الذاكرة السياسية

مؤسس حزب الوسط المصري يروي سيرة قيادات ورموز إسلامية (2)

أبو العلا ماضي: عن البوسنة والهرسك وسيرة عزت بيغوفيتش (1من2)

أبو العلا ماضي: هكذا عرفت الرئيس البوسني علي عزت بيغوفيتش- (فيسبوك)
أبو العلا ماضي: هكذا عرفت الرئيس البوسني علي عزت بيغوفيتش- (فيسبوك)

بدأ أبو العلا ماضي نشاطه الحركي والإسلامي منذ سبعينيات القرن الماضي، حين كان طالبا بكلية الهندسة، حيث تم انتخابه رئيسا لاتحاد طلاب كلية الهندسة ثم رئيسا لاتحاد طلاب جامعة المنيا (في صعيد مصر) عام 1977، ثم نائبا أول لرئيس اتحاد طلاب مصر عام 1978..

ثم مرحلة العمل النقابي في نقابة المهندسين (1985- 1995)، عضوا بمجلس شعبة الميكانيكا (1985)، ثم عضوا بالمجلس الأعلى للنقابة وأمينا عاما مساعدا (1987)..

ثم مقررا للجنة التنسيق بين النقابات المهنية المصرية (1988)، ومقررا للجنة دعم شعب البوسنة والهرسك (1992).. ثم العمل السياسي المباشر بمحاولة تأسيس حزب الوسط والاستقالة من جماعة الإخوان (1996)، وهي محاولات أربع حتى ثورة يناير 2011، تخللت هذه الفترة أنشطة أخرى مع القوى الوطنية من دعم الانتفاضة الفلسطينية والمشاركة في تأسيس حركة كفاية والجمعية الوطنية للتغيير وغيرها حتى ثورة يناير وما بعدها من أنشطة سياسية مختلفة حتى الآن (2017). 

تخللت هذه المدة أسفار متعددة حول العالم للمشاركة في أنشطة عامة طلابية ونقابية وسياسية وثقافية وحوارية، في دول عربية وإسلامية وغربية وشرقية، تم خلالها الاحتكاك والتعرف بشخصيات مهمة ومؤثرة في كل بقاع الأرض، منهم علماء ومفكرون وساسة وأكاديميون ورجال دين وإعلاميون وغيرهم. 

"عربي21" تحدثت لأبي العلا ماضي وعرضت عليه تسجيل رأيه في مسار الحركة الإسلامية المعاصرة في مصر والعالم العربي والإسلامي، وبعد نقاش معمق، وبالنظر إلى التحولات المتسارعة التي تشهدها المنطقة العربية والعالم، والتي يمثل الإسلام السياسي واحد من أعمدتها الرئيسية، انتهينا إلى البدء بنشر سلسلة من الحلقات عن العلاقات التي جمعت أبي العلا ماضي بعدد من رموز وقيادات العمل الإسلامي في مصر والعالم، وهي شخصيات تركت بصماتها ليس في تجارب دولها فحسب، وإنما في مسار الإسلام السياسي المعاصر برمته.


على عزت بيغوفيتش: بطاقة تعريف

هو المفكر والفيلسوف والقائد السياسي ورئيس جمهورية البوسنة والهرسك، المرحوم الدكتور/ علي عزت بيغوفيتش، وقد كان لي شرف مقابلته والتحاور معه مرتين، مرة بالبوسنة حين زرتها عدة مرات في العاصمة سراييفو في قصر الرئاسة، وكانت هذه المقابلة عام 1994، والمرة الثانية هنا في القاهرة بعدها بعدة أشهر في ندوة حضرها مع مجموعة محدودة من المثقفين أدارها الراحل العظيم د. عبد الوهاب المسيري، وكنت قد أشرت في مقالي الأخير عن المرحوم الشيخ محمد الغزالي إلى "اللجنة المصرية لدعم شعب البوسنة والهرسك" التي أنشأتها نقابة المهندسين المصرية عام 1992، وكنت مقررها، مما جعلني أذهب في زيارات متعددة إلى البوسنة والهرسك ومتابعة ملف القضية بشكل جيد منذ أكثر من 25 عامًا. 

والحقيقة أن المرحوم الرئيس علي عزت بيغوفيتش نوعية نادرة من البشر، ذلك النوع الذي يجمع بين عقلية المفكر والفيلسوف، وعقلية السياسي الداهية البارع، وقد ترك بصمة كبيرة في كلا المجالين، وإن كانت زيارتي له مع وفد لجنة المناصرة في القصر الرئاسي عام 1994 ستكون هي المدخل للحديث عن شخصية السياسي الداهية القائد المحنك، كما أن اللقاء الفكري الذي حضرناه معه بالقاهرة سيكون المدخل لشخصية المفكر والفيلسوف الإسلامي الكبير.

