سياسة دولية

تسليح أوكرانيا: 17 ألف صاروخ مضاد للدبابات وفرق إلكترونية

في أقل من أسبوع دفعت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي أكثر من 17000 سلاح مضاد للدبابات- جيتي
في أقل من أسبوع دفعت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي أكثر من 17000 سلاح مضاد للدبابات- جيتي

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن أمريكا وأوروبا تسابقان الزمن لإيصال أطنان من الأسلحة إلى أيدي القوات الأوكرانية بينما لا تزال طرق إمدادهم مفتوحة.

وأضافت في تقرير ترجمته "عربي21" أنها عملية تذكر بجسر برلين الجوي - السباق الشهير من قبل الحلفاء الغربيين لإبقاء برلين الغربية مزودة بالأساسيات في عامي 1948 و1949 عندما سعى الاتحاد السوفيتي إلى خنقها - وتدور أحداثها في جميع أنحاء أوروبا.

ففي أقل من أسبوع، دفعت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي أكثر من 17000 سلاح مضاد للدبابات، بما في ذلك صواريخ جافلين، عبر حدود بولندا ورومانيا ليتم نقلها برا إلى كييف والمدن الكبرى الأخرى. حتى الآن، كانت القوات الروسية منشغلة للغاية في أجزاء أخرى من البلاد لدرجة أنها لم تستهدف خطوط توريد الأسلحة، لكن قلة تعتقد أن ذلك يمكن أن يستمر.

لكن هذه ليست سوى المساهمات الأكثر وضوحا. فإضافة إلى ذلك هناك قوات من القيادة الإلكترونية الأمريكية المعروفة باسم "فرق الإرسال الإلكتروني" في قواعد في جميع أنحاء أوروبا الشرقية، للتدخل في الهجمات والاتصالات الرقمية الروسية - لكن قياس معدل نجاحها أمر صعب، كما يقول المسؤولون.

في واشنطن وألمانيا، يتسابق مسؤولو المخابرات لدمج صور الأقمار الصناعية مع اعتراضات إلكترونية للوحدات العسكرية الروسية، ويتم تجريد تلك المعلومات من أي إشارات لكيفية جمعها ويتم إرسالها إلى الوحدات العسكرية الأوكرانية في غضون ساعة أو ساعتين. كما تم تزويد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بمعدات اتصالات مشفرة لإجراء مكالمات آمنة مع الرئيس بايدن كما فعل ليلة السبت في مكالمة حول ما يمكن أن تفعله أمريكا ضمن جهودها لإبقاء أوكرانيا على قيد الحياة دون الدخول في قتال مباشر على الأرض أو في الجو أو في الفضاء الإلكتروني مع القوات الروسية.

رحب زيلينسكي بالمساعدة حتى الآن، لكنه كرر الانتقاد الذي وجهه علنا - بأن المساعدة كانت غير كافية إلى حد كبير للمهمة المقبلة. وطالب بمنطقة حظر طيران فوق أوكرانيا، وإغلاق جميع صادرات الطاقة الروسية وإمدادات جديدة من الطائرات المقاتلة.

وأمضى طاقم بايدن في مجلس الأمن القومي معظم يوم السبت الماضي في محاولة لإيجاد طريقة لنقل أسطول من الطائرات المقاتلة السوفيتية MIG-29 المستخدمة من بولندا إلى أوكرانيا، حيث أن الطيارين الأوكرانيين مدربون عليها. لكن الصفقة تتوقف على منح بولندا، في المقابل، طائرات إف -16، وهي عملية يزيد من تعقيدها كون العديد من تلك الطائرات المقاتلة كانت موعودة لتايوان - حيث للولايات المتحدة مصالح استراتيجية أكبر.

قال القادة البولنديون إنه لا توجد صفقة، ومن الواضح أنهم قلقون بشأن كيفية تقديم المقاتلات إلى أوكرانيا وما إذا كان القيام بذلك سيجعلهم هدفا جديدا للروس. وتقول الولايات المتحدة إنها منفتحة على فكرة تبادل الطائرات.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين يوم الأحد، خلال رحلة نقلته إلى مولدوفا، وهي بلد آخر غير عضو في الناتو يخشى المسؤولون الأمريكيون أنه قد يكون التالي على قائمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للدول التي يريد إعادتها إلى فلك موسكو: "لا يمكنني التحدث عن جدول زمني، لكن يمكنني فقط أن أخبرك أننا ننظر إلى الموضوع باهتمام شديد".

ويعتبر الجهد الحالي، من نواح كثيرة، أكثر تعقيدا من الجسر الجوي لبرلين قبل ثلاثة أرباع قرن. كانت برلين الغربية منطقة صغيرة يمكن وصولها جويا بشكل مباشر. أوكرانيا بلد مترامي الأطراف يبلغ عدد سكانه 44 مليون نسمة، سحب منها بايدن جميع القوات الأمريكية في محاولة لتجنب أن يصبحوا "مقاتلين مشاركين" في الحرب.

