سياسة عربية

مذيعة مصرية تنتقد قوات الأمن وتطلق صيحة فزع (شاهد)

نبهت المذيعة من أن الجحيم قادم وأن الجميع سيتعرض للسحل - جيتي
نبهت المذيعة من أن الجحيم قادم وأن الجميع سيتعرض للسحل - جيتي

أظهر فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، إطلاق صيحة فزع من المذيعة بالتلفزيون المصري هالة فهمي، منبهة من "جحيم" بسبب ممارسات قوات الأمن في الهيئة الوطنية للإعلام بمصر والشهيرة بـ "ماسبيرو".


واتهمت فهمي الأمن بأنهم يقومون بأشياء عكس الذي يتحدثون عنه، قائلة: "نحن الآن على المحك، نحن الآن نتعرض للسحل".

 

 


وقالت المذيعة، بحسب الفيديو: "يا رب، ماذا أفعل مع الزملاء في الأمن الذين يزعمون أن قوتهم مهدد؟ أنا أدافع عن قوتهم وقوت أبنائهم".


وتابعت: "لا أحد يعتبر نفسه أنه لن يُسحل، لأن القادم جحيم، ستُسحلون جميعا إن لم تدافعوا عن مصر".


ومنذ مطلع العام الجاري، يشهد هذا المبنى، الذي يضم قنوات التلفزيون ومحطات الإذاعة الحكومية، احتجاجات متكررة على ظروف العمل، وتدني مستويات الأجور، والمستحقات المالية المتأخرة التي لم يحصل عليها العاملون منذ عدة سنوات.


وخلال الشهر الجاري، تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لامرأة تقول إنها تعمل بالمبنى، تهاجم فيه ما تعتبرها محاولات سيطرة من جانب جهاز المخابرات العامة على هذا المبنى العريق، الذي يعد قلب الإعلام الحكومي.

 

 

 


وقد استنجدت الموظفة برئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، لإنقاذ العاملين من اعتداءات أمن المبنى الذي يستخدم بلطجية لمهاجمتهم، حسب وصفها، كما هاجمت جهاز المخابرات العامة، لما قالت إنها محاولة للسيطرة على ماسبيرو.


النقاش (4)
محمد غازى
الإثنين، 14-03-2022 10:57 م
كان ألله بعون أهلنا وأحبتنا فى مصر المحروسة! ألشعب المصرى ، شعب طيب، ويستحق الحياة السعيدة. ولكن الله إبتلاه بمخلوق لا يمكن أن يكون من ألإنس أو بنى آدم، لأنه بنى حيوان، يريد إذلال الشعب المصرى بأى وسيلة، يقوم بتسليط كلابه وخنازيره لنهش لحوم البشر حتى يستعبدهم. أقول للسيسى الخسيسى وخنازيره، لكل ظالم نهاية، إنها حكمة ألله فى آيه، وسينتصر شعبنا المصرى العظيم على السيسى وعصابته السفلة المنحطين.
ابو محمد
الإثنين، 14-03-2022 10:26 م
هي بتنتقد افراد امن التلفزيون وليس قوات الشرطة حسب ظني
صابر
الإثنين، 14-03-2022 03:38 م
نهش السيسي للمصريين يكون اكثر لمن رقص له
بني آدم
الإثنين، 14-03-2022 10:17 ص
استنجدي بالخسيس ما حلا لك فليس لك إلا الضيم. هي بضاعته التي لا يحيا إلا بها. أما لو استجرتي بالواحد القهار، فإن الفوز مضمون بمتعة النظر من جنة الجبار على جزاء الفجار في قعر جهنم. ما الدنيا إلا ساعة يغتر بها الظالم، ويواسي فيها الجبار المظلومين بأن يرزقهم الصبر واليقين حتى ولو تألموا