صحافة إسرائيلية

ضباط إسرائيليون يشرحون الصعوبات التي يواجهونها في غزة

توجيه ضربات  إلى أهداف في قلب غزة يتخللها الكثير من المخاطرة- جيتي
توجيه ضربات إلى أهداف في قلب غزة يتخللها الكثير من المخاطرة- جيتي

يحمل استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة بين حين وآخر، فرصة لاستخلاص الدروس والعبر، وتفادي الأخطاء التي يقع فيها جيش الاحتلال بين كل عدوان وآخر، لاسيما في ضوء ما باتت تمتلكه المقاومة من قدرات عسكرية وإمكانيات قتالية تشكل تحديا لآلة الحرب الإسرائيلية.


في الوقت ذاته، تشير المعطيات الميدانية الإسرائيلية إلى أن عملية توجيه ضربات جوية إلى أهداف في قلب غزة يتخللها الكثير من الإجراءات، والمخاطرة الكبيرة؛ لأن المقاومة باتت تحوز مضادات للطيران الإسرائيلي، وهو ما كشفت عنه خلال العدوان الأخير قبل أيام، ما قد يعني أن أجواء غزة قد تصبح محرمة على الطيران الإسرائيلي من جهة، ومن جهة أخرى يطرح ذلك تساؤلات مهمة حول جدوى سلاح الجو وحده لتحقيق أهداف العدوان، مع تحييد باقي الأسلحة؛ لعدم قدرتها على خوض معركة برية مع المقاتلين الفلسطينيين.


يوآف زيتون، الخبير العسكري، ذكر في تقريره بصحيفة يديعوت أحرونوت، ترجمته "عربي21"، أن "اتخاذ قرار بتنفيذ قصف جوي تجاه أي من الأهداف القتالية داخل غزة، يستغرق بضع ساعات، لكنه في الوقت ذاته يطرح شكوكا كبيرة حول مدى القدرة على القضاء على حماس من الجو فقط، وهو ما تعلمه جيدا غرفة التخطيط التي تتابع عن كثب عملية الهجوم التابعة لقيادة المنطقة الجنوبية في رئاسة الأركان، حيث تجتمع مجموعة الضباط والجنود حول الطاولة تحاكي إجراءً لإعداد هدف لشن هجوم في قطاع غزة، كما فعلت مئات المرات في العام الماضي".


وأضاف أن "الشاشات الموجودة على الجدران فيها رسوم توضيحية لكل الأهداف المنتقاة، بعضها ثلاثية أبعاد، والبعض الآخر من زاوية جانبية، ويتم عرض واحدة تلو الأخرى بواسطة كاميرات خاصة، حيث يتم التخطيط في هذه الحالة لمهاجمة الجيش الإسرائيلي لهذه الأهداف خلال ساعات قليلة فقط، ويخضع كل موقع منها لعملية استكشاف نهائية، وتتاح الفرصة لكل الأجهزة والوحدات العسكرية للإدلاء بالتعليقات، خاصة إن كان المقصود ضرب منشآت لإنتاج الصواريخ، لاسيما مع رفع حماس قدراتها الصاروخية، وتطويرها، خلال العام الماضي".

 

اقرأ أيضا: جنرال إسرائيلي يشكو من خسارة الرأي العام العالمي

تشير المعطيات الإسرائيلية إلى أن تنفيذ أي عدوان على غزة يشمل تنسيقا بين وحدات الاستخبارات والنار والجو، ويتم تشغيل هذه الوحدات المشتركة في مقر القيادة بمدينة بئر السبع جنوباً، والغرض هو إنشاء بنك جديد للمواقع المستهدفة، من خلال التعرف عليها، واحدا تلو الآخر، وإحالة المعلومات من مصادر مختلفة، ومن جميع مجالات الذكاء البصري، والتنصت والجواسيس والمخابرات، ثم يتم الانتقال إلى التخطيط التشغيلي على أرض الواقع.


بالعادة، تستغرق عملية قصف مواقع في غزة بضع ساعات، ويُطلب من الضباط والجنود الموجودين في مركز النار أن يتلقوا التعليمات استعدادا لخوض ساعة حرب صغيرة، وأي خطأ يرتكبونه قد يؤدي للتصعيد، فضلا عن كون الجيش مهتما بمهاجمة وتدمير البنية التحتية، مثل مخارط صنع الصواريخ، وليس استهداف المسلحين الموجودين داخل الموقع؛ خشية من رد فعل المقاومة، وهناك حالات استثنائية تتعلق بعدم قدرة الجيش على الوصول لبعض الأهداف على الأرض.


تؤكد العدوانات الإسرائيلية أن أي قصف هو مسألة دقيقة للغاية، وعليه يجد الجيش نفسه مطالبا باستخلاص الدروس والعبر التي تعلمتها حماس للدفاع عن نفسها خلال الهجوم القادم، لأن مقاتليها لديهم الكثير من الخبرة العسكرية، ويقومون بتحديث مكوناتهم المتغيرة.


من التحديات الإشكالية التي تواجه سلاح الجو الإسرائيلي في قصفه المتكرر لأهداف عسكرية أن قطاع غزة مساحته ضيقة، والبيوت مزدحمة، والمواقع متراصة، لكن المشكلة أمام الجيش أن غزة مكان يتغير بسرعة، وليس سهلا ضرب كل الأهداف المطلوبة بسبب قيود الطقس، أو الأنشطة العملياتية السرية الأخرى.


في الوقت ذاته، أشارت معطيات العدوان الأخير على غزة في أيار/ مايو، إلى وجود خلافات داخل الجيش حول التوقيت، والاستخدام المحدود لعنصر القوة، ولذلك تم إرسال القوات البرية قرب حدود شمال قطاع غزة؛ لمحاكاة بدء مناورة أرضية، لكنها فشلت، وبات يطلق عليها اسم "مترو حماس"، لأن النتيجة تمثلت في أن حماس لم تأكل "الطعم"، بعد أن كان الهدف تحدي حماس فيما يتعلق بالسلاح الأساسي الذي أعدته ضد الاحتلال، وهو شبكة، وإظهار أن الجيش يعرف مكانهم، وكيفية ضربهم جوا.


لقد جاء إطلاق الصاروخين على تل أبيب، السبت الماضي، بمثابة تذكير بالصعوبة المستمرة التي يواجهها الجيش الإسرائيلي في ضرب صواريخ المنظمات المسلحة في قطاع غزة، وسوف تستمر بإطلاقها لأجل غير مسمى على بئر السبع وأسدود وتل أبيب في الجولات الرئيسية، دون قدرة للجيش على استهدافها جميعا؛ لأن أفضل مجموعة صواريخ في قطاع غزة تتكون من طبقات مختلفة، يتم نشرها بشكل مختلف، وموزعة بطريقة قد تصيب جيش الاحتلال بالجنون.

النقاش (0)