صحافة إسرائيلية

سنغافورة تعتزم فتح سفارة لدى الاحتلال.. علاقات عسكرية وثيقة

الوفد السنغافوري خلال توقيعه الاتفاقية الدبلوماسية في مقر خارجية الاحتلال- واللا العبري
الوفد السنغافوري خلال توقيعه الاتفاقية الدبلوماسية في مقر خارجية الاحتلال- واللا العبري

أعلنت سنغافورة عن عزمها على فتح سفارة في دولة الاحتلال، لأول مرة منذ إقامة العلاقات بينهما عام 1965، خلال لقاء جمع وزير الخارجية السنغافوري فيفيان بلاكريشنان بنظيره الإسرائيلي يائير لابيد.

وتقيم سنغافورة مع الاحتلال، علاقات قوية لعقود من الزمن، ولكن بمستوى منخفض نسبي، بسبب حساسية جاراتها من الدول الإسلامية خاصة ماليزيا وإندونيسيا، إضافة إلى وجود أقلية مسلمة في الدولة نفسها، مع أن جزء كبيرا من العلاقة يتعلق بالتعاون الاستخباراتي والأمني.

باراك رافيد المراسل السياسي لموقع واللا، كشف في تقرير ترجمته "عربي21" أنه "على مر السنين، فقد اشترت سنغافورة العديد من أنظمة الأسلحة الإسرائيلية، وقبل بضعة أشهر، قام وزير الحرب بيني غانتس بزيارة سنغافورة، وفي الشهر الماضي قام رئيس الأركان أفيف كوخافي بزيارتها، فيما رحب لابيد بقرار سنغافورة فتح سفارة لها في تل أبيب للمرة الأولى منذ إقامة العلاقات، زاعما أنه دليل جديد على العلاقات الجيدة والخاصة بينهم".

 

 

اقرأ أيضا: خارجية الاحتلال ترسل مساعدات طبية لأوكرانيا


وأضاف أن "لقاء لابيد مع بلاكريشنان تخلله توقيع اتفاقية تعاون هي الأولى من نوعها في مجال الذكاء الاصطناعي، ستشمل التعاون في مجالات الغذاء والزراعة والصحة والتعليم والاستدامة والنقل، باعتباره بنية تحتية لمستقبل العلوم والتكنولوجيا الفائقة في إسرائيل، ولديه إمكانات لمجموعة كبيرة ومتنوعة من القطاعات في الاقتصاد، وأصبح استخدامه حاسمًا في كل مجال تقريبًا، كما أن سوق الذكاء الاصطناعي ينمو 20% كل عام، وفي السنوات القادمة سيصل إلى نصف تريليون دولار".

وقد سبق أن جرت زيارات متبادلة خلال الأعوام الماضية بين الجانبين، شهدت تقديم طلبات سنغافورية للحصول على المساعدة العسكرية من الجيش الإسرائيلي، فضلا عن توثيق علاقاتهما التجارية، التي بدأت فور انفصالها عن ماليزيا، ومن يومها بدأ الجيش الإسرائيلي بإقامة جيش لسنغافورة من الصفر حتى أصبح أقوى جيش في جنوب شرق آسيا، ويمكن القول إن الجيش الإسرائيلي هو الذي أسس الجيش السنغافوري، لكن سنغافورة كانت تخفي هوية القادة الإسرائيليين عن مواطنيها من المسلمين.

ويعتبر جيش سنغافورة اليوم الأقوى والأكثر تطوراً في جنوب شرق آسيا، وله شراكات وتحالفات وصفقات تصنيع عسكري مع شركات إسرائيلية للصناعات العسكرية، وهو أحد الزبائن الكبار لدى مصانع الأسلحة والتكنولوجيا والمعدات العسكرية الخاصة بجيش الاحتلال الإسرائيلي.

النقاش (0)