حقوق وحريات

محكمة مصرية تحيل أوراق 10 معارضين للمفتي تمهيدا لإعدامهم

انتقدت منظمات حقوقية دولية المحاكمات في مصر وقالت إنها تعتمد على نحو مألوف على الاعترافات التي يشوبها التعذيب
انتقدت منظمات حقوقية دولية المحاكمات في مصر وقالت إنها تعتمد على نحو مألوف على الاعترافات التي يشوبها التعذيب

قضت محكمة مصرية، الأحد، بإعدام عشرة من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين متهمين بارتكاب أعمال عنف ضد قوات الشرطة في الفترة بين عامي 2013 و2015، في ما تعرف بقضية "كتائب حلوان" بحسب مسؤول قضائي.

وقررت دائرة الإرهاب في محكمة جنايات القاهرة "إحالة أوراق عشرة متهمين" ينتمون الى جماعة الإخوان المسلمين على مفتي البلاد لاستطلاع رأيه في إصدار حكم بالإعدام بحقهم، وفقا للإجراءات القانونية المتبعة في مصر.

وقررت المحكمة إصدار الحكم النهائي في 19 حزيران/ يونيو المقبل "بعد ورود رأي مفتي الجمهورية".

ويشكو معارضون بشكل دائم من غياب العدالة في هذه المحاكمات، ويؤيد ذلك تقارير لمنظمات حقوقية محلية ودولية.

وكشف تقرير لمنظمة العفو الدولية حول عقوبة الإعدام أن عدد عمليات الإعدام المسجلة في مصر ازداد ثلاثة أضعاف في عام 2020، ما جعلها الدولة الثالثة في العالم الأكثر تنفيذاً لعقوبة الإعدام بعد الصين وإيران.

وقالت المنظمة في بيان عقب إعدام تسعة معارضين في رمضان الماضي إن "استخدام عقوبة الإعدام يعد أمراً بغيضاً في كافة الظروف، وفي مصر يثير قلقاً شديداً إزاء استخدامه عقب محاكمات جائرة، مع اعتماد المحاكم على نحو مألوف على الاعترافات التي يشوبها التعذيب".

 

النقاش (3)
rr
الإثنين، 31-01-2022 04:09 م
لو اهالى المحكوم عليهم مجرد رفعوا صوتهم بالتهديد باعمال احزمه ناسفه ضد اقسام الشرطه ممكن تبعث خطاب من مجهول الى اقسام الشرطه لانهم هم فى المواجهه..ستتوقف هذه الاعدامات فورا...حزام واحد يظبط كل شئ..عندما عقد رسول الله مع قريش عقد بتسليم اى شخص من مكه يتحول للاسلام فهرب كثير منهم وكونوا مجموعه وهاجموا تجاره مكه واذا بقريش ترسل لرسول الله الغاء عقد تسليمهم...كان ممكن رسول الله ان يقول لهم ديننا سمح وسلموا نفسكم لقريش ولكن الاسلام عزه وليس فيه شئ اسمه سلميتنا اقوى من الرصاص
محمد نزيه مدبولي
الإثنين، 31-01-2022 09:41 ص
مصر في كارثة، القضاء يقضي بما يعجب السيسي، والسيسي إنسان متخلف وجبان يرى ان كل مصري يتربص به. والقضاة الذين عينهم يعرفون تماما ما يَسُّرُ هذا السيسي ويصدرون أحكامهم بما يلائم رغائبه الحيوانية التي لا يمكن تبويبها ضمن المعايير البشرية. كل متهم يُلمس ولو من بعيد أن له علاقة بالسياسة سيحكم عليه بالإعدام. قُضاة سيسيون بامتياز. المصريون يعدمون بالعشرات، والمفتي الأحمق لا يتباطأ في التوقيع على أحكام الإعدام. مصر جريحة وجرحها غائر، فأمنها سيسيٌ، وجيشها سيسيٌ، وبرلمانها سيسيٌ، وشرطتها سيسيةٌ، وأصبح كل شيئ فيها ملطخ بالدم والفساد، والحرمان، والقمع، والفقر، وأبشع الممارسات الدكتاتورية. والمجرم الجاهل يعِدُ المصريين: "استنوا شويه، هاتشوفوا مسر حاجة تانية خالص". (كتبت مسر وليس مصر لأن سيسي ينطقها هكذا). نامت نواطير مصر عن سيسيها، فمتى يارب ستنهض النواطير لتخلص مصر من هذه الجرثومة. (الاسكندرية 30 يناير 2022).
الاكوان المتعددة
الإثنين، 31-01-2022 08:41 ص
اي معارض يموت يقتل خدمة للامريكي للن قتل المعارض في اي مكان خدمة للامريكي لان معغرضتة علئ الهيمنة الامريكية نحن كمعارضون كثر وان قتلنا سيأتي غيرنا ويقتلون ويأتي غيرنا وهكذا الس ان ننتهي من امريكا نهائيا لا بد ان يحدث هذا اليوم لا بد