كتاب عربي 21

أوكرانيا: حرب تَغيُّرِ الرهانات وتبدل الحسابات

سعيد الحاج
1300x600
1300x600
تُعدُّ الحرب الأخيرة التي شنتها روسيا على أوكرانيا تصديقاً مباشراً ونموذجاً مثالياً لمقولة إن "الحرب هي ممارسة السياسة بوسائل أخرى"، المنسوبة لأحد المنظّرين الألمان. ذلك أن بوتين بدأ الغزو بعد أن يئس من الحصول على الضمانات الأمنية التي طلبها من الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي (الناتو).

فقد كانت روسيا، وخلال حشدها عشرات الآلاف من جنودها على حدود أوكرانيا، طالبت حلف الناتو بتقديم ضمانات أمنية لها متعلقة بعدم ضم أوكرانيا (وجورجيا) للحلف، وسحب بعض الأسلحة ولا سيما المنظومات الصاروخية من شرق أوروبا.. الخ. ولما عاد الرد الأمريكي/ الأطلسي بدون هذا الالتزام الصريح بها، كان الخيار الروسي عسكرياً ومتجاوزاً التوقعات بعملية عسكرية محدودة في شرق أوكرانيا.

هذه الأهداف التي سعت لها روسيا كان يمكن تحقيقها عبر عدة خيارات أو سيناريوهات. بالتأكيد فإن ما كانت تفضله موسكو هو الوصول لصفقة واتفاق شامل مع الولايات المتحدة والناتو على تلك الضمانات، فذلك أوثق وأكثر ضمانة وأطول زمناً، أيضاً أقل كلفة.
بالتأكيد فإن ما كانت تفضله موسكو هو الوصول لصفقة واتفاق شامل مع الولايات المتحدة والناتو على تلك الضمانات، فذلك أوثق وأكثر ضمانة وأطول زمناً، أيضاً أقل كلفة

أما وأن ذلك السيناريو لم ينجح، كان أمام بوتين مروحة من الخيارات، مثل - بالترتيب المتدرج - المراهنة على تغيير النظام في أوكرانيا بانقلاب أو ثورة أو غير ذلك تحت ضغط الحشود العسكرية والتهديدات، أو تنصيب نظام موالٍ لروسيا من خلال التدخل المباشر، أو الاعتراف باستقلال إقليم دونباس في الشرق، أو احتلاله/ ضمه، أو شن حرب شاملة على كامل أراضي أوكرانيا. هذا الخيار الأخير، وإن كان لا يحقق هدف روسيا الرئيس بإبعاد الناتو عن حدودها إذ ستتمدد هي هذه المرة بقواتها غرباً حتى حدوده، لكنه يضمن لها أمن حدودها وأراضيها أكثر.

ولهذا، فقد كانت الحرب الروسية- الأوكرانية منذ البداية أزمة رهانات ورهانات مقابلة، وهي رهانات متقلبة ومتغيرة بشكل مستمر.

الرهان الرئيس من قبل موسكو، قبل التصعيد، أن الناتو لا يريد ولا يستطيع قتالها في جوارها القريب، مقابل رهان الناتو على أن روسيا لن تستطيع الصمود أمام عقوبات اقتصادية حقيقية وعميقة وشاملة. وبناء على هذين الرهانين كان ثمة توقع بإمكانية كبيرة لتجنب تفاقم الأزمة وتحولها لصدام عسكري.
بات المسار محكوماً إلى حد كبير بردات الفعل المتبادلة من الطرفين، وهذا يعني أن الحرب مفتوحة على سيناريوهات كثيرة من بينها سيناريوهات كارثية لا يرغبها أحد لكنها تبقى ضمن الاحتمالات القائمة

مع الساعات الأولى لتدخل روسيا عسكرياً في أوكرانيا، راهنت الأولى على عنصر المفاجأة والصدمة لكسر النظام وتقويض مقومات صموده، وبالتالي رضوخه لمطالبها وشروطها، بينما راهنت الثانية على امتصاص الصدمة الأولى والصمود لإطالة أمد المعركة وفرض شروط مختلفة/ أفضل للتفاوض.

اليوم، وبعد أيام عديدة على نشوب الحرب واتساع رقعتها جغرافياً ومع صمود أوكرانيا، تراهن الأخيرة مع الولايات المتحدة والدول الأوروبية وحلف الناتو على إمكانية استنزاف روسيا وإشغالها وإضعافها على المدى البعيد، بينما تراهن موسكو على معركة تفرض تغيراً ملموساً على النظام الدولي القائم ونظرة الغرب لها وتعامله معها.

