سياسة عربية

تقديرات إسرائيلية "متشائمة" إزاء اشتعال الضفة الغربية

تشير مصادر استخباراتية إسرائيلية إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية للسلطة الفلسطينية- جيتي
تشير مصادر استخباراتية إسرائيلية إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية للسلطة الفلسطينية- جيتي

تواصل أجهزة أمن الاحتلال مراقبة التطورات الجارية على الساحة الفلسطينية، سواء أحداث القدس وحي الشيخ جراح، أو التطورات المتلاحقة على صعيد السلطة الفلسطينية، والتحضير لمعركة خلافة محمود عباس.

 

فضلا عن عودة نشاط القوات الخاصة في الضفة الغربية التي تمثلت باغتيال عدد من المقاومين في نابلس، أو الهدوء المشوب بالتوتر في قطاع غزة، مما يعطي إشارات إسرائيلية إلى مرحلة مقبلة مشتعلة.

 

في الوقت ذاته، تشير مصادر استخباراتية إسرائيلية إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية للسلطة الفلسطينية، وهو ما يضاف إلى حالة عدم الرضا من الجانب الفلسطيني عن أداء السلطة، وتزايد ارتفاع الأسعار، فضلا عن الاستقطابات الداخلية في حركة فتح.


أمير بوخبوط الخبير العسكري ذكر في تقريره بموقع ويللا، ترجمته "عربي21" أنه "على خلفية كل هذه الأحداث التي تشهدها الأراضي الفلسطينية، في الضفة الغربية وقطاع غزة وشرقي القدس، تشير مصادر المخابرات الإسرائيلية إلى أن عام 2022 سيكون متفجرا وعنيفا بشكل خاص في الضفة الغربية، حيث جرت في الأسابيع الأخيرة مناقشات برئاسة وزير الحرب بيني غانتس ورئيس الأركان أفيف كوخافي بخصوص وضع السلطة الفلسطينية، واحتمال تفجر الأوضاع الداخلية في الضفة الغربية".

 

اقرأ أيضا: يديعوت: الفلبين أحبطت مخططا لحماس كان يستهدف إسرائيليين

وأضاف أن "العام 2021 شهد حصول السلطة الفلسطينية على 17٪ فقط من إجمالي التزامات المساعدات من الولايات المتحدة وأوروبا ودول أخرى، مما أدى إلى عجز كبير في ميزانيتها، وتأخر في تنفيذ العديد من المشاريع، ووفقًا لمصادر استخباراتية إسرائيلية، فإن الأزمة الاقتصادية الفلسطينية سوف تتعمق وتتفاقم في عام 2022، على خلفية انخفاض المبالغ القادمة من المساعدات والتبرعات، التي تشترط تنفيذ جملة إصلاحات تتعلق بمحاربة الفساد، وتجد السلطة الفلسطينية صعوبة بتنفيذها". 


يرصد الإسرائيليون أسبابا أخرى للتنبؤات التي تشير إلى انفجار مزمع في الأراضي الفلسطينية، خاصة مع توتر الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية خصوصا، لا سيما مع تصاعد المشاكل الداخلية في الساحة الفلسطينية، والاحتكاك المتزايد بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وحسب تقديرات القيادة المركزية وأجهزة المخابرات الإسرائيلية، فإن التوتر الأمني في عام 2022 سيزداد، وبدون زيادة الإجراءات الإسرائيلية على مختلف الأصعدة، فقد تخرج الأمور عن السيطرة. 


الأوساط العسكرية الإسرائيلية تبدو مقتنعة بأن الفلسطينيين لن يقفوا مكتوفي الأيدي وهم يرون المستوطنين يشعلون النار في منزل عائلي، مثلما حدث مع عائلة دوابشة في قرية دوما بنابلس قبل سنوات، أما على الصعيد الفلسطيني الداخلي فقد تبدأ الاشتباكات العنيفة قبل وقت من انتخاب قيادة لخلافة أبو مازن، وسط توترات سياسية داخلية على رأس حركة فتح، وتشير التقديرات الإسرائيلية إلى أن أبو مازن قد يضع خطة مدعومة من الولايات المتحدة وإسرائيل لتهدئة الضفة الغربية. 

 

للاطلاع إلى النص الأصلي (هنا)


النقاش (0)