صحافة دولية

ديلي بيست: إدارة ترامب خططت للانقلاب على فوز بايدن

نافارو: "لقد كانت خطة مثالية، وكل ذلك يعتمد على السلام والهدوء في كابيتول هيل"- جيتي
نافارو: "لقد كانت خطة مثالية، وكل ذلك يعتمد على السلام والهدوء في كابيتول هيل"- جيتي

كشفت صحيفة "ديلي بيست" الأمريكية في تقرير لها، أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، خططت لـ"وقف التصديق" على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأخيرة.

ونقل التقرير بحسب ما ترجمته "عربي21" عن بيتر نافارو، المستشار التجاري للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، قوله إنه هو و"المستفز اليميني" ستيف بانون، كانا في الواقع وراء المحاولة الأخيرة المنسقة من قبل الجمهوريين لوقف التصديق على نتائج انتخابات 2020، والحفاظ على الرئيس دونالد ترامب في السلطة في وقت سابق من هذا العام، في خطة أطلق عليها اسم "غرين باي سويب".

وأوضح نافارو في مذكراته التي نشرت مؤخرا كيف ظل على اتصال وثيق مع بانون أثناء قيامهم بتنفيذ الحملة بمساعدة أعضاء الكونغرس الموالين للقضية، وتنسيقهم مع سياسيين مثل النائب بول جوسار (جمهوري من أريزونا) والسيناتور تيد كروز (جمهوري من تكساس).

التهمة الغامضة


لقد أمضينا الكثير من الوقت في اصطفاف أكثر من 100 عضو في الكونغرس، بما في ذلك بعض أعضاء مجلس الشيوخ، لقد بدأت على أكمل وجه، في الساعة الواحدة ظهرًا، وفعل جوسار وكروز بالضبط ما كان متوقعا منهم.


وقال نافارو للصحيفة: "لقد كانت خطة مثالية، وكل ذلك يعتمد على السلام والهدوء في كابيتول هيل، لم نكن بحاجة حتى إلى أي متظاهرين، لأن لدينا أكثر من 100 عضو في الكونغرس ملتزمين بذلك".


وظهر هذا الالتزام بينما كان الكونغرس يصادق على تصويت الهيئة الانتخابية للعام 2020 ما يعكس فوز جو بايدن على ترامب، بينما وافق السيناتور كروز على اعتراض جوسار الرسمي على فرز الأصوات الانتخابية في ولاية أريزونا، وهو جهد حظي بدعم العشرات من الموالين لترامب.

 

اقرأ أيضا: ترامب يهاجم بايدن: نفوذ أمريكا في عهده تراجع لأدنى مستوى

 

وبحسب التقرير، فإنه لا يوجد مؤشر عام على ما إذا كانت لجنة 6 كانون الثاني/ يناير قد طلبت شهادة أو وثائق من السيناتور كروز أو النائب جوسار، لكن اللجنة بدأت مؤخرًا فقط في البحث عن أدلة من زملائها أعضاء الكونغرس الذين شاركوا في الجهد العام لإبقاء ترامب في البيت الأبيض، مثل النائب جيم جوردان والنائب سكوت بيري.


وأوضح التقرير أنه لم يكن لهذه المناورة في اللحظة الأخيرة أي فرصة لإقرار نتائج الانتخابات من تلقاء نفسها، لكن أملهم كان إدارة عقارب الساعة لأطول فترة ممكنة لزيادة الضغط العام على نائب الرئيس آنذاك مايك بنس، لإعادة الأصوات الانتخابية إلى ست ولايات متنازع عليها، حيث يمكن للهيئات التشريعية التي يقودها الجمهوريون محاولة قلب النتائج.


وأضاف نافارو أنه "تم التفكير جيدًا في خطة "غرين باي سويب". لقد تم تصميمها لتوفر لنا جلسات استماع متلفزة لمدة 24 ساعة لكننا اعتقدنا أنه يمكننا تجاوز وسائل الإعلام المؤسسية من خلال بث هذه الأشياء على التلفزيون".


وتابع: "كان دوري هو توفير الإيصالات لأعضاء الكونغرس المائة أو نحو ذلك الذين سيرفعون قضاياهم.. والذين يمكنهم الاعتماد جزئيا على مجموعة الأدلة التي جمعتها، لوضع الأساس القانوني للإجراءات التي يتعين اتخاذها".

 

المرحلة التالية


توضح الصحيفة أن المرحلة التالية من الخطة  كانت متروكة لبانون، وتنص على دوره في معرفة كيفية استخدام هذه المعلومات.


ويقول نافارو: "كان الجمال السياسي والقانوني للاستراتيجية كما يأتي: بموجب القانون، يجب على كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ قضاء ما يصل إلى ساعتين من النقاش لكل ولاية بشأن كل تحد مطلوب، أما بالنسبة للولايات الست المتنازع عليها، فسيضيف ذلك ما يصل إلى أربع وعشرين ساعة من جلسات الاستماع المتلفزة على المستوى الوطني عبر مجلسي الكونغرس".

"سرقة الانتخابات"


بحسب نافارو قال بانون خلال تنفيذ الخطة: "نحن على أعتاب النصر، الأمر بسيط للغاية، تم استدعاء مايك بنس، قم بتشغيل المسرحية، خذ كرة القدم، سلم لاعب الوسط لديك، أمامك أناس أقوياء وكبار، فقط قم بواجبك".


وأشار إلى أنه لا يتذكر متى توصل بانون إلى الخطة، إلا أنه قال إنها بدأت تتشكل مع تعثر الطعون القانونية لـ"Stop the Steal" التي طرحها ترامب على نتائج الانتخابات في أريزونا وجورجيا وبنسلفانيا وويسكونسن.


وعندما سُئل عن ما إذا كان ترامب نفسه متورطا في الاستراتيجية، قال نافارو: "لم أتحدث معه مباشرة بشأن ذلك. لكنه كان بالتأكيد على متن الاستراتيجية، فقط استمع إلى خطابه في ذلك اليوم، تم إطلاعه على القانون، وكيف كان مايك بن يتمتع بالسلطة".

 

النقاش (0)