سياسة عربية

ما علاقة زيارة وزير الدفاع الروسي لسوريا بالأزمة الأوكرانية؟

زيارة شويغو إلى سوريا مرتبطة بشكل كبير بالتصعيد على الجبهة الأوكرانية- الرئاسة السورية
زيارة شويغو إلى سوريا مرتبطة بشكل كبير بالتصعيد على الجبهة الأوكرانية- الرئاسة السورية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الوزير سيرغي شويغو وصل إلى سوريا في زيارة غير معلنة، لتفقد سير المناورات البحرية الروسية في ميناء طرطوس على البحر المتوسط.

وقالت الدفاع الروسية في بيان، إن أكثر من 15 سفينة حربية من أساطيل المحيط الهادئ والشمال والبحر الأسود، تشارك في التدريبات على رصد الغواصات المعادية، وفرض السيطرة على الملاحة في البحر، وتنظيم عبور الطائرات لأجواء المنطقة.

وأشارت إلى أن مقاتلات "ميغ-31 ك"، وحاملة صواريخ "كينغال" فرط الصوتية المضادة لحاملات الطائرات، وقاذفات "تو-22 م" وصلت إلى قاعدة حميميم الروسية في سوريا في إطار التدريبات البحرية.

والتقى رئيس النظام السوري بشار الأسد، مع وزير الدفاع الروسي، على رأس وفد عسكري، حيث أطلع شويغو الأسد على سير التدريبات البحرية التي يجريها الأسطول العسكري الروسي انطلاقا من ميناء طرطوس.

ورأى مراقبون أن زيارة شويغو إلى سوريا مرتبطة بشكل كبير بالتصعيد الحاصل على الجبهة الأوكرانية، لا سيما أن قاعدة "حميميم" في اللاذقية، أصبحت رأس حربة في حوض المتوسط والاشتباك الدولي الروسي الغربي.

"حميميم" تدعم الموقف الروسي بأوكرانيا


وقال المحلل العسكري والاستراتيجي، العميد أحمد رحال، إن زيارة وزير الدفاع الروسي، هدفها تنبيه رئيس النظام السوري، أن موسكو يمكن أن تستخدم قواعدها العسكرية في سوريا، من أجل دعم موقفها في أوكرانيا.

وأشار في حديثه مع "عربي21" إلى أن حماية النظام ليست الهدف الاستراتيجي للتدخل الروسي بسوريا، وإنما هوي هدف تكتيكي، في سياق أهداف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الساعية لاستعادة الإرث السوفييتي لروسيا.

وشدد على أن قاعدتي "حميميم" وطرطوس ليستا من أجل حماية النظام السوري، لكنهما وسيلة لروسيا للتمدد باتجاه المياه الدافئة (البحر المتوسط)، والتمدد خارج الحصار المفروض من "الناتو"، والخروج من الدرع الصاروخي.

ونبّه إلى أن المسؤولين الروس أكدوا في أكثر من مناسبة أن سوريا أصبحت ساحة تدريب وتجارب بالنسبة للقوات الروسية، مرجحا أن موسكو تعمل على ربط الحرب بأوكرانيا مع المواجهة في سوريا بين الغرب والروس، كما أنها تربط البحر المتوسط مع البحر الأسود.

وأضاف: "قاعدة حميميم أصبحت رأس حربة لروسيا، حيث يمكن أن تهدد موسكو من خلالها أوروبا، باعتبارها الأقرب إلى أوروبا في الحوض الشرقي للبحر المتوسط".

 

اقرأ أيضا: بوتين: لا نريد حربا في أوروبا.. و"الناتو" يرحب بحل دبلوماسي

القواعد الروسية شوكة في خاصرة "الناتو"


ورأى المحلل العسكري، العقيد أحمد الحمادة، أن قواعد روسيا في سوريا (حميميم وطرطوس)، بمثابة شوكة في خاصرة "الناتو"، كونها قريبة من قواعد حلف شمال الأطلسي في إيطاليا وقبرص واليونان وتركيا.

وأوضح في حديثه لـ"عربي21" أن سوريا بالنسبة للروس تشكل موقعا جيوسياسيا على البحر المتوسط، لأن الحرب الباردة موجودة اليوم وسوريا إحدى هذه الجبهات.

ورجح أن يكون لقاء شويغو مع بشار الأسد، يدل على إعطاء تعليمات وإجراءات عسكرية وتنسيق من أجل المناورات العسكرية أو في حال نشوب اشتباكات على جبهة أوكرانيا.

