سياسة دولية

طالبان تعلن تفكيك "داعش" بكابول وجلال أباد وتنفيذ اعتقالات

المتحدث باسم طالبان أكد جهود الحركة ضد نشاط تنظيم الدولة في البلاد- جيتي
المتحدث باسم طالبان أكد جهود الحركة ضد نشاط تنظيم الدولة في البلاد- جيتي

أعلنت حركة طالبان أنها قامت بتفكيك تنظيم الدولة- ولاية خراسان في ولايتين رئيسيتين في البلاد، إلى جانب تنفيذ حملة اعتقالات كبيرة ضد عناصر الأخير.

 

جاء ذلك على لسان الناطق باسم حركة "طالبان" ذبيح الله مجاهد، قائلا إن الحكومة الأفغانية المؤقتة اعتقلت خلال الأشهر الثلاثة الماضية أكثر من 670 مسلحًا من تنظيم الدولة، مؤكداً أنه "لا مكان لهؤلاء الإرهابيين في أفغانستان".

وأوضح مجاهد، خلال مقابلة مع وكالة "الأناضول"، أنه تم تدمير 25 مخبأ للتنظيم في العاصمة كابول وجلال آباد عاصمة إقليم ننكرهار الشرقي.

وذكر أن "تنظيم داعش لم يعد يشكل تهديداً كبيراً في أفغانستان، لقد كان التنظيم عبارة عن مجموعة صغيرة تم تفكيكها حاليا في كابول وجلال أباد".

واتهم مجاهد، الذي يعمل أيضا قائما بأعمال نائب وزير الثقافة والإعلام في حكومة "طالبان" المؤقتة في أفغانستان، حكومة أشرف غني السابقة بتعزيز تنظيم الدولة في كابول وننكرهار لاستخدامه ضد "طالبان".

 

اقرأ أيضا: طالبان أرسلت 1300 عنصر إلى شرق أفغانستان لقتال "داعش"

وكان تنظيم الدولة نفذ هجمات عدة بعد سيطرة "طالبان" على كابول منتصف آب/ أغسطس الماضي، منها تفجيران في مساجد شيعية شمال قندز ومحافظة قندهار الجنوبية، أسفرت عن مقتل نحو 100 شخص وإصابة عشرات في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وقال متحدث طالبان: "في البداية، عندما دخلنا كابول (منتصف أغسطس) لم يكن هناك نظام أمني أو اتصالات، وهذا ساعد داعش على تنفيذ هجمات واستهداف المساجد والأماكن العامة لنشر الخوف بين المدنيين"، مضيفا أن "هذا الفراغ أتاح للتنظيم فرصة لاستهداف المدنيين".

وأشار مجاهد إلى التفجير الدامي الذي نفذه تنظيم الدولة في آب/ أغسطس قرب مطار حامد كرزاي في كابول، والذي قُتل فيه ما لا يقل عن 170 أفغانيا بينهم نساء وأطفال، وأصيب أكثر من 150 آخرين في الهجوم الذي استهدف حشدا من الأشخاص الذين أرادوا مغادرة البلاد بعد سيطرة "طالبان".

 

اقرأ أيضا: NYT: "داعش" يشكل تهديدا متزايدا لطالبان.. وقلق غربي

وقال: "في وقت سابق، كان تنظيم داعش يحظى بدعم القوات الحكومية السابقة، لكننا الآن دمرنا مخابئهم، فهؤلاء الإرهابيون لا مكان لهم في أفغانستان لأن الشعب رفض أيديولوجيتهم"، مضيفا أن "المعتقلين في السجون ستتعامل معهم الحكومة بموجب الشريعة الإسلامية".

النقاش (0)