كتب

قراءة في وثائق من تاريخ العلاقات السوفييتية-المصرية

محددات العلاقات بين مصر والاتحاد السوفييتي.. وثائق ومعطيات في كتاب
محددات العلاقات بين مصر والاتحاد السوفييتي.. وثائق ومعطيات في كتاب

الكتاب: "ناصر وبريجينيف: وثائق من تاريخ العلاقات السوفييتية-المصرية 1965- 1970"
المؤلف: فلاديمير بيلياكوف
ترجمة: زينب عطا ضوى
الناشر: المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم، القاهرة، ط1، 2021.

أتقن جمال عبد الناصر، على مستوى السياسة الخارجية، اللعب على المتناقضات، ليمتد أثر حكمه السياسي في المحيطين، الإقليمي والدولي؛ لكن الأحداث، حينها، فرضت عليه أن يصطف خلف الاتحاد السوفييتي، رغم المقاومة الدينية للتمدُّد الشيوعي على الأرض العربية، وما يتبعها من دعاية سياسية ضد الاتحاد السوفييتي. 

لم يكن الداخل المصري بعيدًا عن تلك المعادلة، بل كان أحد أهم العناصر الأساسية المستخدمة فيها، للتحذير، والضغط، أحيانًا، أو للمهادنة، أحيانًا أخرى؛ فحينما دعا الرئيس عبد الناصر الزعيم السوفييتي، نيكيتا خروتشوف، لحضور حفل وضع حجر الأساس لمشروع السد العالي، في أيار / مايو 1964، أبلغ خروتشوف عبد الناصر بأن زيارته لمصر ستوقعه في حرج، خاصة وأن مئات الشيوعيين المصريين رهن الاعتقال والسجن. 

ولأن عبد الناصر كان مستاءً من الأمريكيين لقطعهم المعونة المالية عن حكومته، منذ بداية العام 1963، فقد سارع إلى إطلاق سراح كل المعتقلين الشيوعيين المصريين، ومعهم المسجونين، بمن فيهم الذين لم يكملوا محكوميتهم، في الأسبوع الأول من نيسان/ أبريل 1964؛ كما اختار ناصر أن يكون إعلانه عن القبض على أعضاء "تنظيم 1965" الإخواني، أثناء زيارته للاتحاد السوفييتي، آب/ أغسطس 1965.

كتاب بغير فصول، ضم نحو 350 صفحة من القطع الصغير، رصد فيه بيلياكوف محاضر مفاوضات ناصر، والقيادة السوفييتية، خلال زيارات عبد الناصر المتكررة للاتحاد السوفييتي، في الفترة 1965- 1970، وتقارير قيادة الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي، حول الأوضاع في الشرق الأوسط، وخطابات بين الطرفيْن، من خلال الوثائق الأرشيفية السوفييتية؛ وتضمن الكتاب ملحق صور، وتعريف بشخصيات وردت أسماؤهم بالوثائق.

أعلن المؤلف، في مقدمة الكتاب، عن عجزه عن العثور على "نصوص حول المفاوضات، التي جرت في صيف عام 1965"، ومفاوضات كانون الثاني/ يناير 1970، واعتماده على ما كتبه "محمد حسنين هيكل"، ما يعد قصورًا في الكتاب، فقد اعتمد، في تغطيته لزيارة عبد الناصر موسكو، آب/ أغسطس 1965، على ما نُشر في الجرائد المصرية! حيث لا ترقى تلك المقالات إلى مرتبة الوثائق التاريخية، ولا يمكن الاعتداد بعجز المؤلف، إلا إذا اعتبرنا أن السرية لم تُرفع عن وثائق كلتا الزيارتين. لكن ما أورده المؤلف من مقالات، كشف وحدة التوجيه في الإعلام المصري، وغياب الموضوعية، فقد كانت عناوين المقالات: "اهتمام القادة السوفييت بزيارة الرئيس عبد الناصر إلى موسكو"، "موسكو تستعد للقاء الرئيس عبد الناصر"، "عواصم العالم تُتابع باهتمام كبير زيارة الرئيس عبد الناصر"، "برهان جديد للاعتراف بنا على الساحة الدولية"؛ كما نشر المؤلف ما كتبه هيكل عن الزيارة: "قرر القادة الجُدُد تحويل الزيارة إلى نجاح كبير، وكانت القيادة بأكملها في المطار، في 27 أغسطس (1965 ـ ف.ب)، من أجل لقاء المصريين، وتم تمويل الحزب لملء الشوارع بالحشود المبهجة"! أما عن زيارة كانون الثاني/ يناير 1970، فإن الكتاب أفرد صفحات لمقال هيكل، الذي تحدث فيه عن أن عبد الناصر قد ضغط على بريجينيف، ليحصل على طلباته من الأسلحة المتطورة، والأطقم البشرية: "إذا لم تقدم لي ما أطلبه، فسيعتقد الجميع أن الحل الوحيد في أيدي الأمريكيين".

