سياسة عربية

الشيخ رائد صلاح يقود وفدا لإنهاء اشتباكات عشائرية بالخليل

عشرات الوجهاء من مدينة الخليل كانوا في استقبال الشيخ صلاح- وكالة الرأي الفلسطينية
عشرات الوجهاء من مدينة الخليل كانوا في استقبال الشيخ صلاح- وكالة الرأي الفلسطينية

قاد الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل، وفدا من أجل إحلال الصلح وتطويق الخلاف بين عشيرتين في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

واستقبل وجهاء مدينة الخليل الشيخ صلاح، قبل توجهه إلى قاعة البلدية، برفقة نائبه الشيخ كمال الخطيب، وشخصيات مجتمعية، وألقى كلمة أكد فيها على أهمية السلم الاجتماعي وإنهاء كافة الاشتباكات بين عائلتي الجعبري والعويوي.

وأشاد صلاح بأهالي الخليل وقال إنه "يعتز بها وبعلمائها الذين تربى على أيديهم"، مشيرا إلى دراسته في جامعتها.

وأضاف أنه جاء إلى الخليل ضمن وفد يمثل لجان "إفشاء السلام" المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا أعلى هيئة تجمع للفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948.

وقال إن الرسالة الأولى لأهل الخليل هي "التأكيد على معاني الرحمة والأخوة والصفح، وضرورة وحدة القلوب ووحدة الكلمة والمحافظة على السكينة والمحبة والتغافر".

وأضاف أن الرسالة الثانية لأهل الخليل وطرفي الخلاف، هي "الالتزام بما توصلت إليه جهات الصلح، لأن الالتزام لا بد منه، كبداية للسير نحو الوفاق بين هاتين العائلتين".

وخلال الزيارة سيعقد الشيخ صلاح، والوفد المرافق له، لقاءات مع وجهاء من العائلتين المتخاصمتين، ومن رجال الإصلاح في المدينة.

وعلى مدار الأيام الماضية، تشهد الخليل اشتباكات متكررة بين مسلحين من العائلتين، على خلفية خلافات عائلية وقضية ثأر بسبب مقتل شاب من عائلة الجعبري العام الماضي.

وتعرضت محال تجارية ومنازل لأفراد من العائلتين، لاعتداءات مبتادلة، وحرق وإطلاق نار، الأمر الذي أحدث فوضى بالمدينة وعطل الحياة العامة.

 

 

النقاش (0)