صحافة دولية

MEE: تل أبيب تخشى غضب بوتين بسوريا إذا اصطفت مع الغرب

تحاول إسرائيل تقديم نفسها باعتبارها وسيطا نزيها بين موسكو وكييف- جيتي
تحاول إسرائيل تقديم نفسها باعتبارها وسيطا نزيها بين موسكو وكييف- جيتي

قال الكاتب والخبير الأمني الإسرائيلي يوسي ميلمان، إن علاقات تل أبيب بالغرب آخذة بالتوتر بسبب خشيتها من انعكاس موقفها على عملياتها في سوريا.

 

وأضاف الكاتب في تقرير على موقع "ميدل إيست آي" وترجمته "عربي21"، أن روسيا منحت القوات الإسرائيلية حرية مطلقة في سوريا لمهاجمة الأهداف الإيرانية، ولكن يتوجب على حكومة نفتالي بينيت اختيار موقف تجاه ما يجري في أوكرانيا.

 

وذكر أن "إسرائيل" تجد نفسها محاصرة بين مصالح وسلوكيات عالمية متضاربة، وبالتالي فهي مترددة في حسم خياراتها.

 

وأشار الكاتب إلى أن تل أبيب تحاول تقديم نفسها باعتبارها وسيطا نزيها بين موسكو وكييف، زاعمة بأن لديها مصالح خاصة واحتياجات فريدة، متسائلا: "ولكن من ذا الذي ليس لديه مثل ذلك؟".

 

وتاليا المقال كما ترجمته "عربي21":

  

حين يتعلق الأمر بأوكرانيا، تثبت إسرائيل أن بعض عادات الإدمان يستحيل الإقلاع عنها.
 
منذ سنين لم تلبث إسرائيل تغازل روسيا فلاديمير بوتين، وتعمل على تنمية علاقات وثيقة جداً معها في نفس الوقت الذي تحافظ فيه على تحالفها الاستراتيجي مع أهم المنعمين عليها: الولايات المتحدة.
 
والآن تجد إسرائيل نفسها محشورة بين مصالح وسلوكيات عالمية متضاربة، وبالتالي فهي مترددة في حسم خياراتها.
 
في محاولة أخيرة لتجنب سلوك هذا السبيل أو ذاك، وبينما يحتشد معظم الرأي العام العالمي خلف أوكرانيا، تحاول إسرائيل تقديم نفسها باعتبارها وسيطاً نزيهاً بين موسكو وكييف، زاعمة بأن لديها مصالح خاصة واحتياجات فريدة. ولكن من ذا الذي ليس لديه مثل ذلك؟
 
في عطلة نهاية الأسبوع اتصل رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بنظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كما اتصل بالرئيس بوتين. ولكنها كانت تمثيلية.

 

اقر أيضا: جنرالان يرصدان مبررات انحياز الاحتلال للغرب ضد روسيا

فقد كان بينيت يعلم جيداً أنه لم يكن ثمة حاجة به لأن يسعى بالصلح بين الاثنين وذلك أن بوتين غير مهتم بالتوصل إلى أي حل معقول لإنهاء الحرب، ولن يرضيه شيء سوى الاستسلام الكامل من قبل أوكرانيا.
 
تخشى المؤسسة العسكرية والأمنية والدبلوماسية الإسرائيلية من أنه إذا ما انضم البلد إلى بقية العالم في التنديد بالعدوان الروسي واتبع الغرب في فرض عقوبات على الشركات والبنوك والشخصيات الأولغاركية الروسية، فإن ذلك سيثير سخط بوتين في سوريا وما بعدها.
 
منذ أن تدخلت روسيا في سوريا في عام 2015 لإنقاذ حكومة بشار الأسد لم تزل موسكو تمارس لعبة مزدوجة. فمن جهة تعاون جيش بوتين مع الحرس الثوري الإيراني والمليشيات المتحالفة معه لإلحاق الهزيمة بفصائل الثورة وإلى حد ما بتنظيم الدولة الإسلامية.
 
من ناحية أخرى، غضت روسيا الطرف عما يزيد عن ألف غارة جوية شنتها إسرائيل ضد أهداف تابعة لإيران وحزب الله داخل سوريا. وفي بعض الأوقات، وكأضرار جانبية غير مقصودة لذاتها، يقضي في تلك الغارات جنود سوريون ويلحق الدمار بمعدات سورية.
 
ورغم ذلك منع بوتين الجيش السوري من استخدام بطاريات الدفاع الجوي من طراز إس – 300، التي باعتها موسكو لدمشق، ضد الطائرات المقاتلة الإسرائيلية. إضافة إلى ذلك، تحظى القوات الروسية المنتشرة داخل سوريا بالحماية من قبل الصواريخ الأكثر تقدماً من طراز إس – 400، والتي تظل صامتة ولا تحرك ساكناً كلما قصفت الطائرات الإسرائيلية حلفاء روسيا على الأرض.
 
يعتقد بأنه فيما لو تم تفعيل أنظمة الدفاع الجوي تلك فإن حرية إسرائيل في التصرف سوف تتضاءل إلى حد بعيد.
 
في تصريح لموقع ميدل إيست آي، قالت مصادر أمنية إسرائيلية إنه في بعض المناسبات كانت روسيا تبادر بتشجيع إسرائيل على ضرب الإيرانيين بشدة، وذلك كلما شعرت موسكو بأن وجود طهران ونفوذها في سوريا قد تجاوز الحد.
 