أظهرت الوثائق السمة الرئيسية للحكم في مصر، وهي "حكم الفرد"، فقد أكد ناصر للقادة السوفييت أنه: "لا يمكن لجهاز الإعلام إجراء أي دراسة استقصائية للسكان، دون قراري الشخصي"، وكرَّر على مسامعهم: "لا يستطيع أي شخص في الجمهورية العربية المتحدة فعل أي شيء، بدون علمي!"

اتخذ القادة السوفييت منحًى حذرًا في التعامل مع المعلومات الواردة من الجانب المصري، ومراجعة طلباته، قبل قبولها، فقد رفض السوفييت اقتراح ناصر "انسحاب مصر من سياسة عدم الانحياز، والانتقال إلى تحالف عسكري سياسي مفتوح مع الاتحاد السوفييتي"، ما اعتذر عنه السوفييت، بالنظر لـ"أهمية تأثير الجمهورية العربية المتحدة على دول عدم الانحياز الأخرى"، وأمام طلب ناصر، في 8 تموز/ يوليو 1967، من السوفييت "اتخاذ إجراءات عاجلة، باسم حماية النظام التقدمي في الجمهورية العربية المتحدة... أطلب إرسال طائرات، وطيارين سوفييت، بشكل عاجل، إلى بلدنا"، وإلحاحه بأن "المخرج هو الوصول العاجل للمقاتلين السوفييت، وطواقمهم"، كان رأي بريجينيف: "من الواضح أنه لم يكن هناك سبب لخطوة مثل إرسال طيران سوفييتي"، مؤكدًا: "تُظهر هذه الأمثلة مدى الحذر الذي يجب على المرء أن يتعامل به مع بعض تقييمات، وأفعال أصدقائنا العرب". 

 

أظهرت الوثائق السمة الرئيسية للحكم في مصر، وهي "حكم الفرد"، فقد أكد ناصر للقادة السوفييت أنه: "لا يمكن لجهاز الإعلام إجراء أي دراسة استقصائية للسكان، دون قراري الشخصي"، وكرَّر على مسامعهم: "لا يستطيع أي شخص في الجمهورية العربية المتحدة فعل أي شيء، بدون علمي!"

 



وإن كانت تلك الشكوك قد تبددت، مع مرور الوقت، ما قلَّص مساحة الرفض السوفييتي لطلبات ناصر، وقد كان لزيارة ناصر للاتحاد السوفييتي، في كانون الثاني/ يناير 1970، بمثابة تحوُّل في العلاقة، حيث نجح ناصر في الضغط على القادة السوفييت، وحصل على كل ما رُفض، سابقًا.

اقترب عبد الناصر من الرؤية السوفييتية، بضرورة إيجاد تسوية سياسية لمعضلة "الشرق الأوسط"، وفق ما ذكره بريجينيف: "نحن لا نعتبر شعار تدمير إسرائيل كدولة، شيئًا صحيحًا"، وتوافق الطرفان على بعض بنود تلك التسوية: "الاعتراف بحق كل دولة في وجود مستقل؛ إنهاء حالة الحرب؛ انسحاب القوات إلى المواقع التي كانت عليها قبل 5 حزيران/ يونيو 1967؛ الاتفاق على إقامة حدود آمنة، ومعترف بها؛ حُرية الملاحة في خليج العقبة؛ حرية مرور البضائع الإسرائيلية عبر قناة السويس، تحت علمٍ مزيَّف؛ حرية الملاحة في قناة السويس، مع حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين. 

وعن تلك القضية [اللاجئين] اقترح السوفييت حلها من خلال دفع إسرائيل تعويضات مالية للاجئين، إلا أن ناصر قد تمسك بضرورة أن يتضمن الحل حرية الاختيار بين العودة، أو التعويض، وإن اعتبر "أن العديد من الفلسطينيين سيختارون الحصول على تعويضات، وعدم العودة إلى أرض تحت حكم إسرائيل"، وأكد أن محمود رياض ـ وزير خارجية مصر ـ قد ذكر للجانب الأمريكي، ضرورة "تخلي إسرائيل عن مطلبها، بإجراء مفاوضات مباشرة مع العرب، وسحب قواتها، والجمهورية العربية المتحدة، من جانبها مطلوب منها ضمان أمن إسرائيل، والحدود القائمة"؛ وعلى الرغم من رؤية عبد الناصر بأن إسرائيل لا ترغب في تحقيق تسوية سياسية، فإنه رأى ضرورة قبول "مبادرة روجرز الثانية"، لتفويت فرصة الهجوم الأمريكي على العرب، باعتبارهم يسعون للحرب، ما استقبله الجانب السوفييتي بغصَّة، حيث علق بريجينيف، مستنكرًا "مع وجود العَلَم الأمريكي فوقها؟!"

