سياسة عربية

واشنطن تشيد بلقاء عباس وغانتس وتدعو إلى "بناء الثقة"

اللقاء جرى في منزل غانتس في تل أبيب- أرشيفية
اللقاء جرى في منزل غانتس في تل أبيب- أرشيفية
عبرت الخارجية الأمريكية عن "سعادتها" بلقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ووزير حرب الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس، داعية إلى تعزيز إجراءات "بناء الثقة" بين الطرفين.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، إن الولايات المتحدة "سعيدة جدا" باستضافة بيني غانتس لمحمود عباس في منزله، وأضافت: "نأمل أن تؤدي إجراءات بناء الثقة التي تمت مناقشتها إلى تسريع الزخم، لزيادة تعزيز الحرية والأمن والازدهار للفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء في عام 2022".

 

 


والتقى عباس في منزل غانتس بضواحي تل أبيب، الأربعاء، وهو ثاني لقاء بينهما منذ تشكيل الحكومة، بعد لقائهما في رام الله قبل نحو شهرين.

 

اقرأ أيضا: غانتس يقر أموالا وتصاريح "VIP" للسلطة.. وهذا ما تعهّد به عباس

وذكرت هيئة البث العامة الإسرائيلية "كان"، أن عباس تعهد بأنه لن يسمح بـ"العنف والإرهاب ضد المستوطنين طالما أنه في الحكم" على حد وصفه.

وأشارت الهيئة الإسرائيلية، إلى أن عباس أكد لـ غانتس أنه لا يمكن التنازل عن التنسيق الأمني تحت أي ظرف.

وذكرت أن عباس، قال إنه ينبغي بذل أقصى جهد من أجل خفض الاحتكاك في الضفة الغربية المحتلة، حسبما ذكرت مصادر فلسطينية. 

وعقب اللقاء، أقر غانتس سلسلة من التسهيلات للسلطة الفلسطينية، شملت تسوية أوضاع ستة آلاف فلسطيني لا يحملون الهوية الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، وإعطاء مصادقة على تسجيل 3500 شخص آخرين يتواجدون في قطاع غزة.
 
النقاش (0)