حقوق وحريات

لماذا يهاجم الاحتلال "أمنستي"؟ منظمة حقوقية تجيب

العفو الدولية: الفصل العنصري الذي تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين نظام هيمنة قاسٍ وجريمة ضد الإنسانية- (الأناضول)
العفو الدولية: الفصل العنصري الذي تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين نظام هيمنة قاسٍ وجريمة ضد الإنسانية- (الأناضول)

أدان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بشدة الهجوم التحريضي الذي شنته وزارة الخارجية الإسرائيلية على منظمة العفو الدولية (أمنستي) على خلفية تقرير أصدرته اليوم الثلاثاء 1 شباط (فبراير)، وخلص إلى أنّ إسرائيل دولة فصل عنصري.

ووصف المرصد الأورومتوسطي في بيانٍ صحفي اليوم الثلاثاء أرسل نسخة منه لـ "عربي21"، تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي "يائير لابيد" ضد العفو الدولية بأنها مشينة وتفتقر للمصداقية والعدالة، مؤكدًا أنها تأتي في سياق نهج إسرائيلي يقوم على ترهيب الأفراد والكيانات التي تنشط في الدفاع عن حقوق الإنسان، والتشكيك في مصداقيتها، وهو أمر سبق أن تعرضت له العديد من المنظمات الحقوقية والقائمين عليها.

وأشار الأورومتوسطي إلى أن الحملة التحريضية ضد المنظمة مرتبطة بتقرير لها تحت عنوان "نظام الفصل العنصري (أبارتايد) الإسرائيلي ضد الفلسطينيين: نظام قاسٍ يقوم على الهيمنة وجريمة ضد الإنسانية"، تكشف عن تفاصيله اليوم، ويخلص إلى أن إسرائيل دولة فصل عنصري (أبارتايد)، بناء على احتلالها المتواصل للأراضي الفلسطينية وممارساتها القائمة على التمييز ضد الفلسطينيين.

ووثق التقرير انتهاكات تتضمن مصادرة الأراضي والممتلكات الفلسطينية على نطاق واسع، وعمليات القتل غير المشروع، والتهجير القسري، والقيود الصارمة على الحركة، وحرمان الفلسطينيين من حقوق الجنسية والمواطنة، حيث تشكل تلك الانتهاكات مكونات نظام عنصري تمييزي يرقى إلى جريمة ضد الإنسانية بموجب القانون الدولي، وفق ما خلصت إليه "أمنستي".

وأكد الأورومتوسطي أن إسرائيل بدلاً من إجراء مراجعة لسياستها التمييزية، وانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان، اختارت أن تهاجم المنظمة وتصف التقرير بأنّه "يكدّس ويعيد تدوير أكاذيب مصدرها منظمات كراهية معروفة مناهضة لإسرائيل".

وادعت الخارجية الإسرائيلية أن النتائج التي توصلت إليها منظمة العفو الدولية "كاذبة، ومتحيزة، ومعادية للسامية" فيما هاجمها وزير الخارجية الإسرائيلي بقوله إن "أمنستي كانت في السابق منظمة محترمة، احترمناها جميعًا، واليوم هي العكس من ذلك تمامًا".

وأكد المرصد الأورومتوسطي أن حملة الشيطنة ضد منظمة العفو الدولية تأتي في سياق حملة ممنهجة لإسرائيل ضد المدافعين عن حقوق الإنسان، بما في ذلك منظمات وعاملون، ومحاولة وصمهم بالإرهاب والتشكيك في نزاهة عملهم، وفرض الترهيب ضدهم بما في ذلك التحريض والملاحقة والاعتقال والاغتيال المعنوي.

وذكّر بأن النتائج التي توصلت لها منظمة العفو الدولية حول أن "إسرائيل دولة فصل عنصري" تنسجم مع استنتاجات توصلت لها العديد من المنظمات الحقوقية؛ منها المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، و"هيومن رايتس ووتش" ومقرها نيويورك، ومنظمة "بيتسيلم" الحقوقية الإسرائيلية.

وذكر بأن ذلك ينسجم مع التقرير الذي أعده رئيس أمناء الأورومتوسطي "ريتشارد فولك" والخبيرة الأمريكية "فرجينيا تيلي" في مارس من عام 2017 بناءً على طلب لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) قبل أن يصدر الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريس" تعليماته للأمينة التنفيذية للإسكوا، "ريما خلف"، بسحب التقرير من الموقع. وقدمت خلف استقالتها في 17 آذار، وسحب التقرير إثر ذلك من الموقع.

وأشار المرصد الأورومتوسطي إلى أن تقرير أمنستي، يأتي غداة إصداره تقريرًا حول عنف المستوطنين خلال عام 2021، والذي خلص فيه إلى أنّ عنف المستوطنين موجّه وترعاه الحكومة الإسرائيلية التي توفر لهم الحماية أثناء ممارسة العنف وبعده، من خلال مرافقة قواتها للمستوطنين أثناء الاعتداءات، وحمايتهم بعدها، في ازدواجية معايير تعكس نظام التفرقة والأبارتايد الذي تطبقه إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وعبر الأورومتوسطي لحقوق الإنسان عن تضامنه مع منظمة العفو الدولية في وجه التحريض الإسرائيلي، مطالبًا السلطات الإسرائيلية بالتوقف عن ترهيب المدافعين عن حقوق الإنسان واتخاذ إجراءات فورية لحمايتهم وتمكينهم من العمل بسهولة ودون عقوبات.

وحث المجتمع الدولي على اتخاذ إجراءات عاجلة لضمان حماية المدنيين الفلسطينيين من انتهاكات الاحتلال وسياسات الفصل العنصري التي تنتهجها ضدهم السلطات الإسرائيلية.

وأصدرت منظمة العفو الدولية اليوم الثلاثاء تقريرا أكدت فيه أن الفصل العنصري الذي تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين: نظام هيمنة قاسٍ وجريمة ضد الإنسانية.

وقالت منظمة العفو الدولية: "إنه ينبغي مساءلة السلطات الإسرائيلية على ارتكاب جريمة الفصل العنصري ضد الفلسطينيين. ويبيّن التحقيق بالتفصيل كيف أن إسرائيل تفرض نظام اضطهاد وهيمنة على الشعب الفلسطيني أينما تملك السيطرة على حقوقه. وهذا يشمل الفلسطينيين المقيمين في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، فضلاً عن اللاجئين النازحين في بلدان أخرى.

ودعت منظمة العفو الدولية المحكمة الجنائية الدولية إلى النظر في جريمة الفصل العنصري في سياق تحقيقاتها الحالية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، كما أنها ناشدت جميع الدول ممارسة الولاية القضائية الشاملة وتقديم مرتكبي جرائم الفصل العنصري إلى العدالة.

 

إقرأ أيضا: أمنستي: إسرائيل تقيم نظام "فصل عنصري" ضد الفلسطينيين


النقاش (0)