عقدت قيادة الاتحاد السوفييتي اجتماعًأ للجنة المركزية للحزب الشيوعي، لمناقشة تطور الأحداث، وصولاً لحرب حزيران/ يونيو 1967، وتداعياتها، فقبل الحرب، أبلغ الاتحاد السوفييتي "قيادة سوريا، والجمهورية العربية المتحدة"، في أيار/ مايو 1967، بمعلومات "تفيد بأن إسرائيل كانت تستعد لشن هجوم مسلح ضد الدول العربية، وبشكل أساسي ضد سوريا". وذكر بريجينيف أن مصر قد تلقت رسالة من السفارة الأمريكية، في 29 أيار/ مايو1967: "هناك احتمال جدي لهجوم إسرائيلي على الجمهورية العربية المتحدة"، وأن الأمريكيين لاحظوا بأن الأحداث تتكرر، في نفس التسلسل، كما في عام 1956، وأكد بريجينيف أن ناصر قد ذكر للسفير السوفييتي، في 1 حزيران/ يونيو 1967، أنه "قبل أربعة أيام كان العامل العسكري أكثر أهمية، والآن، برأيه، فقد هذا العامل حِدته"، مشيرًا إلى تحذير الحكومة السوفييتية لإسرائيل، في 2 حزيران/ يونيو 1967، من إطلاق العنان للصراع العسكري في "الشرق الأوسط".

 

حدَّد الاتحاد السوفييتي مقدار المساعدات، والتسهيلات، الاقتصادية، والعسكرية المقدمة للعرب، استنادًا لاعتبار أن الهدف الرئيسي لحرب القوات الإمبريالية، التي تعتبر إسرائيل سلاحًا لها؛ ألا وهو الإطاحة بالأنظمة التقدمية في الجمهورية العربية المتحدة، وسوريا، فتنامت تلك المساعدات، حيث تقديرات السوفييت للموقف الدولي، ومصالح الاتحاد السوفييتي، حتى انتقلت إلى ما يُشبه التحالف الكامل،

 



اعتبر السوفييت أن العرب لم يكونوا على دراية بخطورة الموقف، وأنهم أخطأوا تقدير قوتهم، فعملياً، "في الساعات الأولى من الحرب، فقدت الجمهورية العربية المتحدة، وسوريا معظم قواتهما الجوية، والتي تم تدمير جزء كبير منها في المطارات"، على عكس وصف "قادة الجمهورية العربية المتحدة للحرب حيث أكد ناصر للسفير السوفييتي أن "الوضع على الجبهة ليس سيئًا على الجمهورية العربية المتحدة، كما تحاول الدعاية الغربية تصويره"، وأشار تقرير بريجينيف إلى التردد، والتذبذب في القرار العربي، داخل أروقة الأمم المتحدة، أمام تطور الخسائر في مواجهة الجيش الإسرائيلي، بينما تلخصت الرؤية المصرية في أن سبب الخسارة الأساسي كان قرار قيادة الجيش المصري بالانسحاب، دون وضع خطة محكمة لتنفيذه.

حدَّد الاتحاد السوفييتي مقدار المساعدات، والتسهيلات، الاقتصادية، والعسكرية المقدمة للعرب، استنادًا لاعتبار أن الهدف الرئيسي لحرب القوات الإمبريالية، التي تعتبر إسرائيل سلاحًا لها؛ ألا وهو الإطاحة بالأنظمة التقدمية في الجمهورية العربية المتحدة، وسوريا، فتنامت تلك المساعدات، حيث تقديرات السوفييت للموقف الدولي، ومصالح الاتحاد السوفييتي، حتى انتقلت إلى ما يُشبه التحالف الكامل، فقد دارت نقاشات تفصيلية، حول الكثير من القضايا الاقتصادية، والعسكرية، ووصل الأمر إلى أن قاتل أفراد من الجيش السوفييتي، جنبًا إلى جنب مع الجيش المصري، فضلاً عن قيام القيادة العسكرية السوفييتية بإعادة تأهيل الجيش المصري، بعد ما أصابه، جراء الهزيمة.

أشارت الوثائق إلى ما دار بين الجانبين، المصري والسوفييتي، حول تحقيق الوحدة بين الدول العربية التقدمية، وما يواجه تلك الخطوات من معوِّقات، ومدى تقارب رؤى الدول العربية للأحداث، كما نجح ناصر في فتح قناة اتصال بين السوفييت، وقيادة حركة "فتح" الفلسطينية.

رغم الأخطاء الإملائية التي تناثرت بين سطور الكتاب، فإن ما تضمنته صفحاته من معلومات، تضعه في الصف الأول من الكتب المؤرِّخة لتلك الفترة العصيبة على الوطن العربي، التي لا يزال التاريخ يحمل الكثير عنها، وفي انتظار أن يكشف العرب عما لديهم من أسرارها.


النقاش (0)
الأكثر قراءة اليوم