سياسة عربية

الملك سلمان: إيران دولة جارة ونأمل بتغيير سلوكها

قال الملك سلمان إن القضية الفلسطينية كانت وما زالت هي قضية العرب والمسلمين المحورية- واس
قال الملك سلمان إن القضية الفلسطينية كانت وما زالت هي قضية العرب والمسلمين المحورية- واس

قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، إن إيران دولة جارة، والمملكة تأمل في تغيير سلوكها.

 

وأضاف خلال افتتاحه عن بعد، لأعمال السنة الثانية من الدورة الثامنة لمجلس الشورى، في الخطاب، أن "إيران دولة جارة للمملكة، نأمل في أن تغير من سياستها وسلوكها السلبي في المنطقة، وأن تتجه نحو الحوار والتعاون".

 

وتابع: "نتابع بقلق بالغ سياسة النظام الإيراني المزعزعة للأمن والاستقرار في المنطقة بما في ذلك إنشاء ودعم المليشيات الطائفية والمسلحة والنشر الممنهج لقدراته العسكرية في دول المنطقة، وعدم تعاونه مع المجتمع الدولي في ما يخص البرنامج النووي وتطويره برامج الصواريخ الباليستية".

 

وأردف: "كما نتابع دعم النظام الإيراني لمليشيا الحوثي الإرهابية الذي يطيل أمد الحرب في اليمن ويفاقم الأزمة الإنسانية فيها، ويهدد أمن المملكة والمنطقة".

 

وتحدث الملك سلمان عن الأزمة في لبنان، قائلا إن "المملكة تقف إلى جانب الشعب اللبناني الشقيق، وتحث جميع القيادات اللبنانية على تغليب مصالح شعبها، والعمل على تحقيق ما يتطلع إليه الشعب اللبناني الشقيق من أمن واستقرار ورخاء، وإيقاف هيمنة حزب الله الإرهابي على مفاصل الدولة".

 

اقرأ أيضا: طهران: 6 دول و40 شخصا متورطون في اغتيال سليماني

القضية الفلسطينية

 

وأعاد الملك سلمان التأكيد على موقف المملكة من فلسطين، قائلا إن "القضية الفلسطينية كانت وما زالت هي قضية العرب والمسلمين المحورية".

 

ولفت إلى أن قضية فلسطين "تأتي على رأس أولويات سياسة المملكة الخارجية".

 

وأضاف: "لم تتوان المملكة أو تتأخر في دعم الشعب الفلسطيني الشقيق لاستعادة حقوقه المشروعة، وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على الأراضي الفلسطينية بحدود عام (1967م) وعاصمتها القدس الشرقية".

 

حرب اليمن

 

قال الملك سلمان إن السعودية حريصة على أمن واستقرار اليمن، "وتعمل على رفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني الشقيق، ودفع الأطراف كافة للقبول بالحلول السياسية؛ لإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن ودرء التهديد عن المملكة والمنطقة".

 

وتابع: "كما أنها تجدد التأكيد على مبادرة المملكة لإنهاء الصراع الدائر في اليمن، وتدعم الجهود الأممية والدولية للتوصل إلى حل سياسي، وفقا للمرجعيات الثلاث: المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن الدولي 2216".

 

وقال: "ظهر جليا خطورة وصول الأسلحة والتقنيات المتطورة للمليشيات الحوثية الإرهابية، وذلك من خلال الاستخدام المكثف للطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية ضد المنشآت الحيوية والمرافق المدنية في المملكة. وما زالت المملكة تدعو الحوثيين إلى أن يحتكموا لصوت الحكمة والعقل، وتقديم مصالح الشعب اليمني الكريم على سواها".

 

 

 

النقاش (4)
كريم ... فلسطين
الإثنين، 24-01-2022 04:01 ص
اه بالخوف هههههههه طالما إيران دولة جارة اذا لماذا الحرب على اليمن الضعيف بحجة ضرب الحوثيين ؟؟؟؟ ماهذا التناقض الغريب والعجيب ؟؟؟؟ لو حاربتم اليمن الف سنة لن ولم تفلحوا ابدا .... ستخسرون كل عائدات البترول وستفشلون بإذن الله وستسقط هيبتكم اكثر واكثر كلما طالت الحرب ....
سيف الشبيلي
الخميس، 30-12-2021 10:02 ص
كلمة حق تقال، إن من هو بحاجة لن يغير سلوكه هو أنتم في تخليكم عن عمالتكم لأعداء العرب وخيانتكم لقضيته المركزية، القضية الفلسطينية، والعودة إلى إنتمائكم لأمتكم وشعبكم وإستعمال علاقاتكم مع أمريكا وغيرها لكي تغير من سياستها المعادية للعرب وحقوقهم، بدل من إستعمالها لكم ولأموالكم لعشرات السنين للتآمر على العرب ومحاربة توجهاتهم للوحدة وتحرير الأرض والمقدسات من العدو الإسرائيلي. فهل أنتم فاعلون؟
الوضع العربي المخزي
الخميس، 30-12-2021 07:17 ص
حزب الله اللبناني مكون من اشخاص وكوادر لبنانية , وانصار الله جميعهم يمنيين , اما ال سلول فليس معروف اصلهم من اين والتاريخ يثبت انهم من يهود الدونمة , فيجب ابعادهم عن الجزيرة العربية هم و مقبوريهم طبعا بعد محاكمة ميدانية لجميع من ينتمي ل ال سلول ومن يده لم تتلطخ بدماء المسلمين فيغادر اما الباقي فلهم حد الحرابة
امازيغي
الخميس، 30-12-2021 06:39 ص
قلنا منذ الاعتداء على اليمن واليمنيين ان المهلكة ستخسر الكثير وستركع امام الجبروت اليمني وذلك ببوس حذاء ايران