لكن مع تدفق الأسلحة وإذا تصاعدت جهود التدخل في الاتصالات وشبكات الكمبيوتر الروسية، يقول بعض مسؤولي الأمن القومي الأمريكيين إن نُذر وقوع مثل هذا الصراع مرجح بشكل متزايد. وخاصة أن التعريفات القانونية الأمريكية لما يشكل الدخول في حرب ليست تعريفات بوتين لها كما حذر أحد كبار مسؤولي الأمن القومي الأمريكي.

وحذر بوتين يوم السبت من أن محاولة أي دولة فرض منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا ستعتبر "مشاركة في النزاع المسلح". وأصدرت وزارة الدفاع الروسية، الأحد، بيانا حذرت فيه دول الناتو مثل رومانيا من السماح باستخدام قواعدها كملاذ آمن للطائرات المتبقية في سلاح الجو الأوكراني. وأضافت أنهم إذا فعلوا ذلك، فإن "أي استخدام لاحق ضد القوات المسلحة الروسية يمكن اعتباره تورط هذه الدول في نزاع مسلح".

 

اقرأ أيضا: بكين تعرض الوساطة بين موسكو وكييف..تحذير من توسع الحرب

لفهم مدى السرعة الفائقة لعمليات نقل الأسلحة الجارية الآن يمكن المقارنة بين حزمة أسلحة أمريكية بقيمة 60 مليون دولار لأوكرانيا أعلنت أمريكا عنها في آب/ أغسطس الماضي ولم تكتمل حتى تشرين الثاني/ نوفمبر. ولكن عندما وافق الرئيس على 350 مليون دولار من المساعدات العسكرية في 26 شباط/ فبراير - ما يقرب من ستة أضعاف - تم تسليم 70 % منها خلال خمسة أيام.

وقال المسؤولون إن السرعة اعتبرت ضرورية، لأن المعدات - بما في ذلك الأسلحة المضادة للدبابات - كان عليها أن تمر عبر غرب أوكرانيا قبل أن تبدأ القوات الجوية والبرية الروسية في مهاجمة الشحنات. نظرا لأن روسيا تستولي على المزيد من الأراضي داخل البلاد، فمن المتوقع أن يصبح توزيع الأسلحة على القوات الأوكرانية أكثر صعوبة.

فخلال 48 ساعة من موافقة بايدن على نقل الأسلحة من المخزونات العسكرية الأمريكية، كانت الشحنات الأولى، إلى حد كبير من ألمانيا، تصل إلى المطارات بالقرب من الحدود الأوكرانية، حسبما قال مسؤولون.

وقال الميجور جنرال مايكل ريباس، القائد السابق لقوات العمليات الخاصة الأمريكية في أوروبا "إن نافذة القيام بأشياء سهلة لمساعدة الأوكرانيين قد أُغلقت".

يقول المسؤولون الأمريكيون إن القادة الأوكرانيين أخبروهم أن الأسلحة الأمريكية وغيرها من الأسلحة المتحالفة تحدث فرقا في ساحة المعركة. قال مسؤولون في البنتاغون إن جنودا أوكرانيين مسلحين بصواريخ جافلين المضادة للدبابات قاموا عدة مرات في الأسبوع الماضي بمهاجمة قافلة طولها أميال من المدرعات وشاحنات الإمداد الروسية، مما ساعد على وقف التقدم البري الروسي الذي يضغط على كييف. كما تم استخدام سلاح آخر قدمته دولة عضو في الناتو هو الطائرات المسيرة التركية من طراز بيرقدار تي بي 2 في مطاردة الدبابات الروسية ومركبات أخرى.

وقالت لورا كوبر، كبيرة مسؤولي السياسة الروسية في البنتاغون: "لقد تأثرنا جميعا بشكل كبير بمدى فعالية القوات المسلحة الأوكرانية في استخدام المعدات التي قدمناها لهم.. لقد فوجئ مراقبو الكرملين بهذا أيضا، وكيف أبطأوا التقدم الروسي وكان أداؤهم جيدا للغاية في ساحة المعركة"، وحتى العناصر التي انضمت للجيش الأوكراني في الأيام الأولى للحرب.

وقال مسؤول كبير في البنتاغون إن الطقس السيء في شمال أوكرانيا أوقف بعض الطائرات الهجومية والمروحيات الروسية. قال مسؤولون إن العديد من المركبات الروسية التي انحرفت عن الطرق الرئيسية لتجنب القافلة المتوقفة علقت في الوحل، مما يجعلها أكثر عرضة للهجوم.

لكن المخابرات الأمريكية لها حدودها أيضا. تحظر قواعد بايدن الأرضية تحليق طائرات المراقبة فوق أوكرانيا، لذلك يتعين عليهم التحديق عبر الحدود، مثلما يتم إجراء المراقبة في كثير من الأحيان فوق كوريا الشمالية. هناك اعتماد على أقمار صناعية جديدة صغيرة - توفر صورا مشابهة لتلك التي توفرها الشركات التجارية مثل ماكسار وبلانيت لابس.

