أفكار

نهاية التاريخ وصراع الحضارات.. أيهما أصدق تفسيرا للواقع؟

هل تصلح مقولتا "نهاية التاريخ" و"صراع الحضارات" لتفسير الحرب الروسية ـ الأوكرانية؟
هل تصلح مقولتا "نهاية التاريخ" و"صراع الحضارات" لتفسير الحرب الروسية ـ الأوكرانية؟

تسعى النظريات الفلسفية والسياسية المندرجة تحت عنوان "فلسفة التاريخ" لتقديم رؤى ونماذج تفسيرية للأحداث التاريخية، متوسلة بمناهج خاصة للتحليل الفلسفي والمعرفي في دراسة التاريخ وتحليله، والنظر في مقولات التقدم والتخلف، واكتشاف أسباب نهوض الحضارات وتطورها ثم أفولها.

وفي هذا السياق طرح المفكر الأمريكي، من أصل ياباني فرانسيس فوكاياما أطروحته المعروفة بـ "نهاية التاريخ والإنسان الأخير" والتي نشرها في كتاب يحمل العنوان ذاته عام 1992، والتي خلص فيها إلى أن "الديمقراطية الليبرالية بقيمها عن الحرية والمساواة.. ومبادئ الليبرالية الاقتصادية تشكل مرحلة نهاية التطور الأيديولوجي للإنسان، وهي المنتصرة والغالبة في نهاية المطاف، ما ينتج عنه عولمة الديمقراطية الليبرالية كصيغة نهائية للحكومة البشرية". 

وقد تعرضت نظرية "نهاية التاريخ" لانتقادات وردود كثيرة، كان من بينها رد المفكر والسياسي الأمريكي، صموئيل هنتغتون والذي ألف كتابا بعنوان "صراع الحضارات وإعادة تشكيل النظام العالمي"، "جادل فيه بأن النزاع خلال الحرب الباردة بين الرأسمالية والشيوعية كان أيديولوجيا، ولكن النزاع القادم سيتخذ شكلا مختلفا ويكون بين حضارات محتملة وهي: الغربية، اللاتينية، اليابانية، الصينية، الإسلامية، الأرثوذكسية، الأفريقية، البوذية". 

ومع تجدد الصراعات العالمية، وما يجري من تدافع على مسرح السياسة الدولية، وفي ظل الأحداث الراهنة، خاصة بعد نشوب الحرب بين روسيا وأوكرانيا، والمفتوحة على احتمالات عديدة، كيف يمكن قراءة الحرب الروسية الأوكرانية وتداعياتها في ضوء النظريتين السابقتين؟ وأيهما أصدق تفسيرا للأحداث السياسية المتتابعة على مسرح السياسة العالمي؟. 

في إجابته عن الأسئلة المثارة، أوضح أستاذ الفلسفة والمنطق بكلية أصول الدين وحوار الحضارات التابعة لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، المغرب، الدكتور أحمد الفراك أن "النظريات لا تقدم حقائق، وإنما تقدم محاولات لتفسير ما مضى، وليس ما سيأتي، وغالبا ما يأتي التاريخ بأحداث تؤكد نسبية تلك النظريات، وتتيح إمكانية مراجعتها، وتجاوزها أو توسيعها أو الانقلاب عليها، واجتراح نظريات أخرى". 

 

      أحمد الفراك.. أستاذ الفلسفة والمنطق بكلية أصول الدين وحوار الحضارات ـ المغرب

وأضاف: "فالمفكر الأمريكي فوكاياما حينما تحدث عن نهاية التاريخ، واعتبر نهاية الشيوعية تفضي إلى ظهور نظام رأسمالي ليبرالي موسع سينتصر ويستمر، وسيحقق نفوذا واسعا في العالم، حتى في العالم العربي، فكأن العالم سيصل إلى نهاية النماذج والثقافات والحضارات، وهو ما عبر عنه بنهاية التاريخ، عقب نهاية المواجهة الكبرى مع الاتحاد السوفييتي، وكأن النظام الدولي تحول إلى أحادي القطبية، بعد أن أسقط الثنائيات، وأصبحت الديمقراطية الليبرالية هي السائدة". 