ولفت إلى أن زيارة وزير الدفاع الروسي إلى سوريا، هدفها الرئيس الاطلاع على الجاهزية القتالية ورفع المعنويات للجنود، بالتزامن مع المناورات التي تجريها القوات الروسية في البحر المتوسط والبحر الأسود، لشرح ما يمكن حصوله بعد حشد أكثر من 100 ألف مقاتل على حدود أوكرانيا.

روسيا مستعدة للحرب


وقال المحلل والخبير العسكري، مأمون أبو نوار، إن زيارة شويغو إلى سوريا، بمثابة رسالة إلى "الناتو" مفادها أن روسيا مستعدة على مختلف الجبهات في حال اندلاع الحرب.

وأضاف لـ"عربي21": "المناورات الروسية في حوض المتوسط والبحر الأسود، جزء من الردع الروسي، وتؤكد استعداد موسكو للحرب".

رسالة غير موفقة


ورأى الخبير العسكري، العقيد حاتم الراوي، في حديثه لـ"عربي21"، أن زيارة شويغو ولقاءه رئيس النظام السوري في دمشق، رسالة إعلامية غير موفقة لإظهار أن روسيا أدارت ظهرها لأوكرانيا، لا سيما أنها جاءت عقب إعلان الرئيس الروسي سحب القوات من الحدود الأوكرانية.

 

ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء، إلى حل الصراع في أوكرانيا من خلال تحقيق السلام في مينسك، مشيرا إلى أن موسكو لا تريد حربا في أوروبا، وسط ترحيب حلف شمال الأطلسي "الناتو" بسعي موسكو لحل دبلوماسي.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتس، إن روسيا قررت سحب قواتها جزئيا من المناطق القريبة من أوكرانيا وإنها ترى مجالا لمزيد من المناقشات مع الغرب بشأن مطالب موسكو الأمنية، مشيرا إلى أن بلاده لم تتلق ردا بناء على مطالبها.

ولم يكشف الرئيس الروسي عن عدد الوحدات التي تم سحبها وإلى أي مسافة، في حين تشير التقديرات إلى وجود نحو 130 ألف جندي روسي شمالي وشرقي وجنوبي أوكرانيا. 

 

من جهته، رحب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بالإشارات الواردة من روسيا في اليومين الماضيين، معتبرا أنها تسعى لحل دبلوماسي.

وقال في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، إن "الإشارات الصادرة عن روسيا لمواصلة السبل الدبلوماسية بشأن أزمة أوكرانيا أمر إيجابي، لكن لا تتوافر أي مؤشرات إلى أن موسكو تسحب قواتها من الحدود".

وأضاف: "روسيا غالبا ما تترك المعدات العسكرية وراءها بعد التدريبات، ما يخلق إمكانية إعادة حشد القوات".

ورأى أن "انسحاب القوات الروسية يدفع إلى تفاؤل حذر.. لكن حتى الآن لم نلمس أي مؤشر على خفض التصعيد على الأرض، مشيرا إلى أن الإمكانات الموجودة في المكان تسمح بغزو شبه فوري".

النقاش (3)
سالم السالم ابوحسن
الأربعاء، 16-02-2022 03:35 م
روسياتريد ايصال رسالةللنظام السوري مفادها ان روسيا غير مستعدةللدفاع عن الأسد وان وجودها بسوريا لحمايةمصالحها لااكثر ولاأقل والعاقل يفهم
ملاحظة
الأربعاء، 16-02-2022 02:21 م
من الملاحظ والواضح ان اوروربا واميركا والعالم لايصدقون روسيا بأي شيء وكأن الحكومة الروسية عصابة بلطجية، ومهما تحاول روسيا نفي الغزو لأوكرانيا فلا احد سيصدقها، وايضا لأن المنطق يقول: الحرب خدعة
أبو العبد الحلبي
الأربعاء، 16-02-2022 10:58 ص
اعتقد أن أفضل رأي في التقرير هو ما قاله الخبير العسكري، العقيد حاتم الراوي حفظه الله، أي (( رسالة إعلامية غير موفقة لإظهار أن روسيا أدارت ظهرها لأوكرانيا )) و أضيف له أن روسيا موجودة في سوريا بناءً على طلب رسمي من أمريكا تقدم به أوباما/ كيري عام 2015 و وافق البلطجي بوتين عليه بشروط منها تمويل العسكر الروس بسخاء من جيوب سفهاء الأعراب مع ضمان أمريكي بعدم حصول الثوار على أسلحة نوعية مضادة للطائرات مثلاً تؤذي العسكر الروس مع أشياء أخرى . أمريكا أوفت لبوتين بكل ما طلبه حتى هذه الساعة في هذا اليوم ، و لا جديد تحت الشمس !