حقوق وحريات

الاحتلال يعتدي على متضامنين في الشيخ جراح.. 4 دول "قلقة"

أبدت مصر والأردن وفرنسا وألمانيا قلقها إزاء التوتر المتزايد في القدس المحتلة- الأناضول
أبدت مصر والأردن وفرنسا وألمانيا قلقها إزاء التوتر المتزايد في القدس المحتلة- الأناضول

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء السبت، على المتضامنين وأهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

 

وأجبرت قوات الاحتلال جميع المتضامنين على إخلاء الشيخ جراح، وضيقت الخناق على الصحفيين ومنعتهم من تغطية ما جرى من اعتداءات بالحي.

كما أجبرت الناشط المقدسي محمد أبو الحمص على مغادرة الحي، حيث يقيم مكتبا رمزيا مقابل مكتب عضو الكنيست "ايتمار بن غفير"، ردًّا على نقل الأخير مكتبه وسط "الشيخ جراح".

 

 

 



واعتدت قوات الاحتلال على شاب وكثفت من تواجدها العسكري ونشرت الحواجز الحديدية وفرضت طوقا عسكريا مشددا على الحي.

كان الأهالي والمتضامنون معهم تجمعوا مساء اليوم، ولليوم الثامن على التوالي، وأشعلوا مواقد النار للتدفئة في ظل برودة الطقس؛ احتجاجاً على سياسات الاحتلال بحق سكان الشيخ جراح.

 

 

 

 

وأبدت مصر والأردن وفرنسا وألمانيا، السبت، قلقها إزاء التوتر المتزايد في القدس المحتلة، ودعت إلى احترام حقوق سكان حيي "الشيخ جراح" و"سلوان" بالمدينة.

جاء ذلك في بيان للاجتماع الوزاري الرباعي المعني ببحث تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط، وذلك على هامش أعمال مؤتمر ميونخ للأمن بألمانيا.

وشارك في الاجتماع وزراء الخارجية المصري سامح شكري، والأردني أيمن الصفدي، والفرنسي جان إيف لودريان، والألمانية آنالينا بيربوك.

وأفاد البيان الذي نقلته وزارة الخارجية المصرية: "نتابع بقلق التوترات المتزايدة على الأرض (أحداث القدس)".

ودعا إلى "ضرورة الامتناع عن جميع الإجراءات الأحادية لا سيما بناء المستوطنات وتوسيعها، ومصادرة الأراضي وتهجير الفلسطينيين من منازلهم، بما في ذلك في القدس، فضلا عن أي أعمال عنف وتحريض".

وطالب البيان باحترام حقوق سكان حيي "الشيخ جراح" و"سلوان" في ما يتعلق بملكية مساكنهم.

وأكد "أهمية الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم للأماكن المقدسة في القدس".

 

 

 

 

 

النقاش (0)