وسنبدأ في هذه المقالة بتعريف مختصر عن تاريخ الرئيس علي عزت بيغوفيتش؛ لعل الأجيال الجديدة وقطاعًا من القراء العرب لم يعرفوه بشكل جيد.

مولده: ولد الرئيس علي عزت بيغوفيتش في مدينة بوسانا كروبا بالبوسنة في آب (أغسطس) عام 1925 ميلاديًّا، لأسرة مسلمة بوسنية عريقة في الإسلام.

تعليمه: تعلم في مدارس سراييفو (عاصمة البوسنة والهرسك) ثم في جامعة سراييفو ثم حصل على درجة من جامعتها في القانون (الحقوق) في عام 1950، ثم حصل على الدكتوراه عام 1962 وحصل على درجة جامعية في الاقتصاد عام 1964.

نشأته: نشأ علي عزت بيغوفيتش في البوسنة والهرسك يوم أن كانت مملكة يوغوسلافيا تحكمها أسرة ليبرالية، ولم يكن التعليم الإسلامي جزءًا من المناهج الدراسية، ولما كان علي عزت بيغوفيتش شابًّا واعيًا بأهمية أن يتعرف على دينه الإسلام؛ أنشأ مع آخرين ناديًا مدرسيًّا وجمعية للمناقشات الدينية سموه (ملادي مسلماني) أي (الشبان المسلمين) والتي تطور نشاطها إلى النشاط الاجتماعي والخدمي وأنشأ قسمًا خاصًّا بالفتيات المسلمات، واستطاعت هذه الجمعية أثناء الحرب العالمية الثانية أن تقدم خدمات مميزة للاجئين والأيتام، بالإضافة لبرامج بناء الشخصية، وقد تأثرت الجمعية بأفكار أخرى جاء بها بعض الطلاب البوسنيين الذين تعلموا في جامعة الأزهر.

وحين دخلت النازية الألمانية مملكة يوغوسلافيا وأحالتها إلى جمهورية فاشية، قاطعت جمعية الشبان المسلمين النظام الفاشي فضايق هذا العمل النظام فحرمها من الشرعية القانونية، وفي جمهورية يوغوسلافيا الاشتراكية الاتحادية السابقة تحت زعامة قائدها القوي جوزيف بروزتيتو، كان بيغوفيتش معارضًا بارزًا وسُجن عدة مرات في عهد تيتو آخرها عام 1983 حين حكم عليه بالسجن مع 11 شخصًا آخر بالسجن لمدة 14 عامًا قضى فيه 5 سنوات وخرج عام 1988.

دوره في استقلال البوسنة

حين بدأ الاتحاد اليوغوسلافي بالتفكك إلى جمهوريات مستقلة واستقلت جمهوريتا كرواتيا وسلوفينيا، كان علي عزت بيغوفيتش قد أسس حزبًا باسم حزب العمل الديمقراطي وفاز بالأغلبية في انتخابات عام 1990، وتسلم الرئيس علي عزت بيغوفيتش رئاسة البوسنة من 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1990 حتى 5 تشرين الأول (أكتوبر) 1996، وفي هذه الفترة التي تخللتها الحرب في البوسنة حتى اتفاق "دايتون" ومن بعدها أصبح عضوًا في المجلس الرئاسي المكون من ثلاثة (بوسني وصربي وكرواتي) يتناوب كل منهم رئاسة المجلس لمدة ستة أشهر، من عام 1996 حتى عام 2000.

ثم اعتزل العمل السياسي حتى وفاته في عام 2003 بعد إصابته بعدَّة أزمات قلبية، رحمه الله رحمة واسعة.

البلقان.. الجغرافيا والتاريخ

لقد زرت البلقان خمس مرات أثناء قيامي بدوري كمقرر للجنة مناصرة شعب البوسنة والهرسك (كما ذكرت سابقًا)، إحدى هذه الزيارات كانت لزغرب عاصمة كرواتيا، والتي شاركت فيها مع نخبة من العلماء والمفكرين كان على رأسنا الشيخ محمد الغزالي (رحمه الله)، والمرات الأربع الأخرى دخلت فيها إلى سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك، مرتان بطائرة الأمم المتحدة، حيث كان أخونا وصديقنا الأستاذ حشمت خليفة هو مسؤول لجنة الإغاثة الإنسانية التابعة لنقابة الأطباء المصرية بسراييفو، وأدَّى دورًا بارزًا ومميزًا في دعم شعب البوسنة، وقد ساعد في استخراج تصريح من الأمم المتحدة للدخول إلى البوسنة والهرسك، وركوب طائرات الأمم المتحدة، ومرتان عن طريق البر حين لم تتوفر طائرات.

