اللحظة، بأن تهز الذيل غير المفتخر لخيارها العسكري، والمسرحية الوحيدة هي محادثات فيينا، وعلى إسرائيل أن تواصل عرض البديل في حالة عدم الاتفاق".


وذكر الخبير أن "البديل ليس تصريحات فارغة، بل أفعال أيضا، حيث ينكب سلاح الجو هذه الأيام بجدية على تحسين قدراته، كما أن أمر رئيس الأركان بالبدء بالاستعدادات لعملية في إيران ترجم على الفور في سلاح الجو لخطة عمل، وعليه، فإن ضجيج التصريحات سيرافقه ضجيج كثير للطائرات في السماء، والتي ستتدرب بجدية على سيناريوهات هجوم في إسرائيل".


وأوضح أنه "في 2012، حين بدأت المفاوضات مع إيران، طلبت إدارة باراك أوباما من بنيامين نتنياهو التوقف عن التدريبات على الخيار العسكري، ونتنياهو أطاع الأمريكيين، ومثل هذا الطلب لم يسمع بعد في هذه اللحظة، وينبغي أن نفكر في الجواب إذا ما ظهر، قبل التوقيع على الاتفاق".


وزعم أن "قواعد سلاح الجو، يستعدون لهذه الإمكانية بجدية وبتواضع"، مضيفا أن "هجوما كهذا لن يوقف البرنامج النووي الإيراني، ولن يقتلع التطلعات النووية الإيرانية، لكنه سيصدمها"، موضحا أن "المس بالمشروع النووي الإيراني، سيعتمد في معظمه على قدرات سلاح الجو، ولكن ينبغي الافتراض، أن الأمر لا يعتمد عليها فقط".


ورأى أن "على إسرائيل أن تعد ضربة ليست فقط جوية، بل تتضمن عناصر برية وسرية وليس فقط ضربة واحدة، فهذا لا يشبه الهجوم على المفاعل الذي أقامته فرنسا في العراق عام 1981، ولا المفاعل الذي أقامته كوريا الشمالية في سوريا عام 2007، وفي الحالتين السابقتين، ضرب سلاح الجو منشأة واحدة، فدمرت المنشأة والبرنامج النووي كله".

ونبه بأن "الهجوم على حاويات في ميناء اللاذقية هذا الأسبوع، لما وصف كشحنة صواريخ جوالة، يدل على أن إيران أعادت للحياة خطوط التوريد البحرية لحزب الله، بعد سنتين من الاحتكاك المتزايد مع إسرائيل في الساحة البحرية".


وقدر الخبير أن "أمريكا تفهم جيدا تكتيك التأخير الإيراني في محادثات النووي، ولكنها ليست مستعدة بعد لترجمة هذا الفهم لخطوات قوة"، مؤكدا أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن "تتوق جدا للاتفاق مع إيران".


ورأى أن زيارة العديد من الضباط الإسرائيليين لواشنطن، "دليل آخر على أنه كلما بردت العلاقات في القنوات السياسية، تسخن في القنوات الأمنية".


وكشف أنه "بعد المفاوضات التي أجرتها إدارة أوباما مع إيران، والتي أدت إلى الاتفاق النووي، جرى الحديث عن وجود أجهزة تنصت أتاحت لإسرائيل أن تسمع كل كلمة قيلت حينها".

 

اقرأ أيضا: اختتام مفاوضات فيينا حول نووي إيران دون تقدم حقيقي

وعليه، فإلى "جانب الإعداد الهام للبديل في حال فشلت المحادثات، على إسرائيل أن تسأل نفسها، ماذا ستفعل حين تنجح المحادثات ويتم توقيع اتفاق آخر سيء؟"، بحسب بن دافيد.


وأضاف متسائلا: "هل ستكف عن الأعمال السرية ضد البرنامج النووي؟ الجواب يجب أن يكون لا وكلا، ولكن النقاش يجب أن يجري منذ الآن، إذ بعد بضعة أشهر سنقف أمام حصول طهران على اتفاق نووي أكثر راحة".


النقاش (0)