ملفات وتقارير

إمام أوكراني لـ"عربي21": على الدول العربية دعم مسلمي البلاد

دعا لمساعدات عاجلة لمسلمي أوكرانيا- حسابه عبر فيسبوك
دعا لمساعدات عاجلة لمسلمي أوكرانيا- حسابه عبر فيسبوك

دعا مدير المركز الإسلامي لمدينة تشيرنيفتسي غرب أوكرانيا، حمزة عيسى، في تصريحات خاصة لـ "عربي21" العالم العربي والإسلامي للوقوف في صف الشعب الأوكراني "المظلوم"، منوها إلى الغياب التام للمنظمات العربية والإسلامية والجهات الرسمية في تقديم يد المساعدة لمسلمي البلاد رغم وجود جالية عربية كبيرة مقيمة بالبلاد.

 

وأفاد مدير المركز الإسلامي لمدينة تشيرنيفتسي في غرب أوكرانيا، حمزة عيسى، لـ "عربي21" أن عدد النازحين بلغ تقريبا 50 ألف لاجئ، فيما تم إجلاء العديد من الطلاب العرب والمسلمين نحو الحدود للعودة إلى أوطانهم.

 

وشغل الدكتور حمزة عيسى منصب الإمام لمسجد مدينة دونيتسك حتى سنة 2018 بعد إغلاقه جراء الحرب التي اندلعت في سنة 2014، ومن دونيتسك نزح إلى مدينة زابارويجا ثم إلى مدينة أوديسا ليشغل إمامة مسجد المدينة إلى حدود اندلاع هذه الحرب، ليلجأ مؤخرا إلى مدينة تشيرنيفتسي ليصبح رئيسا للمجلس الإسلامي هناك وإماما لمسجدها.

 

وتقع تشيرنيفتسي على الحدود المولدافية الرومانية فيما لا يتجاوز عدد سكانها 265 ألف نسمة بحسب إحصائيات رسمية لسنة 2021.

 


 اقرأ أيضا: رئيس "مسلمي أوكرانيا" يكشف أوضاع الجالية.. ويعاتب

 

وأوضح الدكتور عيسى أن "التعاون من الجانب العربي والإسلامي لا يكاد يذكر مقارنة مع حجم التعاون والتعاطف الدولي للشعب الأوكراني، رغم وجود جالية عربية كبيرة مقيمة بالبلاد".

 

وأكد مدير المركز الإسلامي لمدينة تشيرنيفتسي في أوكرانيا، عدم زيارة أي مسؤول أو منظمة سواء عربية أو إسلامية للمدينة ما عدا عضو البرلمان الجورجي، جيورجي فاشادزي لتفقد النازحين واللاجئين ونقل أسرة جورجية نازحة بالمركز إلى الحدود.

 


 

وقال مدير المركز الإسلامي: "للأسف لا يوجد هكذا تعاون على غرار الجمعيات الدينية المسيحية فقط نتلقى بعض الاتصالات من بعض الأشخاص وبعض المساعدات منهم".

وأفاد الدكتور عيسى لـ "عربي21": "رسالتنا للعالم هي الوقوف مع المظلوم، أوكرانيا مظلومة هي لم تتعد ولم تقم بأي غزو حتى.. روسيا هي التي غزت سوريا والشيشان ومن قبل أفغانستان.. روسيا غازية ظالمة".

وأضاف: "نتمنى أن يقف إخوتنا العرب مع المظلوم، لا يجعلهم كرههم لأمريكا يكرهون أوكرانيا.. هي أيضا ضحية.. نعرف أن أمريكا هي أم المشاكل لكن هذا لا يجعلنا نحب روسيا ونمدح الرئيس بوتين".
 
وأردف: "قمنا بإجلاء العالقين العرب من مختلف الجنسيات عبر نقلهم في حافلات نحو الحدود للعودة لبلدانهم".

 

اقرأ أيضا:  صحفية أمريكية تنفي تبرير قتل السوريين خلال تغطية حرب أوكرانيا

 

 

وقال لـ"عربي21": "أيضا دعمنا المسلمين الذين لا زالوا محاصرين، خاصة في مدينة خيرسون التي يوجد بها أكبر جالية من عرق تتار القرم المسلمين، وحتى رغم الاحتلال الروسي قمنا بحملات دعم ومساعدة عبر إرسال مساعدات غذائية وبعض الأموال بطرق شائكة وصعبة بسبب وجود القوات الروسية وإقفال البنوك".

  

وختم مدير المركز الإسلامي لمدينة تشيرنيفتسي بالقول: "مراكزنا بمدينتي لفيف وتشيرنيفتسي أصبحت مراكز لإيواء اللاجئين حيث يتم إيواؤهم وتقديم كل المستلزمات الخاصة بهم، فتحول المركز إلى خلية عمل مثل مطعم لتوفير الأكل وفندق لإيواء النازحين ومسرح للترفيه عن الأطفال حتى ينسوا مشاهد الحرب".

 

 

 

وينشر الدكتور عيسى، على صفحته بموقع فيسبوك، نداءات لتقديم مساعدات غذائية وتموينية تلبية لحاجيات النازحين والمشردين واللاجئين، إضافة للأدوية لمساعدة المرضى بتأمين الدواء وإرساله لهم في ظل أزمة النقص الحادة في الدواء وصعوبة إيصاله لبعض المرضى وبعض المدن.

 

 

النقاش (2)
كاظم صابر
السبت، 19-03-2022 05:05 ص
المساعدة الانسانية لمسلمي اوكرانيا بالغذاء و الدواء و المساكن الجاهزة المتنقلة و الألبسة و الأغطية الشتوية فرض كفاية على جميع مسلمي العالم إن استطاعوا الوصول إليهم بأمان . إن كان هنالك تقصير أو عدم عون ، فالكل مذنبون عند رب العالمين . لا داعي لتكرار الاثم عندما حصل تقصير من الأعراب في إغاثة المنكوبين من أهالي سوريا و العراق و اليمن بينما قام سفهاء القوم بدفع المليارات من أجل ضرب ثورات الشعوب العربية .
جمال الجمال
الجمعة، 18-03-2022 06:29 م
ولماذا على المسلمين الوقوف مع اوكرانيا وهي لا تختلف عن روسيا فهما دولتان كافرتان ؟