وتابع: "ومع أن نظرية نهاية التاريخ لفوكاياما كانت متفائلة إلى حد بعيد بنهاية الحرب والمواجهة بسيادة الديمقراطية الليبرالية وانتصارها.. وما إلى ذلك، إلا أن الواقع كذب تلك النظرية ورأينا فيما بعد الحرب على العراق، وفي سوريا واليمن وليبيا، ورأينا انحياز أمريكا للاستبداد والظلم، وتواطئها مع أنظمة سلطوية فاسدة، وعدم وفائها للديمقراطيات الناشئة، وللقيم الديمقراطية حول العالم، وهو ما يكذب تلك النظرية، التي وجدت لها رواجا في أوساط كثير من الساسة". 

ولفت الأكاديمي المغربي، الفراك في حديثه لـ"عربي21" الانتباه إلى أن "فرانسيس فوكاياما نتيجة للأحداث المتلاحقة تراجع عما دعا إليه من قبل، وكتب كتابه المشهور "أمريكا على مفترق الطرق ما بعد المحافظين الجدد"، حيث اعتبر فيه أن الديمقراطية لا تأتي بسهولة، وهي غير ميسرة للجميع، ولا يمكن تصديرها ولا استيرادها، ولا يمكن نقلها جاهزة، واعتبر أنها حصيلة مسار وتجربة ثقافية وتاريخية واجتماعية طويلة، ولها شروطها التي لا يمكن تجاوزها أو القفز عليها، وهو ما يظهر مدى قصور نظرية "نهاية التاريخ" وعدم قدرتها على استيعاب جميع الأحداث وتفسيرها". 

أما نظرية "صدام الحضارات"، تابع الفراك: "فهي في أصلها مقاله نشرها المفكر الأمريكي، صموئيل هنتغتون، ثم طورها فيما بعد ونشرها في كتاب، وقد أحدثت جدلا واسعا، وكتبت عنها مقالات وبحوث، وهي على عكس أطروحة فوكاياما، وتحمل رؤية صدامية تشاؤمية عن المستقبل، فهو لا يرى أن انهيار الاتحاد السوفيتي تصالح الحضارات، ولا اندماج الثقافات، ولا الانتقال إلى حالة السلم، وإنما يفيد بأن الحضارات ستدخل في صراعات ومواجهات". 

وأردف: "وفي نظري أن هنتغتون جدد بأطروحته تلك النظريات الفلسفية لهيغل وماركس ونيتشه وغيرهم بأن التاريخ يقوم على المواجهة، وعلى الصراع من أجل النفوذ والسيادة، ولا بد من وجود عدو تحشد القوى لمواجهته لفرض التفوق والسيادة والتحكم، ولذلك رأى أن أمريكا لا بد أن تدخل في صراع أيديولوجية جديدة، هي الخضراء، أي الإسلام وأنه سيكون عدوا محتملا، والدول العربية والإسلامية فضاء واسع، يحمل إمكانات كثيرة، ومؤشرات على أن هذا الصراع سيكون قائما، والمواجهة ستكون حتمية".

من جهته قال أستاذ الفلسفة في الجامعة الأردنية، الدكتور توفيق شومر "أرفض كلا النظريتين لأسباب مختلفة، فالتاريخ مستمر وجدلي، وليس هناك مفهوم لنهاية التاريخ، وهذه الفكرة تعود بالأساس إلى الفيلسوف الألماني هيغل، واستمرت على أساس أن التاريخ في حركة تصاعدية إلى نقطة حاسمة يمكن اعتبارها النهاية". 

 



وواصل: "لكن التاريخ الحقيقي يثبت أن عند كل ذروة تبرز آفاق جديدة تفتح الطريق لبدايات جديدة، أما فكرة صدام الحضارات فقد يكون اليوم في ظل نمط الإنتاج السائد صدام، لكنه ليس مبنيا على العقيدة والدين وإنما مبني على المصالح والجغرافيا السياسية، وهي التي تفيدنا اليوم بالقول بأن هناك عوامل مهمة يتم التغافل عنها عند النظر إلى ما يمكن أن يحدث في المستقبل، فالقضية ليست صراع بين البروتستانتية والأرثوذكسية الشرقية إنما صراع بين أقطاب في الجغرافيا السياسية".

وتابع شومر لـ"عربي21": "وللتوضيح لا بد ان نعرف أن كل دول حلف الناتو وحلفائهم لا يشكلون في الديموغرافيا البشرية أكثر من 20% من البشر، ولا يشكلون في الحغرافيا أكثر من نفس النسبة، وبالتالي عند حساب القوة والضعف والفرص والمعيقات المستقبلية لأقطاب الجغرافيا السياسية العالمية فيكون لدى روسيا 1/6 من مساحة اليابسة، ولدى الصين 1/6 من سكان المعمورة، بينما حسب آخر المؤشرات الاقتصادية العالمية فإن الاقتصاد الصيني في طريقه للتفوق على الاقتصاد الأمريكي".

