فلسطين الأرض والهوية

"باب الخليل" استخدمه جميع الغزاة للسيطرة على القدس

صورة قديمة لباب الخليل أثناء العهد العثماني حوالي عام 1900..
صورة قديمة لباب الخليل أثناء العهد العثماني حوالي عام 1900..

تتعدد أسماء "باب الخليل" فمن بين أسمائه: "باب يافا" و"باب بيت لحم" و"باب المحراب". وسبب تعدد التسميات أن الباب يؤدي إلى عدة مدن، هي بيت لحم والخليل ويافا، فسمي بأسماء المدن التي يؤدي إليها غربي القدس.

يعد "باب الخليل" المدخل الغربي الرئيسي للبلدة القديمة وكان من الأبواب المركزية في أسوار المدينة. ويعتقد أنه سُمي "باب الخليل" نسبة إلى خليل الله سيدنا إبراهيم -عليه السلام- الذي دفن في مدينة الخليل.

 

                         "باب الخليل" في جدار السور الغربي للقدس

وحين وضعت تصاميم بنائه فإنه صمم على شكل زاوية قائمه للحيلولة دون الأعداء والمقتحمين ومنعهم من الدخول عن طريقه إلى المدينة المقدسة وللحد من قوة هجومهم.
 
بنيت أساسات هذا الباب في العهد الروماني واستخدمه الصليبيون مدخلا للحجاج المسيحيين والسياح إلى مدينة القدس.

 

أما الباب بشكله الحالي فبناه العثمانيون الذين هدموا عام 1898 جزءا من سور القدس الملاصق للباب لتوسعته بمناسبة زيارة القيصر الألماني ويلهلم الثاني للبلاد، وتوسيع الطريق لدخول الحاشية القيصرية.

ويتكون "باب الخليل" من مدخل وعقد حجري كبير مدبب، وبينهما نقش كتابي حجري تذكاري يبين اسم السلطان، وألقابه وسنة البناء، ويغطي فتحة المدخل مصراعان كبيران من الخشب المصفح بالنحاس، وينعطف المدخل إلى جهة اليمين ليؤدي إلى داخل القدس.

وتقول روايات متعددة إن كل غاز للقدس يدخلها من "باب الخليل".

 

                           قلعة القدس جنوب "باب الخليل"

وبمحاذاة أسوار المدينة العالية، جنوبي "باب الخليل" توجد قلعة القدس، ويسميها الكثير من الغربيين بالخطأ "برج داود"، وهي أحد معالم القدس التي تعود إلى القدم، والبرج الحالي بناه السلطان العثماني سليمان القانوني، ليخدم المنطقة التجارية الناشئة في المنطقة. لكن البرج لم يستمر سوى عقد من الزمان فقد هدمه البريطانيون عندما احتلوا القدس تحت مسمى "الانتداب البريطاني" على فلسطين وكان توجد بالبرج ساعة كبيرة يراها الناس.

وخلال البحث عما إذا كانت ساعة "باب الخليل" في القدس هي ذاتها ساعة "بيغ بين" في لندن، فيبدو ومن دون شك أنهما مختلفتان، حيث إن المعلومات المتوافرة عن "بيغ بين" تتحدث عن أنها بدأت تدق للمرة الأولى في لندن مع بدء عملها عام 1859، وأن اسمها يرجع إلى اختصار اسم بنجامين هول، وزير الأشغال البريطاني آنذاك، والذي أشرف على تنفيذ مشروع الساعة التي تزن حوالي 12.5 طن، وكان أيضا وراء تصميم برجها.

وهو ما يرجح أن ساعة "باب الخليل" هي ليست "بيغ بين"، لكن المؤكد أنها انتزعت على يد الإنجليز وتم هدم برجها فوق فندق "فاوست"، حين احتلت سلطات الاحتلال القدس، ما يدفع الكثير من المقدسيين، خصوصا كبار السن منهم، للتساؤل عن مصير ساعة "باب الخليل".

 

          الصورة من مجموعة السلطان عبد الحميد الثاني ويظهر فيها برج الساعة

ففي عام 1917، دخل الجنرال البريطاني إدموند اللنبي المدينة القديمة عبر "باب الخليل"، وألقى خطبة عند قلعة القدس، ودخل اللنبي المدينة راجلا ليظهر احترامه للمدينة ورغبة منه في تجنب المقاومة مع دخول القيصر الألماني، وقد أزال البريطانيون مباني أخرى ملاصقة لسور المدينة عام 1944 في محاولة للحفاظ على الهيئة التاريخية للقدس.

وشهد "باب الخليل" عام 1920 أول اصطدام دموي بين الفلسطينيين واليهود.

وأثناء حرب فلسطين عام 1948 قاتلت العصابات الصهيونية وفي مقدمتها "الهغاناه" بضراوة لربط الحي اليهودي في المدينة القديمة مع القدس الغربية بالسيطرة على "باب الخليل" إلا أن العرب صدوهم ببسالة وكبدوهم خسائر عالية وتمكن الجيش الأردني من حماية المنطقة ولم تتمكن القوات الإسرائيلية من السيطرة على الباب إلا في حرب عام 1967.

وفي تسعينيات القرن الماضي بدأ الاحتلال بشق شارع جديد قرب الباب، وكشفت حفريات الاحتلال أسفل الباب عن آثار بيزنطية.

وكشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية عام 2005 عن صفقات بيع أملاك كنسية لإسرائيليين قام بها راعي الكنيسة الأرثوذكسية في القدس البطريرك اليوناني أرينيوس الأول، حيث تم بيع الفنادق والمحلات والعقارات الموجودة عند "باب الخليل".

وأنشأ الاحتلال في عام 2007 سوقا حديثة قرب "باب الخليل"، وحاليا هو الباب الرئيسي الذي يستخدمه السياح والمستوطنون لدخول القدس.

المراجع

*الجزيرة نت، باب الخليل.. بوابة الغزاة للقدس، 18/11/2017.
*موسوعة "المعرفة" على شبكة الإنترنت، باب يافا.
*الباحث الشيخ مازن أهرام، حارة باب الخليل مدخل القدس الغربي، موقع أخبار البلد، 23/12/2020.
*ترك برس، الأعلام العثمانية على برج الساعة المحمودية في القدس، 22/8/2015.
*موقع ديوان العرب، باب الخليل في القدس القديمة، 20/11/2009.

النقاش (0)