إحدى السمات الغريبة للصراع حتى الآن هي أنها تشمل سلسلة كاملة من أساليب الحروب القديمة والحديثة. تبدو الخنادق التي حفرها الجنود الأوكرانيون في الجنوب والشرق وكأنها مناظر من عام 1914. والدبابات الروسية التي تعبر المدن تعيد إلى الذاكرة بودابست في عام 1956. لكن معركة اليوم التي توقعها معظم الاستراتيجيين أنها ستميز الأيام الأولى للحرب – على شبكات الكمبيوتر وشبكات الطاقة وأنظمة الاتصالات التي تتحكم فيها – بالكاد بدأت.

يقول المسؤولون الأمريكيون إن هذا يرجع جزئيا إلى العمل المكثف الذي تم القيام به لتقوية شبكات أوكرانيا بعد الهجمات الروسية على شبكتها الكهربائية في عامي 2015 و2016. لكن الخبراء يقولون إن هذا ليس تفسيرا كاملا. ربما لم يحاول الروس بجد في البداية، أو يحتفظون بأصولهم في الاحتياط. ربما يكون الهجوم المضاد بقيادة الولايات المتحدة - جزءا مما يسميه الجنرال بول ناكاسوني، رئيس القيادة الإلكترونية ووكالة الأمن القومي، عقيدة "المشاركة المستمرة" في الشبكات العالمية - يفسر على الأقل بعضا من الغياب.

يتسم المسؤولون الحكوميون بصمت شديد، قائلين إن العمليات الإلكترونية الجارية، والتي تم نقلها في الأيام الأخيرة من مركز عمليات في كييف إلى مركز خارج البلاد، هي بعض العناصر الأكثر سرية في الصراع. لكن من الواضح أن فرق الإرسال السيبراني قد تتبعت بعض الأهداف المألوفة، بما في ذلك أنشطة المخابرات العسكرية الروسية، لمحاولة تحييد نشاطهم. ساعدت مايكروسوفت، بإخراج تصحيحات خلال ساعات للقضاء على البرامج الضارة التي تكتشفها في الأنظمة العادية.


كل هذا يعتبر منطقة جديدة عندما يتعلق الأمر بمسألة ما إذا كانت الولايات المتحدة "مقاتلة مشاركة".

من خلال التفسير الأمريكي لقوانين الصراع السيبراني، يمكن للولايات المتحدة قطع القدرة الروسية مؤقتا دون القيام بعمل حرب، لكن القطع الدائم هو أكثر إشكالية. لكن كما يقر الخبراء، إنه عندما ينهار نظام إلكتروني روسي، لا تعرف الوحدات الروسية ما إذا كان مؤقتا أم دائما، أو حتى ما إذا كانت الولايات المتحدة مسؤولة عن ذلك الانهيار.

وبالمثل، فإن تبادل المعلومات الاستخباراتية أمر محفوف بالمخاطر. والمسؤولون الأمريكيون مقتنعون بأن الأجهزة العسكرية والاستخباراتية الأوكرانية مليئة بجواسيس روس، لذا فهم حريصون على عدم توزيع معلومات استخباراتية خام تكشف عن مصادرها. ويقولون إنهم لا ينقلون معلومات استخباراتية محددة من شأنها أن تخبر القوات الأوكرانية بكيفية ملاحقة أهداف محددة. القلق هو أن القيام بذلك سيعطي روسيا ذريعة لتقول إنها تقاتل الولايات المتحدة أو الناتو، وليس أوكرانيا.

وتتلقى أوكرانيا مساعدة في عمليات الضغط والعلاقات العامة والمساعدة القانونية مجانا - وهي تؤتي ثمارها. أجرى زيلينسكي اتصالا هاتفيا مع أعضاء الكونغرس يوم السبت، داعيا إلى فرض عقوبات أكثر صرامة على روسيا وحث على أنواع معينة من الأسلحة وأنواع الدعم الأخرى.

يضم الفريق المخصص أندرو ماك، المحامي الأمريكي الذي تطوع كعضو ضغط ومستشار غير موظف لزيلينسكي منذ أواخر عام 2019، ودانييل فاجديتش، أحد أعضاء جماعة الضغط التي تلقت رواتبها من صناعة الطاقة الأوكرانية ومجموعة المجتمع المدني غير الربحية، لكنها تعمل الآن مجانا. لكن جماعات الضغط الأمريكية موضوع حساس في أوكرانيا، بعد أن عمل بول مانافورت، رئيس حملة الرئيس ترامب لاحقا، لصالح رئيس موال لروسيا أُطيح به في عام 2020، وبعد أن حاول ترامب تقديم مساعدة عسكرية إلى كييف اعتمادا على استعدادها للمساعدة في العثور على ما يدين المرشح آنذاك بايدن وابنه هانتر.

 

النقاش (0)