مدونات

لحظات هنية مع العتبات النصية

مصطفى محمد أبو السعود
مصطفى محمد أبو السعود
ثمة أمور قد تمر مرور الكرام على أغلب الناس بحكم جهلهم بتقنيات التشخيص والتمحيص، لكن العارفين ببواطن الأمور وما وراء الخبر يأبون ذلك، فيلقون القبض عليها ويضعونها في زنازين التدقيق والتحقيق "ويُفصفصونها ويُشرحونها ويعصرونها" حتى يعرفوا خباياها ونواياها ويخرجوا منها أفضل ما فيها، ويقولوا للجمهور "تفضل".

وهذا ما يعرف في اللغة العربية بـ"النقد" وفي علم السياسة "التحليل السياسي"، وفي علم النساء "المباحث النسائية" التي تهتم بالتفاصيل، من "طقطق لسلام عليكم"، فتكشف ما فيه، وكما قال نزار قباني سائلا محبوبته: "مجنونة كيف اكتشفت مداخلي كيف احتسبت على الغصون بلابلي؟".

مناسبة ما سبق، هو أني تعرفت قبل عدة شهور على الأُستاذة ياسمين الدرديسي، وأخبرتني بأنها حصلت على شهادة الماجستير في اللغة العربية عن رسالة بعنوان "العتبات النصية في شعر إبراهيم نصر الله"، تأملتُ العنوانَ جيدا، أعجبني، سألتُها مزيدا من التفاصيل، أكرمتني بذلك، ثم أهدتني عتباتها.

سهرتُ في رحابِ عتباتها عدة ليال، ذهلتُ مما قرأتُ، ومنحتُ عتباتها كمية لا متناهية من "اللايكات"، وقررت أن أعمل لها مشاركة علها تحظى بالكثير من تعليقات القراء.

ومما لفت انتباهي في الرسالة، حديثها وتوصيفها لوضع إبراهيم نصر الله اسمه في منتصف الكتاب وبشكل كبير؛ إنه يريد إيصال رسالة للقارئ "أنا هنا"، وهذا قد يصنفه البعض غرورا والبعض الآخر اعتزازا.

فما هي العتبات النصية وما أهميتها؟

العتبات النصية هي ملحقات وعناصر تحيط بالنص سواء من الداخل أم الخارج، وهي تتحدث مباشرة أو غير مباشرة عن النص، إذ تفسره وتضيء جوانبه الغامضة، وتبعد عنه التباساته وما أشكل على القارئ، وكل ما يكتنف العمل الأدبي من دلالات خفية تكمن خلف العنوان الفرعي، العناوين الداخلية والمقدمة، الملحقات أو الذيول، التنبيهات، الأيقونات، العبارات التوجيهية.

وعن أهميتها، فهي بمنزلة رسائل مشفرة مضمنة بعلامات دالة ومشبعة برؤى الكاتب يغلب عليها الطابع الإيحائي، ومسننة بشيفرة لغوية يُفككها المستقبل ويؤولها بلغة الواصفة، هكذا قالت صاحبة العتبات.

لم يبق إعجابي بالعتبات عند القراءة فقط، بل طبقتُ ذلك عمليا من خلال إسقاط ما تعلمته على كتابي الأول "رحيق القلب والقلم"، الذي تشاورتُ مع صاحبة العتبات كثيرا لإنجاز العتبات النصية فيه من حيث لون الغلاف، وحجم الخط ولونه، وموقع اسم الكتاب والكاتب، والمقدمة وتقسيمها لفقرات متناسبة حتى تكون المقدمة جذابة و"عليها العين"، ثم التنسيقات والهوامش والحواشي، وحجم الخط للعناوين، ومتن النص والفهرس، وصفحة الغلاف الأخير من الكتاب.

أكتب ذلك ليس من باب "الفشخرة أو الإشهار"، بل من باب الإعجاب بما جاء في العتبات، مؤكدا أن العلم يتطور في كل المجالات، وأن تصميم الكتب ليس شغل "همبكة" أو على البركة، كما يظن البعض، أو كما كان سابقا، بل هو علم له فنون وأصول.

وأقول ذلك عن تجربتي المتواضعة في إنتاج كتابي "رحيق القلب والقلم"، فقد استغرق وقتا ليس بالقليل في تجميع المقالات وزمان ومكان نشرها، واختيار الغلاف الجميل من بين عدة تصاميم، وكتابي الثاني الذي سيصدر قريبا "حريق القلب والقلم".

لذا أدعو كل من يرغب بإنجاز كتاب بغض النظر عن محتواه ومضمونه، أن يقرأ ما جاء في الرسالة؛ لأن بها فوائد جمة، وهنا أسترشد بالمثل الشعبي "أعط الخبز لخبازه"، فلو رغب الإنسان أن يبني منزلا، فمن العبث أن يذهب لطبيب أسنان، ولنا في القرآن الكريم أفضل قدوة حيث قال عز وجل: "اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون".

الدكتور إبراهيم الفقي شمس لا تغيب

الأربعاء 9 فبراير 2022 05:04 م
النقاش (1)
ياسمين الدرديسي
السبت، 26-02-2022 11:23 ص
من الجميل عندما نقرأ أن نحلل ونصل للمغزى الحقيقي للكتابة وفهم بواطنها وخفاياها. وهذا ما طبقه الأستاذ الفاضل مصطفى أبو السعود لم تأتِ لديه القراءة عشوائية أو هامشية بل فعلية تطبيقية .. كل الشكر على القراءة العميقة واللفتة الجميلة لعالم العتبات التوفيق والخير لك