أفكار

محمد إسماعيل البيلي.. عالم سوداني تخصص بالقراءات القرآنية

الدكتور البيلي من أعلام القراء ومؤلفاته في القراءات من أهم المراجع المعاصرة في العالم الإسلامي (فيسبوك)
الدكتور البيلي من أعلام القراء ومؤلفاته في القراءات من أهم المراجع المعاصرة في العالم الإسلامي (فيسبوك)
على الرغم من أن الإسلاميين في السودان قد حكموا البلد نحو ثلاثة عقود كاملة، إلا أن تجربتهم كانت في أغلبها تعكس طبيعة المواجهة مع النظام الدولي، الذي تحفظ ولا يزال يتحفظ على إشراك الإسلام السياسي في الحكم.

أما الآن وقد انتهت تجربة الإسلاميين في السودان، فإن ذلك يسمح بإعادة قراءة التجربة وتأملها، وليس هنالك طريقة أكثر قربا من معرفة أسرار واتجاهات الحركة الإسلامية السودانية وأكثر صدقا من قراءة تجارب وأطروحات قياداتها.. وهذا ما فعله القيادي فيها الدكتور أمين حسن عمر، بسلسلة مقالات يسجل فيها سيرة قيادة الحركة الإسلامية في السودان، تنشرها "عربي21" بالتزامن مع نشرها على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في سياق تعميق النقاش ليس فقط حول تجارب الإسلاميين في الحكم، وإنما أيضا في البحث عن علاقة الدين بالدولة.


بدأ مسيرته بحفظ القرآن

ولد الشيخ الدكتور أحمد البيلي بقرية فقير كتي بالولاية الشمالية عام 1920م.. بدأ حفظ القرآن في الخلوة في الشمالية ثم جاء فأكمل في كتاب المعهد العلمي ثم درس في معهد أم درمان العلمي الثانوي ثم دار العلوم التابعة للأزهر الشريف. وتخرج بإجازة في اللغة العربية من دار العلوم 1951 ثم عاد للسودان ليعمل بمعهد بخت الرضا ثم مدرسا في المدارس الثانوية حتى العام 1958م وانتدب مع آخرين في العام 1958 لإعداد سلسلة مقررات اللغة العربية لجنوب السودان حتى 1961. 

وعمل بعد ذلك مفتشا للغة العربية بالمعاهد الدينية الوسطى والثانوية حتى 1966. ثم مديرا لمؤسسة إحياء نار القرآن الكريم ومعهد القراءات حتى سنة 1974. وعمل بعدها مستشارا بديوان النائب العام لإتقان صياغة القوانين باللغة العربية 1974 م. وانتدب لدولة الإمارات العربية عضوا في لجنة تقنين الشريعة الإسلامية بدولة الإمارات العربية المتحدة من العام 1975 حتى العام 1990.

وعاد للسودان ليعمل أستاذا للتفسير بجامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية من العام 1990 حتى 2006، واختير عضوا في اللجنة القومية التي أعدت مشروع دستور السودان عام 1998م، وكان يعمل متطوعا بصفة نائب رئيس المركز العالمي لأبحاث الإيمان منذ العام 1990م. 

كذلك ظل عضوا بلجنة مراقبة المصحف الشريف من 1991م حتى وفاته، وعضوا كذلك بمجمع الفقه الإسلامي منذ تأسيس المجمع في عام 2000 حتى وفاته.. وعمل أيضا عضوا في المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب منذ عام 2005م.. وعضوا في لجنة خط مصحف الكويت عام 2007م.. 

عالم القراءات

وقد تقلد الشيخ البيلي العديد من الأوسمة، فقد تقلد وسام الجدارة من درجة ـ فارس ـ عام 1977م من جمهورية موريتانيا الإسلامية. كما تقلد وسام العلم والآداب الذهبي من جمهورية السودان عام 2000م لكن أوسمته الحقيقية كانت هي مؤلفاته وأبحاثه وأعماله التي يتعسر إحصاؤها ومنها: 

1 ـ التعليم في الخلوة، 2 ـ من قصص أمثال القرآن، 3ـ المنهج الإسلامي التربوي، 4 ـ الاختلاف بين القراءات، 5 ـ المكشاف عما بين القراءات العشر من خلاف، 6 ـ مرشد الباحث لإعداد رسالة الماجستير والدكتوراه، 7 ـ البديع في علم التجويد، 8 ـ الجمانة ـ أرجوزة عن الأحرف السبعة، 9 ـ الإفصاح شرح الجمانة.

فالدكتور البيلي من أعلام القراء ومؤلفاته في القراءات من أهم المراجع المعاصرة على مستوى العالم الإسلامي في القراءات.. وإلى جانب مؤلفاته فقد ظل ناشطا حتى وفاته في مناشط العمل الدعوي عبر منظمة الدعوة الإسلامية وهيئة الدعوة وهيئة علماء السودان وكافة المنظمات الفكرية والدعوة داخل وخارج السودان.

توفي الشيخ البروفيسر البيلي رحمه الله في 17 أيار (مايو) 2017 جعل الله تراثه الباقي سبيلا إلى أعلى مراقي الجنة وأخلف على أحبائه من بعده بخير كثير.

النقاش (0)