سياسة دولية

محادثات روسية- أمريكية مرتقبة حول أوكرانيا الشهر القادم

يتهم "الناتو" روسيا بحشد نحو 100 ألف مقاتل على الحدود الأوكرانية- تويتر
يتهم "الناتو" روسيا بحشد نحو 100 ألف مقاتل على الحدود الأوكرانية- تويتر

كشف متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي عن تحضير بلاده لمحادثات أمنية مشتركة مع روسيا حول الملف الأكراني، سوف تنطلق في العاشر من كانون الثاني/يناير القادم.


وقال المتحدث الذي رفض الكشف عن هويته  في تصريحات نقلتها "رويترز" إنه من المرجح أيضا أن تعقد روسيا وحلف شمال الأطلسي محادثات في 12 كانون الثاني/يناير، في حين من المنتظر عقد اجتماع إقليمي أوسع يضم موسكو وواشنطن وعدة بلدانا أوروبية، في اليوم التالي.


وبحسب الوكالة فإن الروس سوف يفاوضون على عدة ملفات أمنية، أبرزها الحصول على وعد بأن يتخلى حلف الناتو عن أي نشاط عسكري في شرق أوروبا وأوكرانيا.

 

 

اقرأ أيضا: روسيا تسحب قواتها من حدود أوكرانيا.. ومساع للتهدئة مع الغرب


وقال المتحدث "عندما نجلس للمحادثات، يمكن لروسيا أن تضع مخاوفها على الطاولة، وسنضع كذلك مخاوفنا المتعلقة بأنشطة روسيا"، مشيرا إلى أنه ما من قرارات ستُتخذ بشأن أوكرانيا في غيابها.


وفي السياق ذاته، قال "مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية" لـ"فرانس برس" وطلب عدم نشر اسمه إنّه رغم أنّ هذا الحوار الأمني الاستراتيجي مخصّص بشكل أساسي لإعادة التفاوض على معاهدات الحدّ من انتشار الأسلحة النووية بعد الحرب الباردة، فإن النقاش سيتناول أيضاً الوضع على الحدود الروسية-الأوكرانية حيث نشرت موسكو عشرات آلاف العسكريين.


من جانبها، أكدت وزارة الخارجية الروسية، الثلاثاء اعتزام موسكو مناقشة مطالبها الأمنية مع واشنطن في العاشر من كانون الثاني/ يناير القادم.


وقال نائب وزير الخارجية سيرجى ريابكوف إن رد الولايات المتحدة على الموضوع حتى الآن كان "مطلقا" وإنه كان من المهم أن يشارك مسئولون عسكريون فى محادثات مماثلة مع حلف شمال الأطلسي من المقرر أن تبدأ فى 12 من الشهر ذاته.

وكان وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، قد شدد على ضرورة مشاركة بلاده في المحادثات المرتقبة بين روسيا وحلف شمال الأطلسي "الناتو".


وقال كوليبا في تغريدة على تويتر "ينبغي أن تشارك كييف في المحادثات الأمنية التي ستجريها روسيا مع الولايات المتحدة والناتو"، مضيفا أن القضية ذات الأولوية بالنسبة لهم هي إنهاء الصراع الدولي المسلح.


ويتهم "الناتو" روسيا بحشد نحو 100 ألف مقاتل على الحدود الأوكرانية بهدف التدخل عسكريا فيها، في حين ينفي الكرملين تلك الادعاءات، متهما بدوره كييف بالتحضير لهجوم عسكري لاستعادة الأراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون.


وتوترت العلاقات بين كييف وموسكو منذ ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية في 2014، وبدء الحرب بين القوات الأوكرانية وبين الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد.

 

النقاش (0)