حقوق وحريات

دعوة لإيقاف سياسة هدم منازل الفلسطينيين.. وقلق أوروبي

أعربت ثلاث دول أوروبية عن قلقها إزاء عمليات الإخلاء والهدم التي حدثت في حي الشيخ جراح- جيتي
أعربت ثلاث دول أوروبية عن قلقها إزاء عمليات الإخلاء والهدم التي حدثت في حي الشيخ جراح- جيتي

دعت مؤسسة "العدالة الواحدة"، الأربعاء، المجتمع الدولي إلى التدخل لإيقاف سياسة هدم الاحتلال الإسرائيلي للمنازل الفلسطينية، التي كان آخرها هدم منزلين شرق مدينة القدس المحتلة.


وقالت المؤسسة الحقوقية، في بيان وصل "عربي21" نسخة منه، إنها "تتابع بقلق بالغ مواصلة سلطات الاحتلال الإسرائيلي سياسة هدم منازل الفلسطينيين، التي كان آخرها تدمير منزلين في القدس".


وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال أقدمت، فجر الأربعاء، على هدم منزلين يعودان لعائلة صالحية في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، ما أدى إلى تشريد 13 من أفرادها، واعتقال ستة آخرين منهم، كانوا من بين 27 فلسطينيا جرى اعتقالهم خلال عملية الهدم.


وجددت المؤسسة تذكريها بأن الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 تخضع لأحكام اتفاقية جنيف الرابعة، وفقا للمقررات الدولية، وكذلك بقرار مجلس الأمن رقم (1544) الذي طالب "إسرائيل"، السلطة القائمة بالاحتلال  بالتوقف عن سياسة هدم المنازل.

 

جريمة وانتهاك واضح


وأكدت أن سياسة هدم مباني الفلسطينيين التي تمارسها قوات الاحتلال، قد ترقى إلى اعتبارها جريمة بموجب أحكام نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، عدا عن كونها تشكّل انتهاكاً واضحاً لقواعد القانون الدولي الإنساني، خاصة اتفاقية جنيف الرابعة.


ودعت مؤسسة "العدالة الواحدة"  التي يوجد مقرها في باريس، حكومات دول الاتحاد الأوروبي، خاصة الحكومة الفرنسية، إلى اتخاذ موقف حاسم، والضغط على الحكومة الإسرائيلية، من أجل الكف عن انتهاكاتها لقواعد القانون الدولي الإنساني، وإيقاف سياسة هدم المنازل، خاصة في القدس المحتلة.


وفي سياق متصل، أعربت ثلاث دول أوروبية، الأربعاء، عن قلقها إزاء عمليات الإخلاء والهدم التي حدثت في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، محذرة من أنها تقوض آفاق السلام، وتهدد بتزايد العنف.

 

اقرأ أيضا: الاحتلال يهدم منزل عائلة فلسطينية بالشيخ جراح (شاهد)


جاء ذلك في بيان مشترك أصدرته فرنسا وإيرلندا، العضوان بمجلس الأمن، وانضمت إليهما إستونيا، التي انتهت عضويتها بالمجلس مطلع الشهر الجاري.


وأصدرت الدول الثلاث بيانا مشتركا على هامش جلسة مجلس الأمن المنعقدة حاليا بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، حول الحالة بالشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية.


وأعرب بيان الدول الثلاث عن "القلق الحاد إزاء عمليات الإخلاء والهدم التي حدثت في حي الشيخ جراح".


وعقب عملية الهدم، حذرت الحكومة الفلسطينية وفصائل فلسطينية من الإجراءات الإسرائيلية بحي الشيخ جراح ومدينة القدس، فيما اعتبرت حركة "حماس" أن "هذه الجريمة لن تزيد أهل القدس إلا وقودًا لاستمرار المواجهة وتصعيد المقاومة بكل أشكالها".

 

قوة احتلال


وتسببت انتهاكات إسرائيلية، قبل أشهر، بحق سكان القدس، لاسيما أهالي حي الشيخ جراح، في اندلاع مواجهة عسكرية بين فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة وجيش الاحتلال الإسرائيلي، في أيار/ مايو الماضي، دامت 11 يوما.


وأضافت الدول الثلاث، في بيانها: "نذكر بالتزامات إسرائيل كقوة احتلال بموجب القانون الإنساني الدولي، ونؤكد أن هذه الإجراءات تقوض آفاق السلام، وتهدد بتزايد العنف"، داعية الاحتلال إلى وقف بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس المحتلة.


ولفت البيان إلى قرار لجنة تخطيط منطقة القدس الصادر في 17 كانون الثاني/ يناير الماضي 2022، مطالبا الاحتلال بـ"ضرورة عدم المضي قدما في الخطط الجديدة (المشمولة بالقرار) لبناء مئات الوحدات السكنية في القدس".


وحذر بيان الدول الثلاث من أن "هكذا مخططات ستزيد من تقويض التواصل الجغرافي للدولة الفلسطينية المستقبلية"، مؤكدا أن "المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي، وتشكل عقبة رئيسية أمام تحقيق حل الدولتين والسلام العادل والدائم والشامل بين الطرفين".


وتابع: "نكرر معارضتنا القوية لتوسيع المستوطنات، ونؤكد أننا لن نعترف بأي تغييرات على خطوط ما قبل عام 1967، بما في ذلك ما يتعلق بالقدس، بخلاف تلك التي اتفق عليها الطرفان (الفلسطيني والإسرائيلي)".


ودعت فرنسا وأيرلندا وإستونيا "الطرفين إلى الامتناع عن الإجراءات أحادية الجانب التي تزيد من التوترات، وتقوض حل الدولتين، والبناء على الخطوات التي تم اتخاذها في الأشهر الأخيرة لتحسين التعاون واستعادة الأفق السياسي".


كما حثوا "جميع الأطراف على الامتناع بشكل خاص عن جميع أشكال العنف والتحريض التي تستهدف السكان المدنيين".

النقاش (1)
محمد غازى
الأربعاء، 19-01-2022 11:49 م
ربما لا تعرف مؤسسة العدالة الحقوقية، أن قيام إسرائيل بهدم منازل الفلسطينيين فيما تبقى من الضفة وخصوصا فى القدس وضواحيها، أن هذا يتم بتنسيق كامل بين المحتل وسلطة عباس، ألتى تتقاضى نصيبا مايا وفيرا من المحتل ، مقابل عدم التنديد ألذى تتحلى به سلطة التنسيق ألأمنى العباسية. قلنا لأهلنا فى الضفة إن عباس وسلطته هى عدوكم ألأول والمحتل هو العدو الثانى، واليوم نكررها.