سياسة عربية

بنكيران: نرفض التطبيع مع الاحتلال.. ونتفهم "موقف الدولة"

أكد بنكيران أنه يتفهم موقف الدولة المغربية من التطبيع مع الاحتلال - الأناضول
أكد بنكيران أنه يتفهم موقف الدولة المغربية من التطبيع مع الاحتلال - الأناضول

أكد الأمين العام لحزب " العدالة والتنمية" المغربي عبد الإله بنكيران أن موقف حزبه الرافض لتطبيع بلاده مع الاحتلال الإسرائيلي ثابت ولن يتغير.


جاء ذلك خلال لقاء حزبي بالعاصمة المغربية الرباط جمع بنكيران بالمسؤولين الإقليميين للـ"العدالة والتنمية" في إطار جلسات استماع في أعقاب الخسارة في الانتخابات التشريعية الأخيرة، بحسب الموقع الرسمي للحزب.


وقال بنكيران في كلمته: "موقف الحزب لم يتغير ولن يتغير، وسيظل ضده بدون شك ولا خلاف".


وأضاف: "نحن ضد التطبيع.. ونتفهم ما وقع من توقيع، ونحن لن نغير موقفنا لان الاعتداءات الإسرائيلية مستمرة وبدون توقف ضد إخوتنا في فلسطين".


واستدرك: "نحن نتفهم موقف الدولة، وأنا لن أدين دولتي رغم ذلك، لكن هذه الهرولة غير المفهومة وغير المقبولة للبعض لا نقبلها، فمنذ متى استبدلنا أخوتنا للفلسطينيين بالإسرائيليين؟  دولتنا لها ظروف ونحن نتفهم ذلك".


وأردف قوله: "لا يمكن لأحد أن يؤاخذنا على موقف حزبنا من التطبيع مع الكيان الصهيوني، أو يلزمنا بموقف معين".

 

وأعلن المغرب في العاشر من كانون الأول/ ديسمبر 2020، استئناف علاقاته الدبلوماسية مع الاحتلال الإسرائيلي برعاية أمريكية، ليصبح الدولة المغاربية الوحيدة التي تقيم علاقات مع إسرائيل، بعد أن قطعت موريتانيا علاقاتها مع تل أبيب في 2010، وسادس بلد عربي بعد السودان والإمارات العربية المتحدة والبحرين والأردن ومصر.

 

وتزامن استئناف العلاقات بين الرباط وتل أبيب مع اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على إقليم الصحراء، ثم فتح قنصلية أمريكية في مدينة الداخلة بالإقليم المتنازع عليه بين المملكة وجبهة "البوليساريو".

 

وأظهرت الاتفاقات التي وقعها المغرب والاحتلال، خلال أول زيارة من نوعها لوزير الحرب الإسرائيلي بني غانتس، إلى الرباط خلال العام الماضي، عن تحول لافت في مسار التحالف بين الطرفين، منذ توقيع اتفاق التطبيع بينهما.


وترسم مذكرة التفاهم الأمني التي وقعها الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي، ووزير الحرب الإسرائيلي، التعاون الأمني بين الطرفين "بمختلف أشكاله" في مواجهة "التهديدات والتحديات التي تعرفها المنطقة"، كما تتيح للمغرب إمكانية اقتناء معدات أمنية إسرائيلية متطورة بسهولة، إضافة إلى التعاون في التخطيط العملاني والبحث والتطوير.

 

اقرأ أيضا: تقدير إسرائيلي: التطبيع سيتعاظم مع المغرب.. هذا ما حققه لنا


وكان المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة الأميركية قد وقعوا، في 22 كانون الأول/ ديسمبر 2020، إعلانا تضمن ثلاثة محاور، تتمثل في الترخيص للرحلات الجوية المباشرة بينهما مع فتح حقوق استعمال المجال الجوي، والاستئناف الفوري للاتصالات الرسمية الكاملة بين مسؤولي الطرفين و"إقامة علاقات أخوية ودبلوماسية كاملة"، و"تشجيع تعاون اقتصادي ديناميكي وخلاق، إضافة لمواصلة العمل في مجالات التجارة والمالية والاستثمار، وغيرها من القطاعات الأخرى".

النقاش (6)
محمد كريم
الأحد، 02-01-2022 06:16 م
انا مغربي وأرفض التطبيع بكل ألوانه :أما عن بن كيران فأتمنى ألا يمسك العصى من الوسط ..
ناصحو امتهنم
الأحد، 02-01-2022 05:57 م
كيفتمونا التعليق على هذا التويفه يا احرار امتنا ممن علق.
امازيغي
الأحد، 02-01-2022 02:02 م
على الاقل احترم جمهورك واحترم نفسك كيف ترفض التطبيع وزميلك في الحزب من كان له اليد التي امضت معاهدة العار انتم من الاخوان في السلطة بزناسية بينما المحبون والمتعاطفون ومن كانوا على النهج الحقيقي من الاخوان فهم برءاء من اعمالكم واقوالكم في كل من تونس والجزائر والمغرب لاننا نعرفكم جيدااااااااااااااااااااااا
مراد الامازيغي
الأحد، 02-01-2022 01:52 م
لا يوجد عذرا للهرولة و الانبطاح نحو العدو الصهيوني... لاا توجد فائدة واحدة من الهرولة و التطبيع مع العدو.. يوجد عذر واحد فقط اللهم الا ان الاسرة المالكة المغربية من اصول يهودية... و هذا المر بدا واضح للعيان لا الملك ولا اسرته ينتمون للدين الاسلامي... هم من اصول يهودية حكموا المغرب منذ الاستقلال من طرف فرنسا....
محمد
الأحد، 02-01-2022 12:04 م
رب عذر اقبح من ذنب ايها المملوك و انتم تمسكون العصا من الوسط . لقد دخلتم جميعا مزبلة التاريخ . حشركم الله مع '' موقف الدولة '' ومع الصهاينة .فالافضل الصمت .