اقتصاد تركي

رئيس "موصياد": تركيا ستكون مركزا عالميا للتجارة في 2023

"موصياد" تعلن أن عام 2022 هو "عام الاستثمار"-  عربي21
"موصياد" تعلن أن عام 2022 هو "عام الاستثمار"- عربي21

قال رئيس جمعية الصناعيين الأتراك ورجال الأعمال المستقلين "موصياد"، محمود أصملي، الأربعاء، إن تركيا ستكون مركزا عالميا للتجارة في عام 2023.

 

وأعلن أصملي خلال لقائه بممثلي وسائل الإعلام العربية، أن عام 2022 هو "عام الاستثمار" بما يتماشى مع أهداف تركيا لعام 2023، مؤكدا أن الجمعية تهدف إلى خلق بيئة عمل تدعم التنمية الإقليمية من خلال الجمع بين المستثمرين من منطقة الخليج ورجال الأعمال لدينا.

 

وأوضح أن مكتب ارتباط رجال الأعمال العرب في الموصياد في التنمية الإقليمية الذي تم الاتفاق على إنشائه خلال الجمعية العامة الـ26 للموصياد التي انعقدت في 11 أيلول/سبتمبر 2021 ستساهم بشكل كبير في التنمية الإقليمية.

 

وأضاف: "نهدف إلى إنشاء شراكات جديدة في التجارة الموجهة للتصدير من خلال تقديم تقارير عن تعزيز مجالات الاستثمار وتطوير مناطق الإنتاج".

 

ولفت أصمولي إلى أن الجمعية دشنت في وقت سابق مشروعا باسم "دبلوماسية اقتصاد الأناضول" لجمع سفراء العالم العربي مع رجال الأعمال الأتراك، مضيفا أن "خطوات الدبلوماسية التجارية قد انتقلت إلى بعد جديد مع هذا المشروع".

 

وأشار إلى أن المشروع، الذي يتم تنفيذه من خلال دعوة ممثلي البعثات الأجنبية في بلادنا، وخاصة السفراء، إلى الميدان الذي يتيح الفرصة لفتح أبواب تجارية جديدة أمام رواد الأعمال والصناعيين والمستثمرين..


وأضاف: "لقد جمعنا سفير الإمارات العربية المتحدة وسفير نيجيريا مع رجال الأعمال لدينا في برامج دبلوماسية اقتصاد الأناضول التي عقدناها في جوروم وقيصري في الأسابيع الماضية".


وأردف: "نتوقع أن المشروع، الذي بدأناه بدعوة ممثلي البعثات الأجنبية في بلدنا، وخاصة السفراء إلى البلد، سيقدم مساهمة جادة في التنمية الإقليمية من خلال هذه الدراسة، تتاح الفرصة لرجال الأعمال والصناعيين والمستثمرين لدينا في المنطقة للتواصل المباشر مع التجارة الخارجية وفتح أبواب تجارية جديدة، مما يدعم رؤيتنا".


وأكد أصمولي أن الجمعية تولي أهمية كبيرة لهذا البرنامج خاصة لسفراء العالم العربي، وستواصل الجمع بين سفراء دول الخليج بالإضافة إلى سفراء وممثلي البعثات الأجنبية من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مع رجال الأعمال من مدن مختلفة من تركيا في نطاق برنامج دبلوماسية اقتصاد الأناضول.

 

وبين أن حجم استثمار أعضاء "موصياد" في المرحلة الأولى من مشروع دبلوماسية اقتصاد الأناضول يصل إلى 25 مليار ليرة تركية، مؤكدا أن رجال الأعمال في موصياد يثقون بإمكانيات تركيا.

 

ودعا رئيس جمعية "موصياد" رواد الأعمال والصناعيين والمستثمرين من العالم العربي للاستثمار في الأناضول، لافتا إلى أن حركة الإنتاج والاستثمار الأناضولي تحتل صدارة الخطوات التي ستساهم في اقتصاد تركيا وتزيد من مستوى رفاهية الشعب التركي.

 

 

 

 

 

 

النقاش (0)
الأكثر قراءة اليوم