علاقات كانت ذات يوم متينة
 
كان رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو هو من بنى تلك العلاقات الدافئة، وحتى الشخصية، مع بوتين، والتقى مراراً وتكراراً مع الزعيم الروسي على مدى العقد المنصرم، وكان بوتين نفسه من حين لآخر يزور القدس.
 
استجاب نتنياهو لطلبات بوتين منح روسيا العقارات التي تعود ملكيتها إلى الكنيسة الروسية الأرثوذكسية، مثل الكنائس والأديرة، والتي غدا موضوع ملكيتها معقداً بسبب الثورة الروسية والانقسامات الدينية.
 
لم يكن بوتين الزعيم القومي اليميني الشعبوي الوحيد الذي تحالف معه نتنياهو. بل أقام زعيم الليكود كذلك علاقات وثيقة مع الرئيس دونالد ترامب، وكذلك مع رئيس البرازيل جايير بولسونارو وزعيم المجر فيكتور أوربان وزعيم بولندا ماتيوز موراويشكي.
 
خلال حملات الانتخابات الأربع التي خاضها من 2019 إلى 2021، عرض نتنياهو مفاخراً لوحات ضخمة تحمل صوراً له بصحبة بوتين كتب عليها "شراكة مختلفة".
 
ما من شك في أن بوتين سوف يغضب فيما لو فرضت إسرائيل عقوبات على روسيا، وقد يرد على ذلك بتقييد حرية إسرائيل في التصرف داخل سوريا.
 
إلا أن البطء المفاجئ وغير المتوقع للهجوم العسكري الروسي داخل أوكرانيا يفضح ضعف بوتين وقواته المسلحة، فقد ثبت أن بوتين ليس بالجبروت الذي يحسبه كثير من المعلقين.

 

اقرأ أيضا: قلق إسرائيلي من خسارة المليارات بسبب العقوبات ضد روسيا
 
التركيز على إيران
 
وبالفعل، بإمكان المرء أن يجادل بأن إسرائيل بحاجة إلى بوتين حتى تتمكن من الاستمرار في عملياتها ضد إيران داخل سوريا، ولكن الزعيم الروسي بحاجة إلى إسرائيل أيضاً.
 
لن تكون العلاقة بين إسرائيل وروسيا بعد الحرب الأوكرانية لعبة نتيجتها التعادل.
 
مكاسب بوتين لن تعني بالضرورة خسائر إسرائيلية، ونفس التحليل ينطبق على العلاقة ذات الزوايا الأربع: إسرائيل والولايات المتحدة وإيران وروسيا.
 
تقضي الحكمة التقليدية بأن الحرب في أوروبا لا مفر من أن تساعد إيران على تحقيق تطلعاتها بتوسيع إطار هيمنتها الإقليمية في لبنان وسوريا والعراق واليمن، وكذلك بتعزيز برنامجها النووي.
 
كما يقال أيضاً بأنه بما أن تركيز الولايات المتحدة منصب الآن على الحرب، فإن فرصة العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 مع القوى العالمية آخذة في التلاشي.
 
ولكن هذه صورة أقل ما يقال فيها إنها تبسيطية وسطحية، فالواقع أكثر تعقيداً من ذلك بكثير. فقبل كل اعتبار، من مصلحة إيران العودة إلى طاولة المفاوضات في فيينا والتوقيع على الاتفاق.
 
ولعل السبب الأساسي، بل والوحيد، الذي يدفع إيران إلى ذلك هو العقوبات، والتي ما لبثت تؤذيها منذ عام 2018 عندما انسحب ترامب من الاتفاق النووي وأعاد فرض العقوبات.
 
لا بد أن رد الفعل المفاجئ والقوي لكل من الولايات المتحدة والناتو والاتحاد الأوروبي وبريطانيا على العدوان الروسي بات مصدر قلق بالنسبة للزعماء الإيرانيين.
 
ففي غياب الاتفاق، سوف يتدهور حال الاقتصاد الإيراني أكثر فأكثر، وقد يقرر العالم، كما فعل مع روسيا، أن فرض عقوبات أقسى هو السبيل.
 
ومع ذلك، سواء تم إبرام اتفاق نووي أو لم يتم، وحتى مع احتمال قيام بوتين بأعمال انتقامية، فإن الوقت يمر سريعاً ويكاد ينفد بالنسبة لزعماء إسرائيل.
 
عاجلاً، وليس آجلاً، سوف يتوجب عليهم أن يتوقفوا عن الجلوس عند السياج، فقد صدر عن الولايات المتحدة ما يشير إلى نفاد صبرها بسبب أساليب التسويف التي تلجأ إليها إسرائيل.
 
ولا أدل على ذلك من تعبير سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة لندا توماس غرينفيلد عن امتعاضها من رفض إسرائيل أن تكون من بين من يدعمون مسودة قرار يندد بروسيا في الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
كما حذرت وزارة المالية الأمريكية إسرائيل من مساعدة الأوليغاركيين الروس – والذين حصل كثير منهم على الجنسية الإسرائيلية كنوع من الضمانة تحسباً لما قد يطرأ من ظروف حالكة – في غسيل الأموال عبر البنوك الإسرائيلية، والتي طالما شكلت في الماضي ما يشبه الملاذ الضريبي لهم.
 
مع كل الصعوبات والتلاعب، ليس بوسع إسرائيل تجنب الخيار الاستراتيجي الذي ذهبت إليه قبل عقود مضت: أن تكون دوماً إلى جانب الولايات المتحدة.
 
بالنسبة لمعظم الإسرائيليين، وبنهاية المطاف لزعمائهم، قرار الاختيار بين غضب بوتين واغتياظ بايدن بات واضحا.

النقاش (0)