اقتصاد دولي

"S&P" تخفض تصنيف روسيا الائتماني لأعلى درجات المخاطرة

 ستاندرد آند بورز: مشاكل المدفوعات الروسية ناجمة عن العقوبات الدولية بسبب غزو أوكرانيا- جيتي
ستاندرد آند بورز: مشاكل المدفوعات الروسية ناجمة عن العقوبات الدولية بسبب غزو أوكرانيا- جيتي

خفضت وكالة ستاندرد آند بورز (S&P) للتصنيف الائتماني، تصنيف روسيا إلى CC من -CCC، وهذا التصنيف يعد أعلى درجات المخاطرة وعدم الالتزام بسداد الديون المستحقة.

 

وأبلغت موسكو عن صعوبات في الوفاء بمدفوعات ديون مستحقة على سندات مقومة بالدولار في عامي 2023 و2043.

وأوضحت وكالة التصنيف أن مشاكل المدفوعات الروسية ناجمة عن العقوبات الدولية بسبب غزو أوكرانيا. وقلصت العقوبات من الاحتياطيات المتاحة لموسكو من النقد الأجنبي، وقيدت وصولها إلى النظام المالي العالمي.

وقالت الوكالة: "على الرغم من أن التصريحات الصادرة عن وزارة المالية الروسية توحي لنا بأن الحكومة ما زالت تحاول تحويل المدفوعات إلى حاملي السندات، فإننا نعتقد أن مدفوعات خدمة الدين على السندات الروسية المستحقة في الأسابيع القليلة المقبلة قد تواجه صعوبات فنية مماثلة".

وأشارت وكالتا التصنيف فيتش وموديز أيضا، إلى مخاوف حيال قدرة روسيا على الوفاء بالتزامات الديون عندما خفضتا تصنيف البلاد عدة درجات في وقت سابق من الشهر.

ومما يفاقم مشاكل ديون موسكو، أن الإعفاء الذي يسمح حاليا لمواطني الولايات المتحدة أو المقيمين فيها بتسلم مدفوعات الديون والأسهم الروسية سينقضي في 25 أيار/مايو.

 

النقاش (0)