ولفت إلى "وجود عوامل مهمة غير القوة العسكرية المباشرة تلعب دورا حاسما في لعبة الجغرافية السياسية؛ كالمساحة، الموقع الجغرافي، السكان، المصادر الطبيعية، وبالأخص النفط والغاز، والتحالفات التاريخية، فالتاريخ يصدر ويتطور ضمن تشابك كل هذه العوامل". 

وتعليقا على الحرب المشتعلة في أوكرانيا، رأى أستاذ الفلسفة شومر أن "القضية اليوم في أوكرانيا هي قضية وجود لروسيا، وبالتالي فهي لن تأبه لا بالقانون الدولي، ولا بكل الترهات التي تسوقها أمريكا والناتو، فهم كانوا السباقين لكسر كل قواعد القانون الدولي، وهم كانوا السباقين كذلك بكسر سيادة الدول، وهم من استنفد الدب الروسي إلى الحد الذي لم يعد أمامه أي مجال لأية مساومة أو اتفاق". 

بدوره انتقد الأكاديمي المتخصص في العلوم الشرعية، وعضو مجلس الشعب السوري السابق، الدكتور محمد حبش كلا النظريتين، لافتا إلى أنه قال لفوكاياما عن نظريته "نهاية التاريخ" في لقاء ضمه به في منتدى الحوار الإسلامي ـ الأمريكي "إنها نفس النظرية التي قاتلت من أجلها الامبراطوريات في التاريخ، ولم تنتصر امبراطورية إلا قالت إنها نهاية التاريخ". 

 

              محمد حبش.. أكاديمي سوري متخصص في العلوم الشرعية

وتابع: "وهذا القدر من العقيدة هو عينه ما قاله خطباء الاسكندر وقسطنطين الكبير، وجنكيز خان وتيمورلنك ونابليون وغورو، وهو نفسه ما أعلنته الثورة الحمراء في موسكو، وتاليا في بكين، وفيدل كاسترو في كوبا وبن غوريون، وهو نفس الخطاب الذي يعلنه اليوم أيمن الظواهري وبن لادن وحتى أبو مصعب الزرقاوي.. على رغم تفاوت الامبراطوريات أو الضيع التي يسيطرون عليها". 

وأردف: "فهذه لغة أفصح عنها بوضوح الرئيس بوش بقوله: من ليس معنا فهو مع الإرهاب، وهو نقيض مباشر لقول المسيح: من ليس ضدي فهو معي، ولكنكم تكررون كلام الاستبداد بعد أن تغلفوه بمصطلحات الحضارة.. اسمح لي أن أقول لك إن لدينا منطقا آخر في الإسلام تكرر في القرآن الكريم أربع عشرة مرة بصيغة مصدقا لما بين يديه، وهي الصيغة التي تحمل غاية الاعتزاز بقيم الإسلام، وفي الوقت نفسه تكرس احترام عقيدة الآخر، ومنطقه وتجربته الحضارية". 

ووصف الأكاديمي والسياسي السوري، حبش في حواره مع "عربي21" نظرية "صدام الحضارات" بأنها "رؤية غير واقعية على الإطلاق، بل هي نظرة متشائمة، تستدعي أشد ما في العالم من تعصب وشر ليخوضوا النزال وفق حتمية تاريخية.." ذاكرا أن "التدافع العالمي على مسرح السياسة هو سنة اجتماعية، ولا يطلب تفسيرها، وإنما الذي يطلب عدم وجود تدافع، لأنه هو الأصل، وهذه طبيعة الحياة".

وختم حديثه بالإشارة إلى أن "ما يجري على الساحة الدولية لم يتوقف منذ آلاف السنين، فالتدافع أمر طبيعي ولا يتوقف وسيستمر، ولكن علينا أن نبحث عن المكان الصحيح الذي يجب أن نكون فيه، وعلينا أن نستفيد من الفرص ونستثمرها استثمارا جيدا". 


النقاش (2)
احمد
الإثنين، 21-03-2022 01:28 م
والله مصيبه مثل هذه الهلوسه الفكريه يقبض اصحابها عليها رواتب و أجور