سياسة دولية

جامعة فرنسية تفصل أكاديميا بسبب دعمه "الإسلاموفوبيا"

نظم طلبة معهد غرونوبل تحركا احتجاجيا ضد الأستاذ بتهمة رهاب الإسلام - جيتي
نظم طلبة معهد غرونوبل تحركا احتجاجيا ضد الأستاذ بتهمة رهاب الإسلام - جيتي

قررت إدارة معهد العلوم السياسية في غرونوبل، جنوب شرق فرنسا، فصل أستاذ جامعي، بعد اتهامه بدعم "الإسلاموفوبيا" خلال خلاف مع طلاب قبل بضعة أشهر.


وتعود الحادثة إلى بداية العام الجاري، حيث دخل أستاذ الحضارة الألمانية كلاوس كينزلر في البداية في نقاش عبر البريد الإلكتروني مع زميل له على مدار يوم حول العنصرية ومعاداة السامية وكراهية الإسلام. 


وبحسب ما ورد، جادل البروفيسور كينزلر بأنه ليس من المناسب مساواة الإسلاموفوبيا بالعنصرية ومعاداة السامية.


ومن المتوقع أن تتسبب هذه الحادثة في خسارة المعهد للتمويل المحلي، حيث قال لوران ووزكييز، رئيس منطقة أوفييرن رون ألب والمحسوب على اليمين، إنه تم تعليق الدعم السنوي البالغ 100 ألف يورو للمعهد، بسبب "الانجراف الأيديولوجي والمجتمعي الطويل"، معتبرا أن "أقلية صادرت الجدل داخل المؤسسة، من دون أن تتخذ الإدارة أي إجراء من هذا لوضع حد لهذا الانجراف المقلق".

 

 

ولقي قراره ترحيبا واسعا من شخصيات اليمين في السياسة الفرنسية، حيث لم يتبق سوى أربعة أشهر قبل الانتخابات الرئاسية التي يتصدر فيها الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون استطلاعات الرأي.


وفي تعليق، اعتبر معهد العلوم السياسية بغرونوبل أن إلغاء التمويل كان لدوافع سياسية ويعرض الطلاب الذين يكافحون للوصول إلى التعليم العالي للخطر.


لكن مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة في نيسان/ أبريل المقبل، أثار الخلاف تعليقات سياسية واسعة النطاق. وأيد المرشحون من اليمين المتطرف قرار حجب التمويل.


ودعا نائب برلماني من حزب الرئيس ماكرون، فرانسوا جوليفيه، إلى وضع الجامعة تحت الإشراف، بينما قالت زعيمة الجمهوريين فاليري بيكريس إنها تخشى أن حرية التعبير لم تعد مضمونة هناك.


وأخذ الخلاف منحى آخر في أعقاب اتهام اتحاد طلابي يساري كينزلر، ما انجر عليه وضع ملصقات في حرم معهد غرونوبل، خلال شهر آذار/ مارس الماضي، كتب عليها "الفاشيون هم في قاعات المحاضرات لدينا. الإسلاموفوبيا تقتل"، مستهدفة البروفيسور كينزلر وزميله.


وقالت سابين ساوروغر، رئيسة معهد الدراسات السياسية، إنها طلبت مرارا وتكرارا من البروفيسور كينزلر عدم التحدث إلى وسائل الإعلام عن الخلاف. 


ومع ذلك، فقد أجرى سلسلة من المقابلات خلال الشهر الحالي، متهما المعهد بأنه "معسكر إعادة تثقيف سياسي"، مع عجز إداري في مواجهة نواة جامعية من الأكاديميين الذين ينشرون "اليقظة".

 

اقرأ أيضا: MEE: كيف أثّرت الإسلاموفوبيا الغربية على أنحاء أخرى من العالم؟

وتحدث محامو البروفيسور كينزلر أن ما حدث يذكر بـ "مطاردة الساحرات" في القرون الوسطى، مضيفين أنه أجبر على التحدث بعد أن تعرض لاعتداء سياسي.


وقالت ساوروغر لصحيفة "لوموند" المحلية، إن الإدارة دعمت البروفيسور كينزلر عندما تعرض للهجوم من "ملصقات صادمة وغير مقبولة". لكنها قالت إنه "من واجبي التدخل عندما يتم استهداف سمعة المؤسسة، عندما أسمع عن معسكر إعادة تثقيف سياسي".

النقاش (0)