حول العالم

تتويج "ملكة جمال الإبل" بقطر.. وهذه معايير الاختيار

استُبعدت خلاله 43 من حيوانات الإبل المتقدمة بسبب خضوعها لعمليات تجميل - أ ف ب
استُبعدت خلاله 43 من حيوانات الإبل المتقدمة بسبب خضوعها لعمليات تجميل - أ ف ب

تجمع مئات المتفرجين في وسط الصحراء قرب الدوحة مساء الثلاثاء لحضور تتويج "ملكة جمال الإبل"، في ختام أول مهرجان لهذه الحيوانات في قطر بمشاركة دول خليجية عدة.

 

وانتهت المنافسة بفوز "منقية الغفران" بالجائزة الأولى وقدرها مليون ريال قطري (275 ألف دولار)، في هذا المهرجان الأول من نوعه الذي حمل اسم "جزيلات العطا" وأقيم في منطقة الشحانية على بعد حوالي 25 كيلومترا شمال غرب العاصمة القطرية الدوحة.

 

وقال رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان حمد جابر العذبة لوكالة فرانس برس إن التحكيم في جمال الإبل "يعتمد على جمال الرأس وحجمه وطول الرقبة وحجم الجسم"، مع اختلاف في المعايير المعتمدة تبعا للفئات.

 

ولفت إلى أن التحكيم في ما يخص الإبل السوداء "يعتمد على حجمها وكبر رأسها"، فيما "يعتمد التحكيم على الإبل باللون الأبيض على جمالها وتناسقها وعلى جمال لونها".

 

وشهدت السعودية مهرجانا مشابها في كانون الأول/ديسمبر الفائت، استُبعدت خلاله 43 من حيوانات الإبل المتقدمة بسبب خضوعها لعمليات تجميل وللحقن بالبوتوكس.

 

وأوضح العذبة أنه خلال دورة المهرجان "تم العمل على محاربة العبث واستخدام البوتوكس والفيلر وغيرها"، مضيفا: "لدينا كادر طبي محترف وأجهزة متطورة" لكشف أي مخالفات.

 

وتُعدّ تربية الجمال صناعة تدرّ ملايين الدولارات في الخليج حيث تنظم الدول الخليجية فعاليات مماثلة على مدار العام.

 

وتنتشر في المنطقة مراكز لتجميل الإبل بغرض المشاركة والفوز في هذه المسابقات التي تمنح الفائزين مكانة اجتماعية مرموقة.

النقاش (1)
عفريت
الخميس، 10-03-2022 02:50 م
حرام في شرع الله مين يملك خلقة هل الحيوان يملك خلقة وحتى الإنسان لا يملك خلقة من خلقة هو الله والجمال من الله ثم إن الأموال تذهب للغنياء اما الفقير فلا يملك أبل أو غيرها كلها حرام في حرام