اقتصاد دولي

الأسواق تترقب قرار "الفيدرالي".. وأسعار النفط والذهب تتراجع

توقعات بإعلان الفيدرالي رفع أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية وثلاث إجراءات رفع تالية خلال العام 2022- جيتي
توقعات بإعلان الفيدرالي رفع أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية وثلاث إجراءات رفع تالية خلال العام 2022- جيتي

تترقب الأسواق العالمية بفارغ الصبر قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) بشأن توقيت ووتيرة رفع أسعار الفائدة.

 

ومن المقرر أن يختتم البنك المركزي الأمريكي اجتماعه، الذي يستغرق يومين، في وقت لاحق الأربعاء، وسط توقعات بإعلان الفيدرالي رفع أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية وثلاثة إجراءات رفع تالية خلال العام 2022.

 

ومع إقبال المستثمرين على البيع لجني الأرباح قبل إعلان قرار الفيدرالي وبيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عن مخزونات النفط، فقد تراجعت أسعار الخام خلال تعاملات الأربعاء، لكن المخاوف بشأن نقص المعروض بسبب التوترات الجيوسياسية حدت من الخسائر.


وسجلت أسعار النفط أعلى مستوياتها في سبع سنوات الأسبوع الماضي وسط مخاوف من شح الإمدادات جراء التوترات بين أوكرانيا وروسيا. وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس الثلاثاء إنه سيدرس فرض عقوبات على الرئيس فلاديمير بوتين إذا غزت موسكو أوكرانيا، فيما كثف القادة الغربيون الاستعدادات العسكرية ووضعوا خططا لحماية أوروبا من أزمة محتملة في إمدادات الطاقة.

وتصاعدت المخاوف بشأن الشرق الأوسط يوم الاثنين عندما شنت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران هجوما صاروخيا على قاعدة في الإمارات تستضيف قوات أمريكية. وذكر مسؤولون أمريكيون وإماراتيون أن صواريخ أمريكية طراز باتريوت أحبطت الهجوم.

وقال هيرويوكي كيكوكاوا مدير عام الأبحاث في شركة نيسان للأوراق المالية: "اتجاه السوق نحو النزول محدود بسبب التوتر المتزايد بين روسيا وأوكرانيا والتهديد الذي تتعرض له البنية التحتية في الإمارات"، ورجح أن يواصل النفط ارتفاعه بعد اجتماع الفيدرالي.

 

اقرأ أيضا: "أوميكرون" يُضعف الاقتصاد العالمي أكثر من المتوقع في 2022

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 32 سنتا بما يعادل 0.4 بالمئة إلى 87.88 دولار للبرميل بحلول الساعة 0513 بتوقيت غرينتش بعدما قفزت 2.2 بالمئة في الجلسة السابقة.

ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 45 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 85.15 دولار للبرميل بعد أن ارتفعت 2.8 بالمئة أمس الثلاثاء.

وجاءت بيانات المخزونات الأمريكية الأسبوعية التي أصدرها معهد البترول الأمريكي خلال الليل متماشية مع التوقعات. وقالت مصادر إن البيانات أظهرت تراجع مخزونات الخام الأمريكية ونواتج التقطير بينما ارتفعت مخزونات البنزين خلال الأسبوع المنتهي في 21 كانون الثاني/ يناير.

 

وفي أسواق المعدن النفيسة، استقر الذهب في المعاملات الفورية على سعر 1847.11 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0547 بتوقيت غرينتش، بعد أن سجل أعلى مستوى له منذ 19 تشرين الثاني/ نوفمبر أمس الثلاثاء.

وتراجعت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.2 بالمئة إلى 1848.30 دولار للأوقية.

 

وعلى الرغم من أن الذهب أداة تحوط من التضخم والمخاطر الجيوسياسية، فإن رفع الفائدة يزيد من تكلفة الفرص البديلة لاقتناء الذهب الذي لا يدر عائدا.

وقال مسؤول بارز بصندوق النقد الدولي أمس الثلاثاء، إن رفع الفائدة الأمريكية المتوقع قد يعطل الانتعاش الاقتصادي في اقتصادات آسيا الناشئة ويبقي الضغط على واضعي السياسات للتحسب من خطر هروب رؤوس الأموال.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، فقد تراجع سعر الفضة في المعاملات الفورية 0.6 بالمئة إلى 23.68 دولار للأوقية، وهبط البلاديوم 0.7 بالمئة إلى 2184.34 دولار للأوقية، واستقر البلاتين عند 1025.36 دولار للأوقية.

النقاش (0)