حول العالم

زلة لسان "قس" تبطل آلاف "المعموديات" بأمريكا

القس استبدل بكلمة أنا "نحن" خلال مراسيم التعميد- CC0
القس استبدل بكلمة أنا "نحن" خلال مراسيم التعميد- CC0
تسببت زلة لسان، ارتكبها قس كاثوليكي في ولاية أريزونا الأمريكية، بإبطال آلاف المعموديات لأشخاص منذ سنوات.

وقال مسؤولو كنيسة في أريزونا، إن القس أندريس أرانغو، استخدم لفظا خطأ في مراسم التعميد، الخاصة بالمذهب الكاثوليكي، فبدل أن يقول أنا، قال نحن، وهو خلاف النص المستخدم.

ويؤمن المسيحيون الكاثوليك أن يسوع المسيح هو وحده الذي يملك القدرة على التعميد، وليس ذلك بيد المجتمع الأوسع أو الكنيسة.

وقالت أبرشية فينيكس الكاثوليكية، إن أرانغو كان يقرأ الكلمات المستخدمة في التعميد بشكل غير صحيح حتى يوم 17 حزيران/ يونيو 2021. واضطرت الكنيسة إلى إعلان بطلان جميع المعموديات التي أجراها حتى ذلك التاريخ.

وتظهر سجلات الكنيسة أن أرانغو وصل إلى منطقة فينيكس، ليعمل قسا في فبراير/ شباط 2013. وكان في السابق مديرا لوزارة الحرم الجامعي الكاثوليكي في كاليفورنيا. وبين عامي 1995 و2000، عمل مدرسا وراعيا في البرازيل.

ولم يتضح عدد المعموديات التي تعد الآن باطلة، ولكن وسائل الإعلام المحلية قدرت الرقم بالآلاف. وطلب مسؤولو الكنيسة من الأشخاص الذين عمدهم أرانغو أو عمد أطفالهم أن يتصلوا بالكنيسة.

ويدور محور الجدل على استخدام أرانغو لكلمة "نحن" بدلا من "أنا" في عبارة: "أنا أعمدك باسم الأب والابن والروح القدس".

وقال مطران فينيكس، توماس أولمستيد، في رسالة إلى رواد الكنيسة الكاثوليكية المحليين بعد "دراسة متأنية" للكلمات التي استخدمها المسؤولون المحليون، وبعد التشاور مع مسؤولي الفاتيكان في روما، اضطرت الكنيسة إلى إعلان بطلان التعميد.

واعتذر أرانغو، في رسالة نُشرت على الإنترنت، عن "استخدام صيغة غير صحيحة"، واستقال من منصبه، وتعهد في الوقت نفسه "بالمساعدة في علاج المتضررين".

ووفقا للديانة المسيحية، يجري التعميد بواسطة الماء، وتعتمد بعض المذاهب على غمر المواليد الجدد بالماء في حوض مقدس بالكنيسة، وبعضها يكتفي بسكب الماء على رأسه وإعلان معموديته.
 
النقاش (1)
وهل بعد الحق الا الضلال
الجمعة، 18-02-2022 12:08 م
هرتلة ما انزل الله بها من سلطان. هل يسوع وحده ايضا كما يدعون هو من يبارك زواج المثليين؟! ان المسيح عليه السلام برئ مما يتخرص به هؤلاء الكهنة الافاكون الذين اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة فضلوا واضلوا اتباعهم وحسابهم امام الله عسير.