سياسة دولية

كرزاي يكشف كواليس دخول طالبان لكابول وفرار غني

كرزاي قال إنه حصل على ضمانات من قطر بعدم دخول طالبان لكابول- الأناضول
كرزاي قال إنه حصل على ضمانات من قطر بعدم دخول طالبان لكابول- الأناضول
كشف الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي، عن كواليس ما جرى في آب/ أغسطس الماضي، حين فر الرئيس أشرف غني وسيطرت حركة طالبان على العاصمة كابول.

وقال كرزاي، إن حركة طالبان، لم تستول على كابول بالقوة، بل هو من دعاها لدخول العاصمة لمنع تفشي الفوضى بعد فرار الرئيس غني.

وأوضح كرزاي أنه ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة الأفغانية، عبد الله عبد الله، التقيا في 14 آب/أغسطس، عشية دخول قوات "طالبان" إلى كابول، مع الرئيس غني، حيث تم التوصل إلى اتفاق على أنهما كان من المقرر أن يغادرا في اليوم اللاحق إلى الدوحة بقائمة تضم أسماء 15 مفاوضا آخرين بغية إتمام اتفاق يقضي بتقاسم الحكم مع "طالبان".

وحتى ذلك الحين، كانت قوات "طالبان" قد وصلت إلى أطراف كابول، غير أن كرزاي كشف أن القيادة القطرية تعهدت بأن الحركة لن تدخل المدينة قبل إبرام الاتفاق.

وتابع كرزاي في مقابلة مع "أسوشييتد برس" أنه وعبد الله عبد الله في صباح الـ15 من الشهر ذاته كانا ينتظران إعداد القائمة المذكورة، مؤكدا أنه، في ظل الشائعات عن استيلاء "طالبان" على المدينة، تواصل مع الدوحة وتلقى ضمانات بأن قوات الحركة ستظل خارج المدينة.

وأشار الرئيس السابق إلى أن "طالبان" في منتصف نهار ذلك اليوم دعت إلى الإعلان أن الحكومة ستواصل عملها ولا يجب عليها الرحيل وأن الحركة لا تنوي دخول المدينة.

وقال: "أنا وآخرون تحدثنا مع مسؤولين مختلفين وتلقينا ضمانات بأن الأمر كان كذلك وأن القوات الأمريكية والحكومية تحتفظ بمواقعها بشكل حازم وأن كابول لن تسقط".

لكن في الساعة الـ2:45 تقريبا بعد الظهر تبين أن غني والمسؤولين الأمنيين في إدارته فروا من كابول.

وقال كرزاي: "لم يبق هناك أي مسؤول في العاصمة، لا قائد للشرطة أو فيلق أو وحدات أخرى. كلهم غادروا".

وأشار الرئيس السابق إلى أن القائم بأعمال وزير الدفاع في حكومة غني، بسم الله محمدي، عرض عليه مغادرة كابول أيضا، بينما دعاه نائب رئيس الحرس الرئاسي إلى تولي الحكم، لكنه رفض وقرر بدلا عن ذلك تسجيل رسالة مع أفراد عائلته إلى المواطنين من مقر إقامتهم في المدينة.

وأكد كرزاي أنه دعا "طالبان" إلى دخول كابول بهدف "حماية الناس من خطر سقوط البلاد والمدينة في حالة من الفوضى" ومنع ارتكاب أعمال نهب على يد "عناصر غير مرغوب فيهم".

وقال كرزاي إن اتفاقا لتقاسم الحكم كان سيبرم لو لم يفر غني من كابول، وأن قيادة "طالبان" كانت تنتظر المفاوضين الحكوميين في الدوحة لإتمام هذا الاتفاق.
النقاش (0)