حقوق وحريات

الأسير أبو هواش يواجه الموت.. وحالته الصحية أشد خطورة

منذ فجر هذا اليوم حتى الساعة هناك صعوبة كبيرة في إيقاظه- تويتر
منذ فجر هذا اليوم حتى الساعة هناك صعوبة كبيرة في إيقاظه- تويتر

أكدت هيئات فلسيطنية، أن الأسير الفلسطيني هشام أبو هواش، المضرب عن الطعام منذ 138 يوما، يواجه الموت في مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيلي.

 

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني أنه منذ فجر اليوم السبت يتم إيقاظه بصعوبة كبيرة، والاحتلال يواصل جريمته برفضه الاستجابة لمطلبه.

وأكد نادي الأسير أنّ المعتقل أبو هواش (40 عاما) من دورا في الخليل، يواجه الموت في مستشفى "أساف هروفيه"، بعد أنّ مر على إضرابه 138 يوما رفضا لاعتقاله الإداري، ومنذ فجر هذا اليوم حتّى الساعة فإن هناك صعوبة كبيرة في إيقاظه، حيث تضطر عائلته لإيقاظه لشرب الماء. 

وقال نادي الأسير، إن سلطات الاحتلال تننفذ جريمة بحقّه، مع استمرارها في تعنتها ورفضها الاستجابة لمطلبه المتمثل في إنهاء اعتقاله الإداريّ التعسفيّ. 

 

ووجه نادي الأسير نداءه لكافة جهات الاختصاص ولكافة المستويات بالتدخل بشكلٍ حاسم وجدي لإنقاذ حياته قبل فوات الأوان، مشددًا على أنّ المعركة التي يخوضها أبو هواش هي معركة من أجل كل فلسطينيّ واجه ويواجه هذه السياسة. 

وأشار نادي الأسير، إلى أنّه وعلى مدار أكثر من أربعة أشهر، نفّذت أجهزة الاحتلال جملة من الإجراءات التنكيلية والانتقامية بحقّه، وضاعفت من سياساتها التي تحاول عبرها كسر هذه التجربة. 

 

وحذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، السبت، من خطورة الوضع الصحي للأسير أبو هواش.


وقال المتحدث الاعلامي باسم الهيئة حسن عبد ربه لوكالة "وفا"، إن الأسير أبو هواش دخل مرحلة الخطر الشديد، نتيجة إضرابه عن الطعام، وصحته تتراجع بشكل ملحوظ، خاصة أنه يدخل في حالة فقدان للوعي بشكل متقطع، في ظل تحذيرات واضحة من قبل الأطباء بأنه قد يدخل في مرحلة حرجة في أي وقت.


وأشار عبد ربه إلى إن أبو هواش فقد قدرته على الحركة، ويُعاني من صعوبة بالغة في الكلام، وتم نقله من سجن "الرملة" حيث إنه يقبع في مستشفى "أساف هروفيه".


وكان وفد طبي من وزارة الصحة أكد أول من أمس الخميس أن الحالة الصحية للأسير هواش حرجة للغاية، وأن الأسوأ ربما يحدث في أي لحظة.


وأكد الوفد أن الأسير أبو هواش يعاني من ضبابية في الرؤية وعدم قدرة على الحديث، وضمور شديد في العضلات، وعدم مقدرة على الحركة، في حين قلَّت قدرته على إدراك ما يدور حوله.


وحملت الهيئة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته، مطالبة اللجنة الدولية للصليب الأحمر وكافة المؤسسات الحقوقية والانسانية بتحمل مسؤولياتها في إنقاذه وعدم تركه للموت بهذه الطريقة القاسية.

النقاش (0)