نبدأ الرحلة من زغرب، حيث كنا نخترق أراض من كرواتيا ثم ندخل إلى البوسنة وصولا إلى سراييفو، وفي رحلة عام 1994 كان معي وفد من لجنة "المناصرة"، ضمَّ بالإضافة إلى كاتب هذه السطور، د. السيد عبد الستار المليجي (أمين عام نقابة العلميين وقتها) والعضو الناشط في لجنة المناصرة، ود. محمود حسين (وكيل نقابة المهندسين وقتها)، وحيث إن الزيارة كانت للمشاركة في ندوة حول تعمير سراييفو بعد انتهاء الحرب، فلقد أحكم صرب البوسنة حصارهم للمدينة ومنعوا وصول طائرات الأمم المتحدة إلى سراييفو وبالتالي منعوا كل الوفود المشاركة في المؤتمر من خارج البوسنة.

ولقد صمَّمْنا، أعضاء الوفد المصري، على الوصول والمشاركة، فذهبنا عن طريق البر إلى مشارف سراييفو وأُخْبِرْنَا أن الطريق الذي يمر من خلال جبل إيجمان يتعرَّض للقصف، وأن الحل الوحيد للذهاب هو تسلق جبل إيجان، وقد كان، وتركنا ملابسنا وحقائبنا في السيارة وأخذ كل فرد فينا حقيبة صغيرة،  وكنا نقذفها أمامنا ثم نتزحلق على الجبل. 

 

حين بدأ الاتحاد اليوغوسلافي بالتفكك إلى جمهوريات مستقلة واستقلت جمهوريتا كرواتيا وسلوفينيا، كان علي عزت بيغوفيتش قد أسس حزبًا باسم حزب العمل الديمقراطي وفاز بالأغلبية في انتخابات عام 1990، وتسلم الرئيس علي عزت بيغوفيتش رئاسة البوسنة من 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1990 حتى 5 تشرين الأول (أكتوبر) 1996،

 



ومن الطريف أن د. السيد عبد الستار كان يقول نضع الحقائب على السير أمامنا (كما في المطارات) من باب المزاح، وطبعًا الجبال هناك خضراء وممتلئة بمياة الأمطار والتراب اللين (الطين) فكنا نتزحلق عليها، حتى وصلنا إلى نهاية الجبل من أسفله في الوادي، فأُخْبِرْنَا أنه يجب أن نمر خلال نفق يمر تحت المطار حتى مدخل مدينة سراييفو من الجهة الأخرى، ودخلنا النفق الذي يبلغ طوله 1.8 كلم وعرضه لا يزيد عن متر واحد وارتفاعه كذلك لا يزيد عن متر واحد.،

كانت رحلة شاقة حيث مررنا بهدوء في طابور مع العابرين ونحن منحنين في وضعٍ أقرب إلى وضع الركوع في الصلاة طول هذه المسافة الشاقة حتى خرجنا من الجانب الآخر ونحن منهكين والعرق يغرقنا وكأننا تعرضنا لكمية كبيرة من مياة الأمطار، والغريب والعجيب أنهم أخبرونا أن الرئيس علي عزت بيغوفيتش يمر من خلال هذا النفق أيضًا حين يريد الخروج أو الدخول إلى سراييفو حتى ينجو من قصف القناصة الصرب. 

كانت الرحلة صعبة ومُنْهِكَة، وحين دخلنا ما يسمى الفندق وهو اسم فندق عالمي (هوليداي إن) كان مثل الخرابة، واجهته الأمامية مدمرة بالكامل، والغرف الخلفية فقط هي التي تُستخدم، ولا يوجد كهرباء ولا مياه وكنا في حيرة شديدة ماذا نصنع، فحصلنا على زجاجة مياه واحدة للشرب والوضوء، وبالطبع لم نستطع أن نستحمَّ لعدم وجود مياه، وذهبنا واشتركنا في المؤتمر، وكانت سعادة المشاركين من داخل البوسنة بنا كبيرة كوفد وحيد نجح أن يمر بكل هذه المصاعب ليشارك معهم، وبالطبع قابلنا الرئيس علي عزت في مبنى الرئاسة وقابلنا عددًا من المسؤولين وخاصة عن ملف الإعمار ومنهم نجله السيد باكر علي عزت بيغوفيتش الذي اختير بعد وفاة والده بمدة عضوًا بمجلس الرئاسة عن البوشناق مرتان، مرة من (2010- 2014) ومرة من (2014- 2018).

ويبقى السؤال: كيف أدار الرئيس علي عزت بيغوفيتش دولة ناشئة تحولت إلى دولة ممزقة ومرت بحرب (عرقية-طائفية) من عام 1992 حتى نهاية عام 1995.

لكن قبل ذلك تنبغي الإجابة عن سؤال: كيف نشبت حرب البوسنة وماذا دار فيها وكيف انتهت وما موقف الرئيس علي عزت بيغوفيتش منها؟

سنذكر ذلك المرة المقبلة بإذن الله


النقاش (0)