ومع مرور الوقت، ولا سيما مع تجنّد أوروبا خلف قرارات العقوبات بخصوص روسيا في مختلف المجالات، إلى جانب دعم أوكرانيا، بات المسار محكوماً إلى حد كبير بردات الفعل المتبادلة من الطرفين، وهذا يعني أن الحرب مفتوحة على سيناريوهات كثيرة من بينها سيناريوهات كارثية لا يرغبها أحد لكنها تبقى ضمن الاحتمالات القائمة.
هل تفاجأ الغرب فعلاً بإطلاق روسيا حرباً شاملة ضد أوكرانيا واضطر لنصرة الأخيرة ودعمها بعد إثباتها نفسها تحدياً وصموداً بعد أن كان قد تركها لمصيرها؟ أم إنه قد نسج الفخ منذ البداية لبوتين متظاهراً بعدم المبالاة بخصوص مصير كييف تحضيراً لاستنزافه؟

وفق المشهد الحالي، بدأت روسيا الحرب لكنها لم تحقق ما تصبو إليه منها حتى اللحظة، ولم يكن حلف الناتو يريد الحرب لكنه وجد نفسه أمام حقيقتها، والطرفان حتى اللحظة خاسران بدرجة أو بأخرى من مجرد اشتعالها، بغض النظر عن مآلاتها النهائية. ولذا، سيحتاج الجانبان إلى سيناريو للنزول عن الشجرة لا سيما روسيا. هنا، ستراهن الأخيرة على قوة التدمير ورفع وتيرة الخسائر في الطرف الآخر، بينما سيراهن الناتو والاتحاد الأوروبي على الصعوبات التي ستواجه موسكو (لا سيما الاقتصادية) وعزلتها على الساحة الدولية. وهي، مرة أخرى، رهانات قابلة للتبدل وفق تغير الحسابات والتقييمات مستقبلاً.

وسيبقى، على المدى البعيد، السؤال المطروح بخصوص هذه الحرب الاستثنائية هو: هل تفاجأ الغرب فعلاً بإطلاق روسيا حرباً شاملة ضد أوكرانيا واضطر لنصرة الأخيرة ودعمها بعد إثباتها نفسها تحدياً وصموداً بعد أن كان قد تركها لمصيرها؟ أم إنه قد نسج الفخ منذ البداية لبوتين متظاهراً بعدم المبالاة بخصوص مصير كييف تحضيراً لاستنزافه؟

twitter.com/saidelhaj
النقاش (1)
الكاتب المقدام
الثلاثاء، 01-03-2022 12:15 ص
*** الغزو الروسي لأوكرانيا، يصح دون مبالغة أن يطلق عليه لقب حرب بوتين، فعبر سنوات طويلة من تصدره للمشهد السياسي الروسي، تمكن بوتين من تقزيم الدولة الروسية بكل مؤسساتها وهيئاتها ولجانها وقياداتها وشعبها وإخضاعها لإرادته المطلقة خضوعاُ مطلقاُ، واختزال روسيا بكاملها في شخصه وذاته التي لا تمس، ليقدم نموذجاُ جديداُ للقيادة الفردية المستبدة لم يسمع العالم بمثلها من أيام نازية هتلر وفاشية موسوليني وشيوعية لينين وستالين، ومن انماط الدكتاتورية والحكم الفردي في بلادنا من أمثال أتاتورك والشاه وناصر وبورقيبة وحافظ وصدام والقذافي، فلا يسمع أي صوت معارض أو حتى مؤيد لأي شخصية من داخل روسيا غير صوت بوتين والمتحدثين باسمه لإعلان قراراته المنفردة. حرب بوتين ضد أوكرانيا لا تحقق أي مصالح أمنية أو اقتصادية أو سياسية للشعب الروسي، وهو الطرف الصامت المهمش الذي سيدفع الثمن الفادح لقرارات بوتين المتهورة ونزقه في النهاية، فبعد تدهور الأوضاع الاقتصادية والسياسية في روسيا تحت الحكم الفردي الفاسد لبوتين، وتحول روسيا من دولة كبرى إلى دولة من دول العالم الثالث تعتمد في استمرار شريان حياتها على تصدير النفط والغاز والمواد الأولية، فقد انتشر التذمر في الشعب الروسي الذي ينذر بانفجار وشيك، ولم يبق أمام بوتين إلا الزج بالبلاد في حرب خارجية، ليرفع شعار "لا صوت يعلو فوق صوت المعركة" أمام العدو الخارجي المفترض، وبالتالي يبرر اطلاق العنان لأعمال القمع الجماعية الوحشية لخصومة ومعارضيه بتلفيق تهم العمالة والخيانة العظمى للوطن لهم، ليطيل من فترة بقاءه على كرسي الحكم، لإخفاء أعمال الفساد التي جرف بها أموال الحكومة والشعب الروسي، وضخها ليد شبكة من البليونيرات من شركائه، والذين يديرون تلك الأموال الطائلة لصالح عصاباتهم في الداخل والخارج، ولكن النتائج ستكون كارثية على الشعب الروسي قبل الأوكراني، وإن كانت تبشر بخلاصنا من جرائم مرتزقة بوتين في سوريا وليبيا ومصر، وما ارتكبوه من جرائم بدعمهم لدكتاتورية بشار وحفتر والسيسي الذي خلع عليه بوتين سترته القديمة.